الإثنين 18 رجب / 25 مارس 2019
05:09 م بتوقيت الدوحة

هاتريك

تبصمون عقب تحتجون

203
تبصمون عقب تحتجون
تبصمون عقب تحتجون
أعلنت وزارة الثقافة والرياضة الأسبوع الماضي دمج ناديي لخويا والجيش، بناء على طلب استحواذ من نادي لخويا، على أن يكون الاسم الجديد للنادي من بداية الموسم هو الدحيل، وبعد هذا الإعلان جاء دور الاتحاد القطري لكرة القدم، فعليه تحديد الهابط والصاعد بين الدرجتين الأولى والثانية، وبالفعل قررت اللجنة التنفيذية في اتحاد كرة القدم إقامة مباراة فاصلة بين نادي الشحانية ونادي قطر، والذي اعتبره البعض تجاوزاً للوائح والقوانين، مع أنه قرار قانوني %100، وإن اختلفت شخصياً معه، ولكن لا فائدة من اعتراضي، ولا فائدة من البيانات الاستنكارية، فالقوانين واضحة، والاعتراض على القرارات يحتاج لطرق قانونية وليس حشود جماهيرية.
قد أعذر المتابع العادي على جهله بالقوانين، ولكن أن يخرج علينا نادٍ وقع وبصم على هذه اللوائح، وبعد ذلك يدعي تجاوز الاتحاد، فهنا المشكلة الكبيرة، والتي نعاني منها في أنديتنا كلها، فمع كل قضية أو فشل يقع فيه النادي، يخرج مسؤولوه على جماهيرهم، ويتهمون الاتحاد باستقصادهم، أو بظلمهم، وبالتالي تثور الجماهير وتتوجه الأنظار ناحية الاتحاد وظلمه للنادي، وينسون الفشل والتخبط الذي تعيشه أنديتهم، مع أن هذا الاتحاد ولوائحه الضعيفة والضبابية نتاج هذه الأندية التي تدعي المظلومية..!
لست هنا مع طرف ضد طرف، فالاتحاد لي عليه ملاحظات كثيرة، وقد ذكرتها في مقالات كثيرة، وآخرها فشله في الوصول بمنتخبنا إلى المونديال للمرة الرابعة على التوالي، ولكن ما يقوم به من عمل، وما يملكه من لوائح، صادقت عليها الأندية نفسها، والتي تتعامل مع قرارات الاتحاد في حال الفشل، أو في حال وقع ظلم عليهم، وكأنهم لا يعلمون عن هذه القوانين، وهذا دليل على ما وصلت له هذه الأندية من تخبط وفشل، فالجهل باللوائح مصيبة، ولكن تقمص دور المظلوم أمام الجماهير وأنت تعلم، فهذه كارثة..

آخر تمريرة
لكي نصحح مسار الكرة القطرية يجب وضع لوائح قوية وواضحة، وهذا لن يأتي إلا بمشاركة فعالة من الأندية، أما ما يحدث من «بصم» سنوي من قِبل الأندية للوائح الاتحاد وتزكية لأعضائه، فهذا لن ينتج لنا منظومة كروية قوية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

#خليفة-جاهز

21 مايو 2017

الصملة يا اتحادنا

07 مايو 2017

العربي ينهار!!

30 أبريل 2017

مكافحة الفساد

23 أبريل 2017