الإثنين 15 رمضان / 20 مايو 2019
03:52 ص بتوقيت الدوحة

زاوية حادة

هدوء الفاصلة

هدوء الفاصلة
هدوء الفاصلة
في مباراة الـ١٠٠ دقيقة، بدأها قطر «صح وأنهاها صح»، في الملعب حضر التركيز واللعب على أوقات المباراة، ولعبها الملك بفكر الكؤوس، وترك لهم الاستحواذ السلبي، وتركهم يلعبون تحت الضغط، وسجل بالخبرة، واستنزف الوقت بالخبرة، وهنا نقول لقطر مبروك جمهورك القليل في حضوره على مدار الموسم، ولكن كان الأكثر تفاعلاً وتشجيعاً، وساهم في أهم أوقات المباراة، وساعد اللاعبين على المحافظة على هدف الصعود.
شتان بين «قطر - مسيمير» في (كأس الأمير) و»قطر - الشحانية» بالفاصلة، جماهير الملك ومحبوه كانوا على قلب رجل واحد من بداية قضية الموسم التي كانت بدايتها قبل أسبوع من مباراة الأمس، وكانوا خير داعم لإدارة النادي في كل مواقفها التي اتخذتها.
السؤال الأهم هنا من استفز لاعبي الملك؟!
هل معركة التصريحات طوال الأسبوع الماضي بين الملك واتحاد الكرة جعلت اللاعبين يراجعون حساباتهم، أم أن الإدارة هي من «حسبتها صح»، وأعادت فريقها للملعب، وأخرجت الشحانية منه، أم أن التلويح بعدم الثقة في قدرات اللاعبين على تجاوز الفاصلة كان حبة الخردل التي فجرت القدرات، والطاقات داخل الملعب؟.
بين اللعب وعدم اللعب، والإثارة الإعلامية، هناك خبراء نفس يقولون للاعبين ردكم من خلال الفوز فقط لا غير، بالفعل قطر «غير» والشحانية عاد من خلال خدعة التصريحات لدوري المظاليم، عاد قطر، فهل يعود التاريخ بعد الدرس القاسي؟.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا