السبت 14 شعبان / 20 أبريل 2019
10:09 ص بتوقيت الدوحة

افتتح الطبعة الرابعة منه...السفير قبلان أبي صعب:

مهرجان المأكولات الإكوادورية يتحول إلى تقليد ناجح في قطر

اسماعيل طلاي

الأربعاء، 03 مايو 2017
مهرجان المأكولات الإكوادورية يتحول إلى تقليد ناجح في قطر
مهرجان المأكولات الإكوادورية يتحول إلى تقليد ناجح في قطر
قال سعادة قبلان أبي صعب، سفير الإكوادور لدى الدولة إن مهرجان المأكولات الإكوادورية بات تقليداً ناجحاً في قطر، داعياً في الوقت ذاته القطريين إلى التعرف والاقتراب من ثقافة الإكوادور، ومعرفة ثرائها وتنوعها. جاء ذلك، خلال افتتاح سعادة سفير الإكوادور لطبعة المهرجان السنوي الرابع للمأكولات الإكوادورية، بالنادي الدبلوماسي مساء أمس الأول، والذي من المقرر أن يستمر حتى السادس من الشهر الجاري، وتقدم خلاله أفضل المأكولات الإكوادورية بأيدي طهاة، قدموا خصيصاً من الإكوادور للمشاركة في هذه الفعالية الثقافية المتميزة.
وفي كلمته بافتتاح المهرجان، قال السفير قبلان أبي صعب، إن مهرجان المأكولات الإكوادورية أصبح تقليداً سنوياً ناجحاً في الدوحة، حيث نشارك معكم جزءاً من المطبخ الإكوادوري، مشيراً إلى أن المهرجان يعتبر حدثاً ثقافياً واجتماعياً هدفه تقديم وإبراز الأنواع المختلفة للمأكولات وعلاقتها بالثقافة الإكوادورية التي تتسم بالتنوع والتفرد.
وأوضح أبي صعب أن المجتمعات في جميع أنحاء العالم لديها العديد من الطرق للتعبير عن ثقافتهم، والمطبخ يعد واحداً من أفضل الطرق للقيام بذلك، خاصة وأن المأكولات أصبحت جزءاً أساسياً من الحياة اليومية والعلاقة الاجتماعية، لافتاً إلى أن ثقافة الطهي في الإكوادور مميزة وواضحة، خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار التنوع البيولوجي والطبيعة المتعددة لثقافة البلد، وثروته الكبيرة من المواد الغذائية.
ونوه السفير أبي صعب إلى أن كل مقاطعة في الإكوادور لديها مجموعة متنوعة من الأطباق والمشروبات الخاصة بها، مما يعكس ثمار التربة وثقافة شعبها، وهو ما يجعلها وجهة الطهي المحتملة القادرة على تقديم مجموعة كاملة من الخبرات حول الطعام التقليدي، مشيراً إلى أن التنوع والثراء الثقافي في الإكوادور، بفضل المناخ الجيد وتربته السخية والخصبة، يفسح المجال أمام هذه التجربة الغنية الخاصة بالطهي.

حضور رفيع المستوى


حضر افتتاح المهرجان سعادة الشيخ حسن بن خالد آل ثاني، السكرتير الخاص لسمو الأمير لشؤون الأسرة الحاكمة، والسيد محمد بن طوار الكواري، نائب رئيس غرفة التجارة، وسعادة السفير إبراهيم فخرو، مدير إدارة المراسم بوزارة الخارجية، وسعادة السفير سعد محمد التميمي، والسيد يوسف بن جاسم الدرويش، الرئيس التنفيذي لمجموعة الدرويش، والدكتور سيف الهاجري، رئيس مركز «أصدقاء الطبيعة»، والدكتور حمد سعد الكواري، مستشار رئيس مجلس إدارة «حساد للأغذية»، فضلاً عن عدد كبير من السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى الدولة، ولفيف من رجال الأعمال والمسؤولين القطريين، وكذا هواة الاطعمة والثقافة الإكوادورية .
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.