الأربعاء 17 ذو القعدة / 08 يوليو 2020
07:22 ص بتوقيت الدوحة

بعثة أثرية: واحة تيماء السعودية كانت مركزاً حضارياً عالمياً

قنا

الإثنين، 03 أبريل 2017
واحة تيماء السعودية كانت مركزاً حضارياً عالمياً
واحة تيماء السعودية كانت مركزاً حضارياً عالمياً
أظهرت النتائج والمكتشفات الأثرية التي توصلت إليها "البعثة السعودية الألمانية" العاملة على التنقيب أن موقع تيماء بمنطقة تبوك شمال غرب المملكة العربية السعودية في العصر البرونزي كان مركزاً حضارياً عالمياً ذا صلة وثيقة بحضارات داخل الجزيرة العربية، وأخرى خارجها، وكانت منارة للتبادل التجاري بين الشرق والغرب وشمال وجنوب الجزيرة العربية.
وأوضح الدكتور ارنولف هاوسلايتر، من قسم الدراسات الشرقية في المعهد الألماني لآثار الشرق الأوسط ببرلين، رئيس الجانب الألماني، أنه رغم وجود بقايا استيطان بشري ربما تعود الى أواخر العصر الحجري الحديث (أواخر الألفية السابعة وأوائل الألفية السادسة قبل الميلاد)، إلا أن الزراعة في واحة تيماء تعود إلى 4300 قبل الميلاد فصاعدا.
وأشار إلى أن الأدلة الأثرية من الألف الرابع قبل الميلاد تظل غير واضحة مما يدل على وجود تقلبات مناخية حدثت هناك من الرطب إلى الجاف، كما أن واحة تيماء المحصنة وصلت إلى أقصى اتساع لها في الألف الثالث قبل الميلاد.
وقال الدكتور هاوسلايتر إنه تم تحديد بداية نشأة المدينة عام 2200 قبل الميلاد، مؤكداً أن حضارة تيماء ارتبطت بحضارات في الجزيرة العربية مثل دادان والحجر وحضارات أخرى خارج الجزيرة العربية مثل بلاد الرافدين وبلاد الشام.
وأوضح أنه في أواخر العصر البرونزي أنتجت كميات محلية من الفخار متشابه مع فخار قُرَّية حسب نتائج التحليل الكيميائي لعينات من الفخار .
وكشف عن نقش فرعوني غرب تيماء يعود إلى القرن الثالث عشر والثاني عشر قبل الميلاد، كما أن هناك العديد من الفرضيات والأسئلة التي ما زالت قيد التحقيق والدراسة ومنها العمق التاريخي لتقاليد الدفن في واحة تيماء فردياً أو جماعات.
يذكر أن البعثة السعودية الألمانية تعمل في موقع تيماء بمنطقة تبوك منذ عام 2004م نفذت خلالها  27 موسماً، يشمل تخصصات الآثار، والترميم، والجيوفيزياء، والجيوكيمياء، والجيومورفلوجيا.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.