السبت 17 ذو القعدة / 20 يوليه 2019
02:45 م بتوقيت الدوحة

تصميمه يحاكي العمارة التراثية للمنطقة

إتمام 22 ألف متر مكعب من الخرسانة المسلحة باستاد الريان

الدوحة - العرب

الأحد، 30 أبريل 2017
إتمام 22 ألف متر مكعب من الخرسانة المسلحة باستاد الريان
إتمام 22 ألف متر مكعب من الخرسانة المسلحة باستاد الريان
تعتبر «كأس العالم 2022» مشروع دولة كاملة، وليس اللجنة العليا للمشاريع والإرث، أو اللجنة المنظمة المحلية فقط، ولذلك تعمل كل مؤسسات الدولة لإنجاز ما يطلب منها، لإكمال مشاريعها، والتي تعتبر جزءاً من الرؤية الوطنية لقطر 2030، بركائزها الـ4، التي تقوم على التنمية البشرية، والتنمية الاجتماعية، والتنمية الاقتصادية، والتنمية البيئية. ولذلك يجب عدم النظر إلى البطولة باعتبارها ملاعب فقط، فهي منشآت مستدامة، وإصلاحات واسعة، وتطوير كبير للبنية التحتية في الدولة، تستصحب معها نظرة مستقبلية للبلد ولأبنائه.

في هذه المساحة الشهرية، نلقي الضوء على العديد من المشاريع، التي يقوم بها شركاء اللجنة العليا للمشاريع والإرث، لنجاح هذه البطولة، والتطورات في كل المشاريع الخاصة بالبطولة، التي ينتظرها الجميع بشغف كبير، لتأكيد أن المواطن القطري والخليجي والعربي على أهبة الاستعداد لتنظيم أي فعالية مهما كانت كبيرة، وباعتبار «كأس العالم 2022» هي الأولى في المنطقة، فمؤكد أن العالم كله يتابع ما يتم من أعمال، ولذلك فمن باب أولى أن يتم توضيح الصورة كاملة بالنسبة للمقيمين في البلد الذي يستضيف البطولة.

سيكون استاد الريان أحد الملاعب التي ستستضيف المباريات حتى دور ربع النهائي لكأس العالم لكرة القدم قطر 2022.

التصميم الحديث للاستاد تم استيحاؤه من العمارة القطرية التراثية لمنطقة الريان، حيث سيستضيف الاستاد 40 ألف متفرج خلال البطولة، وجدير بالذكر أن الطاقة الاستيعابية للاستاد سيتم تخفيضها إلى 20 ألف متفرج خلال مرحلة ما بعد البطولة (مرحلة الإرث)، وذلك عن طريق تفكيك المدرجات العلوية، وسيتوافق الاستاد مع أحدث متطلبات الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، لضمان توفير تجربة مذهلة لجميع الجماهير والزوار لهذا الحدث العالمي.

وتم إعلان التصميم الحديث للاستاد، وذلك بحضور سعادة الشيخ سعود بن خالد بن حمد آل ثاني -رئيس نادي الريان الرياضي-، وسعادة السيد حسن الذوادي -الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث-، ويقع استاد الريان على بعد حوالي 20كم غرب العاصمة القطرية الدوحة، في منطقة الريان.

حيث يحاط الاستاد بمول قطر الذي تم افتتاحه مؤخراً، وأيضاً مجمع الرفاع للاحتفالات، حيث سيكون هذا الصرح الرياضي من ضمن أعمال خطة تطوير منطقة الريان.

من ناحية أخرى، وبالتنسيق مع هيئة الأشغال العامة (أشغال)، وسكك الحديد القطرية، تشارك اللجنة العليا للمشاريع والإرث في تطوير خطة المواصلات المطلوبة لخدمة الاستاد عبر محطة الرفاع، وأيضاً الطرق السريعة (طريق دخان والطريق المداري)، لضمان تلبية البنية التحتية لاحتياجات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022.

وسيضم التطوير الجديد لاستاد الريان أكثر من 3 آلاف موقف للسيارات، وستكون مغطاة جزئياً، لتلبية الأحداث التي سيستضيفها استاد الريان.

الترسية

وقد تمت ترسية أعمال البناء الرئيسية للمشروع، التي تشمل مبنى الاستاد، ومبنى لمركز الطاقة، للمقاول الرئيسي الذي يضم تحالف شركة البلاغ للتجارة والمقاولات ذ.م.م، ولارسن آند توبرو، الذي بدأ أعمال البناء في مايو 2016، وتم الانتهاء من أعمال شملت حوالي 22000م3 من الخرسانة المسلحة لمبنى الاستاد ومبنى مركز الطاقة.

ومن العناصر الرئيسية الأخرى لهذا الصرح الرياضي الجديد، أن الاستاد والمنطقة المحيطة سيخدمهما مشروع محطة كهرباء ومحطة تبريد مستقلة، حيث ستوفر البنية التحتية اللازمة لاستضافة هذا الحدث العالمي والأحداث القادمة، ويمثل الملعب المركز الرئيسي للتطور الجديد، الذي يندمج مع المباني الحالية لنادي الريان الرياضي، مثل قاعة الريان متعددة الأغراض، وملاعب تدريب في مجمع رياضي متكامل.

وتستجيب اللغة المعمارية للاستاد للمنطقة المحيطة، بموضوع الكثبان الرملية الصحراوية والواجهة القطرية، التي تتكون من عناصر محلية مختزلة من التراث القطري بشكل عام، ومنطقة الريان بشكل خاص، والتي ستعكس أيضاً نجاحات نادي الريان الرياضي.

المشروع الجديد سيضمن الاستخدام المتكامل في مرحلة الإرث، من خلال توفير الخدمات الطبية عن طريق فرع لمستشفى أسبيتار، نادي الجودو، ونادي التايكوندو، وأيضاً للاستفادة بكفاءة من المنطقة العلوية في مبنى الاستاد، وذلك بعد إزالة طبقة المدرجات العلوية.

ووفقاً لمنهج اللجنة العليا للمشاريع والإرث بتحقيق أعلى معايير السلامة في مواقع العمل، فإن اللجنة ملتزمة باستمرار رصد وتحسين أداء المقاولين، لضمان الامتثال لأعلى معايير السلامة.

وسيتم الانتهاء من استاد الريان بحلول الربع الأول من عام 2019، وإنجاز هذا المشروع سيكون علامة بارزة في رحلة اللجنة العليا للمشاريع والإرث لتسليم المرافق المطلوبة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، وسيكون أيضاً علامة فارقة في تاريخ نادي الريان الرياضي الناجح، ستمكنه من استضافة العديد من الأحداث الرياضية القادمة.

وجهة الجماهير لاستاد الريان

تعتبر محطة الرفاع إحدى المحطات العلوية بالخط الأخضر، الذي يمتد من منطقة المنصورة شرقاً، وحتى منطقة الرفاع غرباً، ضمن المرحلة التشغيلية الأولى لمشروع مترو الدوحة، وتتميز المحطة بموقعها الاستراتيجي، وقربها من استاد الريان ومول قطر، حيث تقع جنوب مول قطر، وشرق استاد الريان، على مسافة تقل عن نصف كيلومتر، وهي مصممة لاستيعاب 1200 راكب في الساعة.

وبفضل موقعها الفريد، تتمكن محطة الرفاع من خدمة طيف واسع من الركاب، سواء كانوا من الزوار أو أصحاب المحلات التجارية المتوجهين إلى مول قطر، أو السائحين، والمتفرجين ومنظمي الفعاليات المتجهين إلى استاد الريان أثناء مباريات كأس العالم لكرة القدم فيفا 2022، أو مباريات البطولات المحلية، والتي سيتم تنظيمها بعد ذلك.

تصميم محطة الرفاع

تم تصميم المحطة باعتماد مفهوم «الفضاء المقوس» العصري، وهو المفهوم الذي يعكس البعد التراثي الإقليمي عن طريق إدخال الفضاءات المفتوحة التي تحاكي الخيام البدوية التقليدية، كما يعتمد تصميم المحطة أيضاً على استخدام العناصر التقليدية للفن المعماري الإسلامي والمحلي، مما يجعل المحطة تجسيداً فريداً للتراث القطري، بديكورات خارجية مستمدة من المراكب الشراعية، وديكورات داخلية مستوحاة من شكل المحارة.

المرافق العامة والخدمات

وتتضمن محطة الرفاع العديد من المرافق العامة، فهي محطة مغلقة ومكيفة، وتحتوي المحطة على مركز لخدمة العملاء، وشركة سياحة، ومقصورة للشرطة، وأماكن مخصصة للصلاة للرجال والنساء، بالإضافة إلى دورات مياه منفصلة للذكور والإناث وذوي الاحتياجات الخاصة.

