الأحد 02 صفر / 20 سبتمبر 2020
11:14 ص بتوقيت الدوحة

صهر "ترمب" أمام مجلس الشيوخ: لم "أتواطأ" مع أي حكومة أجنبية‎

الأناضول

الإثنين، 24 يوليو 2017
صهر ترمب
صهر ترمب
أعلن جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكبير مستشاري البيت الأبيض، اليوم الإثنين، أنه لم "يتواطأ" مع أي حكومة أجنبية، ونفى في الوقت نفسه أن يكون أي من أعضاء حملة ترامب الانتخابية قد فعل ذلك.


جاء ذلك في بيان افتتاحي، يتألف من 11 صفحة، اطلعت عليه الأناضول، تلاه كوشنر خلال الإدلاء بإفادته أمام لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ الأمريكي (الغرفة الثانية للبرلمان)، على خلفية لقائه ودونالد ترامب الابن مع محامية روسية، يُفترض بأنها على صلة بالحكومة الروسية.


وقال كوشنر أمام اللجنة: "لم أتواطأ ولا أعرف أي أحد آخر في الحملة (الانتخابية) قد تواطأ مع أي حكومة أجنبية".


وأوضح أن اللقاء مع المحامية الروسية ناتاليا فيسيلنيتسكايا، الذي يفترض أنه قد وصله "متأخرًا بعض الشيء"، تمحور حول تبني عددًا من الأطفال الروس ما دفعه للاستنتاج بأن الاجتماع كان "مضيعة للوقت".


شهادة كوشنر، تأتي عقب جدل عارم في الأوساط السياسية الأمريكية، نجم عن نشر دونالد ترامب الابن، رسائل تبادلها مع شخص آخر حاول تنسيق جلسة يحضرها الأخير مع كوشنر ومحامية روسية كانت قد وعدت بتزويدهم بمعلومات قد تُجرّم منافسة أبيه ومرشحة الحزب الديمقراطي في الانتخابات الأمريكية التي جرت في 8 نوفمبر/تشرين الأول 2016، هيلاري كلينتون.


وأنكر كوشنر تقارير إعلامية تحدثت عن محاولته فتح "قنوات اتصال سرية" مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وأشار إلى أن جميع محاولاته للاتصال مع الروس كانت تركز على تحسين العلاقات من أجل التعامل مع القضية السورية "والكارثة الإنسانية المستمرة" هناك.


ويتهم الكونغرس الأمريكي، موسكو، بالتدخل في الانتخابات الأمريكية، في 8 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، والتأثير على نتيجتها، فيما ترفض روسيا هذه الاتهامات.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.