السبت 14 شعبان / 20 أبريل 2019
09:22 ص بتوقيت الدوحة

زاوية حادة

⁠⁠⁠الهروب إلى القمة

⁠⁠⁠الهروب إلى القمة
⁠⁠⁠الهروب إلى القمة
يقول المثل: «اللي طاح الجمل كثرت سكاكينه»، خطر ببالي هذا المثل، وأنا أشاهد فريق الأحلام -نادي الشعب- يترنح، تارة يسقط التاريخ، وتارة أخرى يسقط الأداء والنتيجة، والأدهى والأمر أن من اسقطوه يتسابقون للهروب إلى القمة بشعار من أجل عين العربي تكرم جماهيره»لا نامت أعين المتسلقين»، الآن تقولون عيون جماهيره؟! بعد خراب مالطا ! بعدما ضرب خوخي بوعلام ورفاقه خنجرهم في كبد الحقيقة.
بالأمس، خسر العربي كل شئ، وهنا تذكرت كلام زميلي الأستاذ مساعد العمري -محلل برنامج المجلس- حين قال: «أن تخسر النتيجة مقبول ووارد في كرة القدم، لكن أن تخسر النتيجة والأداء فهذا يعني أنك تخسر قيمتك الفنية»، وبالأمس تلاشت القيمة الفنية والروح الرياضية والأداء والإرادة على عمل شيء، وبدأ مسلسل (حيلهم بينهم)، الإدارة ضحت برئيس جهاز الكرة، بدلاً عن الحزم مع كتيبة بوعلام.
إلى إدارة العربي: «القوة لا بارك الله في الضعف، اضرب بيد من حديد مهما كلفك الأمر، ولا تكن متهاوناً فتكون لعبة في يد اللاعبين». لك الله (يالعربي) صار هروبهم للقمة تشنيع لتاريخك، ارفعوا سكاكينكم فجملنا صبور، ولن يموت بسكاكين مسمومة.
إلى خوخي بوعلام: «أنت وزملاؤك اللاعبون، والجهاز الفني والإداري أحرار مع بعض، (بس) ابعد عن المدرج، فجمهور العربي خط أحمر، وأتمنى ألا يتكرر ما حدث في مباراة الشحانية».
هل أصبح اللاعب في العربي أقوى من الإدارة؟!
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا