الأحد 18 ذو القعدة / 21 يوليه 2019
05:22 ص بتوقيت الدوحة

ضمن مشاريعها الرمضانية داخل قطر

6000 وجبة إفطار توزعها «راف» على عمال البلدية بمنطقة «مسيعيد»

الدوحة - العرب

السبت، 24 يونيو 2017
6000 وجبة إفطار  توزعها «راف» على عمال البلدية بمنطقة «مسيعيد»
6000 وجبة إفطار توزعها «راف» على عمال البلدية بمنطقة «مسيعيد»
في إطار مشاريعها الرمضانية داخل قطر، حرصت مؤسسة «راف» على إقامة مراكز توزيع وجبات الإفطار الرمضاني الجاهزة بسكن عمال البلدية بمنطقة مسيعيد، مساهمة منها في تخفيف الأعباء عن العمال، وتوفير الوجبات لهم، خاصة أن معظمهم من العمالة الوافدة المغتربة، بعيداً عن أسرها. ومن خلال هذه مراكز التوزيع التي جهزتها راف، تقوم المؤسسة بتوزيع ما يقارب 6000 وجبة إفطار، بواقع 200 وجبة يومياً، على عمال البلدية العاملين بمنطقة مسيعيد الصناعية، حيث يتم توزيع هذا العدد يومياً من خلال فريق «راف» المكون من ثلاثة أفراد، يشرفون على توزيع هذه الوجبات على مستحقيها.
وتحرص مؤسسة «راف» على أن تقدم وجبة متكاملة للصائمين في جميع مواقعها المنتشرة على مستوى الدولة، حيث تشتمل الوجبة الرئيسية على الأرز، واللحم أو الدجاج، ومعها الماء والعصائر، وكذلك التمر، وذلك يومياً، ومنذ بداية الشهر الفضيل.
وكانت «راف» قد جهزت هذا العام 38 خيمة مكيفة ومجهزة بكل ما يلزم لاستقبال 17.500 صائم من العمالة الوافدة والعزاب يومياً، ويشرف على تقديم الوجبات لهم فريق من موظفي المؤسسة والمتطوعين، يضم 155 مشرفاً، يقومون باستلام وجبات الإفطار، وتوزيعها على الصائمين الذين يتوافدون على مواقع الإفطار، قبيل المغرب بأكثر من نصف ساعة.
وتتوزع مشاريع الإفطار التي تنفذها «راف» داخل قطر على ثلاثة مشاريع، الأول يتضمن توزيع 17.500 وجبة يومياً عبر مشروع «إفطار وذكرى» في 38 خيمة، موزعة في مختلف مناطق قطر، ويتضمن مشروع «إفطار وذكرى» برامج ثقافية مصاحبة للإفطار، ومسابقات ثقافية داخل الخيام، والتي استعدت لحضور 225 ألف صائم طوال شهر رمضان، ولقد حرص محسنو قطر الخير على أن تتوزع الخيام في عموم قطر، وخاصة أماكن تواجد العمالة بكثافة، طلباً منهم لعظيم ثواب إفطار الصائمين.
والمشروع الثاني «إفطار الطريق»، ويتضمن توزيع 1200 وجبة يومياً في 6 تقاطعات مرورية ذات كثافة مرورية عالية، حيث تنطلق فرق «إفطار الطريق» التي تستهدف توزيع 36.000 وجبة طوال شهر رمضان، بمعدل 1200 وجبة يومياً، في 6 مناطق، من إشارات الدوحة المزدحمة، وهي: إشارات المطار برعاية الخطوط القطرية، وإشارات البدع، وإشارات جليعة، وإشارات رمادا، وإشارات أمن العاصمة، ودوار الرياضة، حرصاً من «راف» على أن يدرك الصائمون وقت الإفطار تماماً، كما لو كانوا في منازلهم، وللحد من حوادث الطريق نتيجة السرعة للحاق بالإفطار.
إفطار الجاليات
والمشروع الثالث «إفطار وإخاء» الذي تنفذه المؤسسة للعام التاسع على التوالي، وتستضيف فيه آلاف الصائمين، من أبناء الجاليات المقيمة في قطر، تعزيزاً لأواصر المودة والألفة في المجتمع.
وحسب الخطة التي وضعتها مؤسسة «راف» لمشروع إفطار الجاليات هذا العام فقد تقررت استضافة أكثر من 7500 صائم وصائمة، من أربع جاليات آسيوية، هي الجالية السريلانكية، ويشارك منها 2250 صائماً، والجالية النيبالية ويشارك منها 1500 صائم، والجالية الهندية ويشارك منها 2750 صائماً، والجالية البنغالية ويشارك منها 1000 صائم.
ويحظى برنامج إفطار وإخاء بالحيوية والفعاليات المتنوعة، من البرامج التوعوية والفعاليات الترفيهية والاجتماعية، التي تتضمن العديد من الفقرات الهادفة، لتعزيز أواصر التآخي والمحبة بين أبناء الجالية أنفسهم، وبينهم وبين المجتمع القطري بمختلف شرائحه ومكوناته.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.