وتتضمن المحطة العديد من الشاشات الإلكترونية، واللوحات الإرشادية، لعرض معلومات الرحلات وخدمات القطارات، كما تتوفر أيضاً خدمة الإنترنت بالمحطة، ويوجد بالمحطة العديد من المحلات التجارية عند مدخل جسر المشاة لخدمة السائحين والمتفرجين، كما سيتم تجهيز المحطة بكاميرات المراقبة في الأماكن العامة، وغرفة للإسعافات الأولية، حفاظاً على سلامة وأمن الركاب.

دعم 2022

تعد محطة الرفاع أحد العوامل الرئيسية لنجاح عمليات التنقل في عام 2022 أثناء استضافة كأس العالم لكرة القدم في دولة قطر، وستمارس المحطة دوراً حيوياً للجماهير الحاملة لتذاكر مباريات مونديال 2022، حيث ستسهل تنقلهم إلى استاد الريان الذي يسع لـ40 ألف متفرج، فالمحطة تقع على مسافة قصيرة جداً من استاد الريان، وتتصل به من خلال مدخل جسر المشاة العلوي، والموجود في الطابق الرئيسي للمحطة، مما يسهل تنقل الجماهير في أيام المباريات، وسيتم وضع جدول زمني دقيق لضمان وصول الجماهير إلى محطة الرفاع، ووصولهم إلى استاد الريان لحضور المباريات في الوقت المحدد.

المساعدة في تنظيم مونديال 2022

وتعمل شركة سكك الحديد القطرية (الريل)، بالتعاون مع منظمي مونديال 2022، للمساعدة في إدارة حشود الزوار، لتسهيل رحلة الركاب ابتداء من مدخل المترو وحتى مدخل الاستاد من دون أية اضطرابات، وذلك من خلال توفير خدمات متكاملة لضمان سهولة التنقل، فوجود وحدات تنظيم الحشود خارج محطة الرفاع يضمن سلامة جميع الزوار، من خلال تطبيق إجراءات صارمة لتفادي الاختناقات داخل المحطة وعند مدخلها.

نفق الجهانية يربط المناطق التجارية باستاد الريان

يبلغ طول نفق الجهانية نحو 1.5 كيلومتر يربط بين المناطق التجارية في المنطقة، وكذلك استاد الريان وطريق دخان السريع، حيث سيوفر تدفقاً مرورياً حراً أسفل تقاطع الجهانية، ليربط الطرق المحلية بالحركة المرورية في اتجاه الدوحة.

ويتألف النفق من عدد كبير من الوحدات الهيكلية، والتي تحتوي على معدات كهربية وميكانيكية متطورة، تشتمل على غرفة تحكم مركزية، تعمل على مراقبة حركة الطريق على مدار 24 ساعة، لضمان سلامة رواد الطريق.

كما أنشأت الهيئة ممرات داخلية موازية لتوفير ممر طوارئ للمشاة، فضلاً عن أنظمة تهوية قوية تسمح بوجود مستويات كافية من الهواء داخل النفق طوال اليوم.

اللمسات الأخيرة لإتمام طريق دخان السريع

مشروع طريق دخان السريع- المرحلة الوسطى، هو أحد المشروعات الكبرى ضمن برنامج الطرق السريعة، الذي تنفذه هيئة الأشغال العامة «أشغال».

وتنبع أهمية الطريق من كونه يطل على العديد من المرافق العامة، الاقتصادية والرياضية المهمة، وفي مقدمتها استاد الريان، إحدى الوجهات الرئيسية لفعاليات كأس العالم 2022.

وتضع الهيئة اللمسات الأخيرة للمشروع الذي تكلف نحو 2 مليار و240 مليون ريال، حيث يتضمن مشروع طريق دخان السريع- المرحلة الوسطى إنشاء طريق سريع بطول 15 كيلومتراً، يبدأ غرب تقاطع الوجبة الحالي، وينتهي على بعد كيلومتر من شرق مدينة الشيحانية.

ويتصل هذا الطريق الشرياني بعدد آخر من الطرق الرئيسية المهمة، مثل طريق الريان وطريق الشمال والطريق المداري، وهو ما يعزز سهولة الوصول من جميع أرجاء قطر إلى المناطق السكنية والمرافق المجاورة.

كما سيعمل دخان السريع على تعزيز الانسيابية المرورية بين منطقة دخان ووسط مدينة الدوحة، وفصل الحركة المرورية على الطريق السريع عن الحركة المرورية في الطرق الداخلية.
ويتألف الطريق من 4 مسارات في كل اتجاه، لتسع لنحو 8000 مركبة في الساعة، بالإضافة إلى طرق الخدمات على جانبي الطريق، ومسار مخصص للدراجات الهوائية لتوفير خيارات تنقل إضافية، وتقليل الاعتماد على المركبات.

