الأربعاء 13 رجب / 20 مارس 2019
12:32 م بتوقيت الدوحة

زاوية حادة

أمواج الزعيم

199
أمواج الزعيم
أمواج الزعيم
لقب الزعامة يحتاج إلى أفعال قبل الأرقام، لقب الزعامة اسم تسطره الأقدام (إبداع ومهارة)، اسم الزعيم ثابت وما حوله متحركون، لقب الزعامة لا يكفي أن يتغنى به محبوك، بل يذهب إلى أبعد من ذلك إقليمياً وقارياً.
بالأمس الموج الأزرق الزعيم الهلالي أغرق مراكب الريان الشراعية التي كانت تجدف صفوفها الأمامية للأمام، بينما كانت تغرق خطوطه الخلفية من أقدام ميليسي ورأس خريبين (اللي خربها) مع كل بصيص أمل لتأهل الريان.
بالأمس الهلال -الضامن للتأهل- لعب كأنه على حافة الخطر، إنها مسؤولية اللقب إنها شهية الأهداف والفوز التي لا تعرف الشبع داخل المستطيل الأخضر، سجل الريان ثلاثة أهداف واستقبل أربعة ولو سجل أكثر لاستقبل أكثر لضعف دفاعه وتفكك وسطه.
بعد خروج الريان من دور المجموعات لم يبقَ إلا لخويا ممثلاً لقطر في آسيا.
وحقق صدارة المجموعة عن جدارة واستحقاق، وصول لخويا لدرجة النضوج آسيوياً يجعلنا نتفاءل بتكرار ما فعله الزعيم السداوي بطل دوري أبطال آسيا 2011.
صفوف متكاملة، لاعبون على مستوى عالٍ، بالتوفيق وفالكم البطولة.

رسالة إلى الجماهير القطرية
يجب الوقوف خلف نادي لخويا في المرحلة القادمة من البطولة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا