الإثنين 17 ذو الحجة / 19 أغسطس 2019
07:52 م بتوقيت الدوحة

الكائن الخارق

الكائن الخارق
الكائن الخارق
هذا الكائن الصغير Tardigrade يعتبر الأقوى على وجه الأرض حتى الآن.. فهو يقاوم أقسى الظروف التي يمكن تخليها.. فعلى الرغم من صغره (أقل من نصف مليمتر) فإنه قادر على تحمل درجة حرارة تصل إلى أكثر من 150 درجة مئوية.. ويستطيع أن يتحمل برودة تقدر ب 272 درجة تحت الصفر، والسبب أن خلايا هذا الكائن مجهزة بأساليب تمكن الكائن من العودة للحياة بعد تجمد خلاياه! بل يتميز هذا الكائن بوجود مادة تشبه مانع التجمد، تمنع تشكل بلورات الثلج الكبيرة، والتي قد تفجر الخلية.. بل يجعل هذه البلورات تتشكل خارج الخلية.
هذه صفحة من موقع بي بي سي يؤكدون أن دب الماء يعود للحياة من بعد الموت.. فهو كائن خارق لا يشبه أي كائن آخر، وينفرد بميزات مذهلة، مثل قدرته على تحمل الظروف الصعبة والعودة للحياة، مع أن معظم الكائنات تموت في ظروف أقل.
هذا الكائن مجهز بإمكانيات مذهلة ينفرد عن غيره من المخلوقات.. فإذا ترك هذا الكائن من دون ماء ومن دون هواء لمدة عشر سنوات.. فإنه يموت بشكل مؤقت طيلة هذه السنوات العشر، ثم يُبعث إلى الحياة من جديد بمجرد توافر الماء والهواء!!
كما أثبتت التجارب أن هذا الكائن يتحمل كميات كبيرة من الأشعة فوق البنفسجية الضارة، ويتحمل كميات مفرطة من أشعة غاما القاتلة.. كما يتحمل ضغوطاً هائلة تصل إلى 6000 ضعف الضغط الجوي.. بل إن دب الماء تمكن من العيش في أعمق نقطة في البحر، حيث يبلغ الضغط أكثر من 1000 ضعف الضغط الجوي.. عند هذا الضغط تموت معظم الكائنات الحية، وذلك بسبب تمزق جدار الخلية، وتكسر شريط (دي إن أيه) وتفتت مكونات الخلية.. ولكن دب الماء يستطيع الدخول في حالة من الموت، ومن ثم يعود للحياة.
إنه كائن يتمتع بكل الخصائص فهو يملك ثمانية أرجل.. وهو كائن مجهري يبلغ طوله نصف ميلمتر.. ويملك أكثر من 1000 خلية، إنه يملك جهازاً هضمياً متكاملاً، يتألف من أمعاء ومعدة ومريء وشرج.. ويملك نظاماً عصبياً أيضاً، ولديه نظام تنفس خاص به.. وهو يتفاعل مع الوسط المحيط ولديه إدراك وذكاء.
ويصرح العلماء بالحرف الواحد: إننا لا نعرف شيئاً عن هذا المخلوق، وليس لدينا أية إجابة عن سر قوته وتركيبه الفريد، وليس لدينا أدنى معلومات عن طريقة تطوره أو نشوئه أو مستقبله!! بل السؤال الذي يتحدى العلماء: لو كان هذا المخلوق قد تطور من مخلوق قبله، كيف اكتسب هذا الكائن مثل هذه الصفات الخارقة؟
يقول الخبراء: يمكنك أن تغلي هذا المخلوق المسمى Tardigrade، يمكنك أن تجمده أو تحطمه، أو حتى تجففه، أو تتركه في الفضاء الخارجي، ومع ذلك يستطيع النجاة والعودة إلى الحياة بعد الموت!
كذلك، فإن الله تعالى أودع في خلايا هذا الكائن معلومات تجعل منه كائناً خارقاً يتحمل الإشعاعات النووية، ويتحمل العيش في الفضاء الخارجي أكثر من أي مخلوق آخر.. وقد يبقى هذا المخلوق في حالة موت لمدة 100 سنة ثم يُبعث من جديد.
إن القرآن أشار إلى عملية إخراج الحي من الميت في آية كريمة.. قال تعالى: (يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَيُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَكَذَلِكَ تُخْرَجُونَ) [الروم: 19].
فهذا المخلوق يدخل في مرحلة موت كامل ولسنوات، ثم يُبعث من جديد، بمجرد توافر ظروف الحياة.. فهو مثال واضح لإخراج الحي من الميت.. قال تعالى: (ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ) [غافر: 62].
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

عجائب اليعسوب

24 يونيو 2017

النهار السرمدي

21 يونيو 2017

الكمأة من المنّ

20 يونيو 2017

الصيام كله خير

19 يونيو 2017