الإثنين 16 شعبان / 22 أبريل 2019
03:11 ص بتوقيت الدوحة

منتدى «القيادات الوطنية»:

الحصار انتهك حقوق 13 ألف مواطن خليجي

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 18 يوليه 2017
الحصار  انتهك حقوق 13 ألف مواطن خليجي
الحصار انتهك حقوق 13 ألف مواطن خليجي
احتضن متحف الفن الإسلامى، أمس الاثنين، منتدى دور القيادات الوطنية تجاه الحصار، حيث استضاف كوكبة من رموز المجتمع القطري، وقادته في مختلف المجالات الاجتماعية، والاقتصادية، والإعلامية.
وشهد المنتدى الكشف عن بعض الحقائق المهمة، مثل تعرض 13 ألف مواطن من دول الحصار لانتهاكات، إضافة إلى مخالفة تلك الدول لـ 13 بنداً من بنود القانون الدولي، وهو ما يعرضها لمسائلات دولية عدة.
واستهدف المنتدى الخروج بتوصيات تبرز أهم الأدوار التي يمكن أن تقوم بها القيادات القطرية في مختلف القطاعات تجاه الوضع الراهن، بالإضافة للأفكار والمبادرات التي يمكن أن تساهم في تعزيز دور القيادات الوطنية نحو تقديم الأفضل دائماً لبلدهم من خلال مؤسساتهم وانطلاقاً من واجبهم وحسهم الوطني. وقالت السيدة آمال بنت عبد اللطيف المناعي، رئيس المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، إن دول الحصار استهدفت ضرب نظام الدولة. وأضافت «المناعي» أنه ورغم معاناة الجميع من الحصار إلا أن هناك فئات تعرضت لمعاناة أكبر وأشد، مثل الأطفال والنساء وكبار السن وذوي الإعاقة والأيتام والمرضى، وغيرهم. وأشارت «المناعي» إلى أن دولة قطر تعرضت لخيانة من دول الحصار، كما تعرضت لانتهاكات عديدة أولها قطع صلة الرحم بين الأسر الخليجية، لافتة إلى أن الحصار لم يؤذِ مواطني دولة قطر فقط، بل أضر بالمقيمين كذلك، خاصة من اضطر منهم لترك وظيفته، وإخراج أولاده من المدارس لتنفيذ قرارات دولته بمغادرة البلاد.
ووجهت رئيس المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، الشكر إلى فريق عمل المؤسسة الذي عمل على مدار الساعة لمتابعة الأزمة والمتضررين منها، لافتة أن المؤسسة خصصت مستشارين نفسيين وقانونيين لتقديم أفضل الخدمات للمتضررين في مختلف المناحي الاجتماعية والنفسية والقانونية.
واستكملت «المناعي» حديثها مؤكدة أن المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي تتطلع إلى تنظيم دراسات تعكس الأزمة وسلبياتها، ونشر هذه الدراسات على مستوى العالم، خاصة وأن التجربة أثبتت أن الشراكة عامل مهم جداً في تخطي الأزمات.

3 آليات للتعامل مع الحصار.. محمد الخليفي:
دور «مجلس التعاون و«جامعة الدول العربية»
اختفى خلال الأزمة


كشف الدكتور محمد بن عبد العزيز الخليفى عميد كلية الحقوق بجامعة قطر، عن انتهاك دول الحصار لبنود القانون الدولي، قائلاً خلال حديثه بمنتدى القيادات الوطنية، إن دول الحصار انتهكت 13 بنداً من بنود القانون الدولي، وهو ما تؤكده المواثيق والدساتير الدولية.
وأوضح عميد كلية الحقوق بجامعة قطر، أن أهم وأبرز تلك البنود التي انتهكتها دول الحصار، تتعلق بمبدأ السيادة، حيث ينص القانون الدولي على عدم المساس أو التدخل في السياسات الداخلية للدول، أو بمعنى آخر استقلال الدولة في ممارسة شؤونها الداخلية والخارجية وفقاً لرؤيتها الخاصة.
وأضاف الخليفي أن الانتهاكات شملت حقوق الطلاب الراغبين في استكمال دراستهم أو خوض امتحاناتهم، وكذلك انتهاك حقوق الراغبين في إقامة الشعائر الدينية، إضافة إلى إهدار حقوق التنقل بين الدول، وحق اعتناق الرأي والتعبير عنه بحرية مطلقة. وعلق عميد كلية الحقوق بجامعة قطر، على آليات تعامل دولة قطر مع الأزمة، قائلاً إن أولى تلك الآليات سياسي غير قضائي مثل المفاوضات والجلوس على طاولة مفاوضات لنبذ الخلافات والوصول إلى حلول ترضي جميع الأطراف. واستكمل الخليفي حديثه قائلاً إن ثاني آلية خاصة بالوساطة، وهو الدور الذي لعبته دولة الكويت الشقيقة، ولا تزال، ثم الآلية الثالثة وهي الإجراءات القضائية مثل اللجوء إلى التحكيم الدولي، أو محكمة العدل الدولية، وهي الآلية التي لم تلجأ إليها دولة قطر حتى الآن.
واختتم الدكتور محمد بن عبد العزيز الخليفي عميد كلية الحقوق بجامعة قطر حديثه قائلاً، إن مجلس التعاون الخليجي، وجامعة الدول العربية لم يكن لهما دور جاد في تلك الأزمة، لافتاً إلى أن دولة قطر تعول على دول منظمة الطيران الدولية، ومنظمة البحرية الدولية.

جراء الإجراءات التعسفية المفروضة ضد قطر.. سلطان الجمالي:
«حقوق الإنسان» مستمرة في تلقي
شكاوى المتضررين

كشف السيد سلطان بن حسن الجمالي -الأمين العام المساعد للجنة الوطنية لحقوق الإنسان- عن ارتفاع حصيلة المتضررين من دول الحصار، جراء الإجراءات التعسفية المفروضة ضد دولة قطر. وقال «الجمالي» -خلال حديثه بمنتدى القيادات الوطنية- إن عدد المتضررين من الدول الأربع يزيد عن 13 ألف متضرر، حيث يعانون من انتهاكات أسرية، وتعليمية، وصحية، وانتقالات، وحرمان من ممارسة الشعائر الدينية، وغيرها من الأمور التي تسبب فيها الحصار. وأضاف «الجمالي» أن الانتهاكات لم تكن فردية، بل تعرضت حالات فردية لأكثر من انتهاك في مختلف المجالات، ورغم ذلك تخوفت بعض تلك الحالات من التقدم بشكاوى ضد حكوماتها، وهو الخوف الذي يمثل انتهاكاً جديداً يضاف إلى قائمة الانتهاكات. وأشار الأمين العام المساعد للجنة الوطنية لحقوق الإنسان إلى أن الدول الأربع انتهكت القانون الدولي لحقوق الإنسان، كما انتهكت الميثاق العربي لحقوق الإنسان، وذلك في مختلف المجالات، حيث تلقت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان شكاوى تفيد بمنع الطلاب من استكمال دراستهم، أو أداء امتحاناتهم، وكذلك قُطعت صلات الأرحام بين الأسر الخليجية، بينما مُنع القطريون من زيارة الكعبة المشرفة، متسائلاً.. أين منظمات حقوق الإنسان من تلك الانتهاكات؟ واختتم السيد سلطان بن حسن الجمالي -الأمين العام المساعد للجنة الوطنية لحقوق الإنسان- حديثه بأن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ما زالت مستمرة في تلقي شكاوى المتضررين جراء الحصار.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.