الثلاثاء 21 ذو الحجة / 11 أغسطس 2020
09:16 ص بتوقيت الدوحة

مصادر فلسطينية: ارتقاء 3 شهداء برصاص الاحتلال في مدينة القدس

الدوحة - الأناضول

الجمعة، 21 يوليو 2017
. - وزارة الصحة بفلسطين
. - وزارة الصحة بفلسطين
ارتقى ثلاثة فلسطينيين، برصاص الجيش الصهيوني اليوم الجمعة، في مدينة القدس المحتلة، وأصيب العشرات، مع تصاعد المواجهات بين المحتجين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية.

وأوضحت مصادر رسمية فلسطينية، أن أحد القتلى الثلاثة سقط برصاص مستوطن، والآخر برصاص الشرطة الإسرائيلية، فيما توفي الثالث بعد إصابته بالرصاص الحي في مواجهات مع الجيش.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، عن مقتل المواطن الثالث متأثراً بجروح أصيب بها بالرصاص الحي في القلب، خلال مواجهات مع الجيش في حي "أبو ديس"، شرقي القدس.

وأضافت أن القتيل اسمه "محمد لافي"، وأنه توفي في مجمع فلسطين الطبي برام الله.‎ 

وفي وقت سابق اليوم، قالت الوزارة، في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، إن فلسطينيًا قُتل خلال المواجهات في حي الطور.

وأفاد شهود عيان من الحي المقدسي، أن القتيل يدعى محمد حسن أبو غنام (21 عامًا)، وهو طالب في جامعة بيرزيت. 

وأضاف الشهود أن جثة الشاب تم إخراجها من مستشفى "المقاصد" بالقدس، الذي أعلن فيه عن وفاته، حتى لا يتم احتجازها من قبل الشرطة الإسرائيلية. 

وقبل ذلك، قُتل الشاب محمد محمود شرف (17 عامًا)، من سكان حي "جبل المكبر"، برصاص مستوطن في حي "رأس العامود"، بحسب الصحة الفلسطينية. 

وقال شهود عيان للأناضول، إن مستوطنًا فتح النار على مجموعة من الفلسطينيين المتظاهرين رفضًا للبوابات الإلكترونية، التي وضعتها إسرائيل مؤخرًا على مداخل المسجد الأقصى، ما أدى لمقتل الشاب "شرف".

وأفاد مراسل الأناضول أنه تم تشييع جثماني القتيلين "أبو غنام" و"شرف"، ودفنهما بأسرع وقت ممكن، خوفًا من احتجازهما من قبل السلطات الإسرائيلية. 

كما أصيب نحو مائة فلسطيني بجراح، والاختناق بفعل الغاز المسيل للدموع، في مختلف أحياء القدس، خلال مواجهات اليوم. 

وشهدت عدة أحياء بمدينة القدس ومدن وبلدات بالضفة الغربية اليوم، مظاهرات ومواجهات رفضًا لتركيب السلطات الإسرائيلية لبوابات إلكترونية على مداخل المسجد الأقصى. 




التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.