الأربعاء 15 شوال / 19 يونيو 2019
03:59 م بتوقيت الدوحة

زاوية حرة

نهاية دراماتيكية

نهاية دراماتيكية
نهاية دراماتيكية
نهاية دراماتيكية شهدها دوري نجوم قطر في الجولة قبل الأخيرة، فبعد اعتقاد الجميع أن الحسم سيكون في الجولة الأخيرة، بعد انتهاء الوقت الأصلي لمباراتي لخويا والسد أمام الأهلي والسيلية بالتعادل، ظهر الكوري الجنوبي «نام تاي هي»، في الثواني الأخيرة ليطلق رصاصة الرحمة على منافسه ويتوج لخويا باللقب الخامس له في 7 مواسم.
لخويا أصبح رقماً ثابتاً وصعباً في آخر 7 مواسم، بسبب الترسانة الكبيرة من اللاعبين التي يمتلكها، وعلى ما يبدو أنه سيستمر بهذه الهيمنة لسنوات لأسباب عدة!
بلا شك لخويا استحق الدوري، لكن بذات الوقت لم يستغل السد عثرات منافسه، بل وتعثر أمام فرق وسط الترتيب وفرق تصارع على الهبوط!
لخويا الذي حصد درع الدوري تعثر 6 مرات (خسارة و5 تعادلات)، ومع ذلك لم يستغل السد الفرص الـ6 لاقتناص الدوري الذي يملك منه لقباً واحداً في آخر 10 سنوات!
لا أعلم إن كانت «ظاهرة» لخويا صحية أم غير ذلك، ولكن الشارع الرياضي منقسم بين قليل مؤيد وكثير معارض، وهنا لا أقلل من العمل الذي قام به نادي لخويا، ولكن هو مجرد نقل لحديث الشارع، خاصة بعد فشل العنابي المتتالي وابتعاد الأندية الجماهيرية عن المنافسة وهبوط بعضها للدرجة الثانية.
هناك من ينسب ضعف مستوى الدوري بسبب سيطرة لخويا الكاملة على البطولات، مهما اختلفنا على أسباب فوز لخويا بالدوري، إلا أنه لا مبرر لضعف مستوى معظم أندية الدوري، ولا مبرر للفشل الإداري لبعض الأندية، فلخويا ليس من يقوم باختيار اللاعبين، وليس من يقوم بضرب الإدارات ببعضها، وليس هو السبب في تراكم ديون الأندية!
على الجميع العمل بكل إخلاص وبفكر عالٍ، وعدم وضع شماعة الفشل والعك الكروي في فريقه على نادٍ آخر أو الآخرين.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

نصف نهائي مرتقب

17 أبريل 2017

قيمة الرياضة

03 أبريل 2017

الضرب في الميت حرام!

27 مارس 2017

درس «العودة»

13 مارس 2017