الأربعاء 15 ذو الحجة / 05 أغسطس 2020
02:14 ص بتوقيت الدوحة

جامعة قطر تحسب البصمة الكربونية في الحرم الجامعي

قنا

الأربعاء، 21 يونيو 2017
جامعة قطر
جامعة قطر
في مبادرة بيئية لتعزيز الاستدامة والتنمية البيئية في جامعة قطر قامت إدارة المرافق والخدمات العامة بالجامعة بحساب معدل البصمة الكربونية للفترة من 2013-2015 حيث بلغ معدل البصمة للفرد ما يقارب 3.33 فيما بلغت البصمة الكربونية للحرم الجامعي لعام الأساس 2015 نحو 63732 طن من مكافئ الكربون.
وتساعد "البصمة الكربونية"على حساب تأثير الفرد أو المؤسسة في إطلاق غازات الدفيئة الستة المحددة باتفاقية كيوتو والتي تساهم في رفع درجة حرارة الأرض الأمر الذي سيساعد أصحاب القرار ومعدي الخطط الاستراتيجية في إعداد خطط تنموية واضحة تعزز فلسفة وثقافة "التنمية المستدامة".
وأعلنت جامعة قطر في بيان صحفي اليوم أنه سوف يتم حساب البصمة الكربونية بشكل سنوي في الجامعة ومن المتوقع إطلاق معدل البصمة الكربونية للعام 2016 في أكتوبر القادم ومن أهم الخطوات القادمة التي ستعتمدها الجامعة بعد إتمام حساب البصمة الكربونية وضع استراتيجية وبرنامج تفصيلي لتخفيض الانبعاثات باشتراك الأقسام ذات الصلة وستعرض الخطة على بيت خبرة دولي للمراجعة والاعتماد كما سيتم أيضا تأسيس شبكة للاستدامة في جامعة قطر تساعد على تبادل الأفكار بهذا الصدد وتدعم تعزيز ثقافة الاستدامة في الحرم الجامعي.
وحول أهمية إطلاق البصمة الكربونية قال المهندس محسن الهاجري مدير إدارة المرافق والخدمات العامة إن التنمية المستدامة جزء أصيل من رؤية قطر الوطنية 2030 وذلك لضمان استمرار التنمية وتعزيزها بشكل دائم من خلال اقتصاد متطور وقائم على المعرفة يحفظ الاستمرارية وسلامة البيئة المحلية فإنه انطلاقا من دور الجامعة قطر في تشكيل وعي المجتمع المحلي فإن عليها دورا كبيرا في خلق حالة حراك ثقافي معنية بالبيئة والحفاظ عليها مؤكدا أن حساب البصمة الكربونية يساهم في تعزيز هذا الوعي داخل الجامعة وخارجها. 
ومن جانبه قال حسام الدين طالب الله الأخصائي في مجال البيئة والاستدامة : "البصمة الكربونية" أداة مهمة كونها تبين لك بشكل علمي وفي هيئة أرقام واضحة غير قابلة للبس مكانك بالضبط ومقدار إنتاجك لغازات الدفيئة التي تساهم في التأثير سلباً على البيئة المحلية والعالمية لافتا إلى أن الجامعة تعمل على تأسيس شبكة للاستدامة حيث لمسنا وعيا حقيقيا ورائعا بهذه القضية الأمر الذي سيساعد مستقبلا في تحقيق مشروعنا الطموح بأن تكون جامعة قطر نموذجا في مجال الاستدامة محليا ودوليا.
وقد طرحت إدارة شؤون الاتصال والعلاقات العامة بجامعة قطر مبادرة "فعاليات جامعية صديقة للبيئة" بهدف تقليل المخاطر البيئية التي قد تنجم عن بعض الفعاليات والمناسبات التي تقام في الجامعة وذلك من خلال تقليل الاعتماد على مواد وسبل الاتصال المطبوعة لتحل محلها أشكال ونماذج اتصالات الكترونية متنوعة سهلة النشر والتوزيع وستضمن الفعاليات الصديقة للبيئة خفض نفايات ومخلفات الطعام من خلال تقليل متطلبات توزيع وتقديم الأطعمة والتخلص من أدوات المائدة التي تستخدم لمرة واحدة فقط. 
وفي المستقبل القريب سوف تعمل الجامعة على إنهاء حساب البصمة الكربونية وتنظيم اللقاء الأول للمائدة المستديرة لشبكة الاستدامة بالجامعة كما ستقوم بإطلاق البرامج والمشاريع ذات الصلة بالاستدامة مثل: زيادة الاعتماد على الطاقات النظيفة كالطاقة الشمسية (تدوير المخلفات كالورق نفايات الطعام البلاستيك) وإطلاق تقرير الاستدامة في جامعة قطر.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.