ويشمل المشروع إنشاء 3 تقاطعات، لتشمل تقاطعين بأنفاق، هما تقاطع الوجبة وتقاطع الدحيليات، إضافة إلى تقاطع الجهانية الرئيسي متعدد المستويات، والذي تم إنشاؤه عند مدخل طريق الاحتفالات، مما سيسهل الوصول إلى المنشآت التجارية بالمنطقة واستاد الريان، كما يتضمن المشروع تطوير مرافق البنية التحتية، ولعل من أبرزها إنشاء محطات الكهرباء وتمديدات الكهرباء والاتصالات والمياه، وشبكات مياه الصرف الصحي المعالجة، وتصريف المياه السطحية، وإقامة محطات ضخ في كل من تقاطع الوجبة وتقاطع الجهانية، وتقاطع الدحيليات، ومرافق لوزن المركبات.

الانتهاء من معظم الأعمال المدنية للمشروع
محطة كهرباء الجهانية لتغذية استاد الريان


تعمل المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء «كهرماء» على تنفيذ خطتها الاستراتيجية، الرامية إلى تنفيذ وتطوير شبكتها الكهربائية، بما يخدم المشاريع الحيوية في الدولة، ويتوافق مع إنجاز مشاريع كأس العالم 2022، حيث تقوم بتطوير البنية التحتية لقطاع الكهرباء ببناء العديد من المحطات الكهربائية الجديدة، والتوسع في محطات أخرى، لتسهم في إبراز أمن واستمرارية الخدمة بشبكات النقل والتوزيع الكهربائي، في ظل التوسع العمراني الكبير الذي تشهده الدولة.

وفيما يتعلق بمشاريع كأس العالم 2022، تنفذ «كهرماء» محطة كهرباء رئيسية لتغذية مشروع ملعب الريان، بجهد قدره 132/11 ك.ف، وذلك لتوفير الطاقة الكهربائية اللازمة للمشروع، وبتكلفة إجمالية حوالي 74 مليون ريال.

وتبلغ كمية الطاقة الكهربائية التي ستوفرها المحطة 40 ميجا فولت أمبير MVA، حيث تحتوي المحطة على عدد محولين كهرباء.

وقد تمت ترسية المحطة في شهر أبريل 2016، كجزء من المرحلة الثانية عشرة من مشروع توسعة شبكة النقل الكهربائي في قطر، على أن ينتهي العمل بالمحطة في بداية الربع الثالث من عام 2017.
انجاز

وقد تم الانتهاء من معظم الأعمال المدنية للمشروع في المحطة حالياً، وتركيب المعدات الخاصة بها، إذ يعد في مراحل تنفيذ متقدمة، ومن المتوقع تشغيل المحطة حسب الفترة المحددة للتشغيل، ويعد هذا إنجازاً جديداً يضاف إلى إنجازات المؤسسة في تنفيذ مشاريع كأس العالم، نسبة إلى ما تتخذه «كهرماء» من جهود لتذليل العقبات التي تواجه تنفيذ المشاريع، بالتنسيق مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث، لاسيما في ظل التحديات التي تواجه فريق العمل في مشاريع كأس العالم، ومن أهمها تعدد الجهات والمقاولين العاملين في مشروع استاد الريان، وضرورة التنسيق والتعاون بما يضمن عدم تعارض الأعمال، واستمرار عمل جميع الجهات بالموقع في الوقت ذاته.

وتعمل «كهرماء» على توفير أعلى معايير الموثوقية والاعتمادية في شبكتها الكهربائية، وفق أعلى المعايير العالمية، ووفق الاشتراطات المطلوبة لمشاريع الملاعب، وذلك بالتنسيق مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث، حيث أدخلت «كهرماء» نظام حماية متطور مرتبط بشبكة الألياف الضوئية.

ومن الجدير بالذكر أن «كهرماء» تحرص على اتباع أعلى معايير الأمن والسلامة في جميع أنشطتها وعملياتها، ومنها مشروع محطة استاد الريان، وتم إنجاز الأعمال من دون إصابات أو حوادث بين العاملين، إلى جانب المحافظة على أعلى معايير رفاهية العمل وظروفه المعيشية، وهو ما أثر بالإيجاب على زيادة الإنتاجية.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.