الثلاثاء 17 شعبان / 23 أبريل 2019
07:20 ص بتوقيت الدوحة

زاوية حرة

نصف نهائي مرتقب

نصف نهائي مرتقب
نصف نهائي مرتقب
نصف نهائي مثير في كأس قطر سيقام يوم الخميس والجمعة المقبلين، الأول بين الريان والسد في كلاسيكو قطر، والثاني بين الجيش ولخويا في كلاسيكو عسكري.
ويجمع نصف النهائي فرق مربع الموسم الماضي، ولكن بمباريات مختلفة.
كأس قطر التي بدأت في عام 2014 احتكرها الجيش ولخويا (لقبان للجيش وواحد للخويا)، وسنشاهد أحدهما في النهائي أيضاً بحكم مواجهتهما في نصف النهائي، ما يعني احتمال استمرار هذه السيطرة التي قد تطول أيضا بعد الدمج.
البطولة أيضا بمسماها القديم كان آخر بطل لها هو نادي لخويا عام 2013، والمستغرب هو ابتعاد السد عن هذا اللقب ما يقارب 9 مواسم، رغم وجوده الدائم في المربع الذهبي ما عدا موسم 2011!
الريان كان أقل بعداً عن السد، إذ كان آخر لقب له بالمسمى السابق في عام 2012 عندما خطف اللقب من السد في نهائي دراماتيكي.
وبالنظر لبعض الأرقام نجد أن المربع يجمع بين أعلى فريق حصولاً على اللقب وثاني أعلى فريق وهما السد والريان بـ5 و4 ألقاب توالياً، وأيضاً فرق المربع تملك ما مجموعه 13 لقباً موزعة على السد والريان ولخويا والجيش من أصل 22 لقباً!
جميع الأرقام والإحصائيات تدل على أن نصف نهائي كأس قطر سيكون نهائياً نارياً، لكن يبقى السؤال: هل سيتأثر الجيش بقرار الدمج؟ وهل مستوى الجيش المتواضع بالفترة الأخيرة سببه هذا القرار؟ وما الدافع الذي سيدخل به لاعبو الجيش هذه المباراة وهم يعلمون أن تاريخ ناديهم سيقف نهاية هذا الموسم؟! هنا أقول للاعبين: مهما كانت القرارات فيجب على كل لاعب اللعب للمجد، وتدوين اسمه في القائمة الذهبية لأبطال كأس قطر، وصنع (CV) جيد لمشواره الكروي، بغض النظر عن أين سيلعب وما مصيره..
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

نهاية دراماتيكية

10 أبريل 2017

قيمة الرياضة

03 أبريل 2017

الضرب في الميت حرام!

27 مارس 2017

درس «العودة»

13 مارس 2017