الإثنين 13 ذو الحجة / 03 أغسطس 2020
12:19 م بتوقيت الدوحة

منظمات وشخصيات إسلامية: حصار قطر «حرام شرعاً»

وكالات

الجمعة، 09 يونيو 2017
الداعية الكويتي د. طارق السويدان
الداعية الكويتي د. طارق السويدان
دعت منظمات وشخصيات إسلامية، دول الخليج إلى إنهاء الخلاف القائم، داعين إلى رفع العقوبات المفروضة على قطر التي وصفوها بـ»الحرام شرعاً».
من جانبه، طالب الداعية الكويتي د. طارق السويدان بـ «فك الحصار» عن قطر، داعياً الدول العربية بالتركيز على استهداف «العدو الذي يحتل الأرض في فلسطين ودعم المقاومة»، على حد تعبيره.
وكتب السويدان، أمس الخميس، على صفحته بموقع «فيس بوك»: «أسأل الله أن يرفع السوء عن عباده الصالحين، وينصر الحق وأهله، والذين يقفون مع القيم والمبادئ، ويعيد للأمة وحدتها على الحق كما كانت في أيام عز الإسلام، ويرفع ما نزغ الشيطان بين أهلنا وأحبائنا في الخليج».
وقال: «وينهي هذا الحصار على قطر، حيث لا يجوز ذلك بحال، ويوفّق جهود الوساطة حتى لا يطول هذا الأمر، وتتوجه كل القوى نحو عدونا الذي يحتل أرضنا في قلب الأمة فلسطين، لندعم جميعنا المقاومة التي هي شرف الأمة».
من جهتها، ناشدت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين -أكبر تجمع لعلماء الدين في الجزائر- قادة الدول الإسلامية وعلماءها إلى التدخل لوقف الأزمة التي نشبت بين دول الخليج العربية، وفق بيان الجمعية.
وقالت أيضاً: «نهيب بعلماء الأمة وقادة حكمها، نهيب بهم جميعاً لإصلاح ذات البين، بالحوار والكلمة الطيبة، وتغليب المصلحة العليا للأمة على كل المصالح الأخرى».
وناشدت جميع العقلاء في الأمة -كيفما كانت مواقعهم- أن يعملوا على جلوس الأشقاء الفرقاء إلى طاولة الحوار لحل النزاع فوراً، كما ثمنت ما تقوم به بعض الدول -مثل الكويت- ببذل المساعي الحميدة لرأب الصدع.
وفي هذا السياق، قالت رابطة علماء المغرب العربي إنها تابعت «ببالغ الأسف والأسى ما آلت إليه أوضاع الأمة من ضعف وهوان، وتشتت وتشرذم، بلغ حداً يذكرنا بأزمنة الانحطاط والتخلف، كما في عهد ملوك الطوائف».
كما اعتبر أعضاء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أن مقاطعة قطر وحصارها «حرام شرعاً». وقال الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي إن الاتحاد «يؤكد أهمية الوحدة والتآخي والتصالح وقطع دابر الفتنة بين الأشقاء، ويعتبر الوحدة بين الأشقاء فريضة شرعية وضرورة واقعية».
وأضاف أن «أبناء قطر والسعودية والبحرين تربطهم علاقات أخوة وصداقة وقرابة».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.