الإثنين 15 رمضان / 20 مايو 2019
12:25 م بتوقيت الدوحة

لماذا لا ينهار الكون؟‏

لماذا لا ينهار  الكون؟‏
لماذا لا ينهار الكون؟‏
قضية فيزيائية طرحها القرآن قبل 14 قرناً ... واليوم يحاول العلماء طرح القضية ذاتها والإجابة عن سؤال مهم: كيف يتماسك الكون ولا ينهار على نفسه؟. ففي دراسة لكلية لندن الملكية وجامعة كوبنهاغن وجامعة هلسنكي (2014) وجد الباحثون أن الثانية الأولى من عمر الكون مهمة جداً، حيث حدثت معظم العمليات الأساسية في نشوء الكون. فقد حدث تضخم مفاجئ في الكتلة الابتدائية، هذا التضخم أو التوسع حدث خلال جزء ضئيل من الثانية، ولكن ما الذي كان يمسك الكون من الزوال؟
تقول الدراسة إن الجاذبية الكونية مع منحني الزمان والمكان عملوا على الإمساك بالكون ومنعه من الانهيار أو التمزق. فكتلة الإلكترون جاءت بالضبط مناسبة للحفاظ على تماسك الكون، وكذلك سرعة الضوء وكذلك قيمة الثابت الكوني وقيم أخرى كثيرة. يكفي أن تتغير أي قيمة ولو بشكل طفيف ليؤدي ذلك إلى تحول الكون إلى ثقب أسود وانهياره خلال زمن قصير.
المجال المغناطيسي للأرض مهم جداً، فكما نرى في الرسم تقع الأرض على اليمين وهي الكرة الزرقاء الصغيرة ويحيط بها المجال الغناطيسي ويمتد لعشرات الآلاف من الكيلومترات في الفضاء. مهمة هذا المجال أن يتصدى للجسيمات القاتلة القادمة من الشمس فلا يسمح لها أن تدخل للغلاف الجوي (إلا بنسبة ضئيلة جداً)، مما يضمن الحفاظ على بقاء هذا الغلاف الجوي، ولذلك فإن الله جعل السماء سقفاً محفوظاً برعايته وقدرته عز وجل.
فالضغط الجوي ودرجات الحرارة وكثافة الهواء ومقدار جاذبية الأرض... كلها مناسبة تماماً لبقاء الغلاف الجوي متماسكاً وملتصقاً بالأرض، فلا هو يقع على الأرض، ولا هو يغادر الأرض باتجاه الفضاء الخارجي. كذلك فإن وجود مجال مغناطيسي قوي جداً يحيط بالأرض يساهم في صد الرياح الشمسية القاتلة والحفاظ على الغلاف الجوي.
ولذلك يقول العلماء: من حسن حظنا أن الضغط ودرجة الحرارة ونسبة الأكسجين في الغلاف الجوي جاءت كلها بمقادير دقيقة جداً تضمن استقرار الغلاف الجوي، ولولا ذلك لم نتمكن من الحياة على هذه الأرض، وهذا من رحمة الله تعالى بنا.
وهنا يحتار العلماء: كيف تمكن الكون من النجاة من الانهيار؟ وكيف جاءت جميع القيم الفيزيائية بالضبط مناسبة لنشوء الكون؟ وكيف تمكنت الجاذبية من إمساك الكون ومنعه من الانهيار؟
الجواب نجده في هذه الآية الكريمة التي نزلت في زمن لم يكن أحد يتخيل إمكانية زوال الكون وضرورة الإمساك بأجزائه، قال تعالى: (إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرْضَ أَنْ تَزُولَا وَ لَئِنْ زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا) [فاطر: 41].. فالله تعالى سخر كل القوانين والقيم الفيزيائية المناسبة التي تضمن عدم زوال الكون. فكيف علم النبي الكريم أهمية الإمساك بالكون وحفظه من الزوال؟ ولماذا يتحدث في مثل هذه القضية العلمية التي لم ينتبه إليها العلماء إلا الآن في القرن 21؟ إنه دليل على صدق هذا النبي الرحيم وصدق رسالة الإسلام.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

عجائب اليعسوب

24 يونيو 2017

النهار السرمدي

21 يونيو 2017

الكمأة من المنّ

20 يونيو 2017

الصيام كله خير

19 يونيو 2017

التنشيط المكاني

18 يونيو 2017