الأحد 21 رمضان / 26 مايو 2019
10:42 م بتوقيت الدوحة

اختراق قنا.. انقلب السحر على الساحر

اختراق قنا.. انقلب السحر  على الساحر
اختراق قنا.. انقلب السحر على الساحر
إن الأكاذيب والتصريحات المفبركة التي تم نشرها في الأيام الماضية في حساب وكالة الأنباء القطرية «قنا» تمت دراستها قبل القيام بعملية الفبركة، لم يقوموا بدراسة الخبر نفسه فحسب، بل درسوا الوقت، وذلك بعد قمة الرياض التي أثنى فيها ترمب الرئيس الأميركي على قطر، وقال: «إنه لشرف عظيم لي أن ألتقي بالشيخ تميم»، إلا أن دراستهم لعملية الخداع والتزوير باءت بالفشل، وتبين من هذه العملية التي قاموا بها مدى تلاحم وترابط الشعوب الخليجية ببعضها البعض، وكما يقال (انقلب السحر على الساحر).
تزامن اختراق «قنا» مع تزوير شريط الأخبار على تلفزيون قطر الذي لم يكن على درجة عالية من الحرفية، حيث تم استعمال خط يختلف تماماً عن الخط الذي يستخدمه تلفزيون قطر عادة، أنا أتمنى من المفبركين استخدام أجهزه أكثر دقة، لأن عملية القرصنة كانت واضحة وبشكل كبير، حتى المبتدئون من الهاكرز لن يقوموا بما قام به هؤلاء.
عبر المواطنون الخليجيون عن استيائهم الشديد لهذه العملية من خلال إطلاق هاشتاجات بـ «تويتر» تبين أن قطر ليست وحدها، وهاشتاجات أخرى تبين مدى استنكارهم الشديد ورفضهم للاتهامات التي وُجهت لقطر.
أنا أتمنى من جميع المفبركين والناشرين للزور أن يركزوا على أنفسهم وبناء أوطانهم، لأن قطر أكبر بكثير من هذا التلاعب، قطر لا تكترث بكم ولا بأكاذيبكم، إنها تركز فقط على شعبها وتطوير نفسها، قطر اليوم تستعد لبناء نفسها، إنها تستعد لاستضافة أحداث ضخمة ستُسجل في تاريخها، لن تترك ذلك كله من أجل الالتفات لمثل هذه الأمور.
أستغرب من هذا الهجوم الكبير على قطر، والحملة الشرسة التي تم شنها علينا، من المستفيد من كل هذا؟ بوجهة نظري إن المستفيدين من الهجوم على قطر أناس يريدون زعزعة الأمن الخليجي وتفرقة الروابط الخليجية المتينة، كما أن لهم أهدافاً أخرى، وهي إخفاء الوجود القطري الذي تم إثباته خلال فترة وجيزة وبقوة. إن عجزتم أن تصبحوا مثلنا فهذه ليست مشكلتنا، عليكم العمل على أنفسكم أكثر، الساحة مفتوحة للتطور والتقدم. والتقدم ليس حكراً على أحد.
إن كان الهدف هو تفرقة الوحدة الخليجية، فشئتم أم أبيتم قطر تربطها علاقات وثيقة مع شقيقاتها دول الخليج الأخرى، وبالأخص شقيقتها الكبرى المملكة العربية السعودية، إن علاقة قطر مع السعودية ليست علاقة دول جوار فحسب، بل إن معظم الشعب القطري يرتبط بعلاقات نسب مع الشعب السعودي، كما أنهم أبناء عمومة وإخوان.
في رمضان صُفدت شياطين الجن، أما شياطين الإنس فما زالت تحوم حول قطر، فاللهم احفظ قطر وأميرها وشعبها من كل شر، وأدم أمنها واستقرارها واحفظها من كيد الكائدين.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

شكراً من القلب

21 مايو 2017