الخميس 14 رجب / 21 مارس 2019
04:20 ص بتوقيت الدوحة

هاتريك

هل نحن جاهزون؟!!

211
هل نحن جاهزون؟!!
هل نحن جاهزون؟!!
كان إعلان الرئيس السابق للفيفا جوزيف بلاتر، استضافة قطر لمونديال 2022، ضرباً من الخيال، وتجسيداً حقيقياً لحلم راود القيادة في قطر، تحول بفضل من قاد ملف الاستضافة إلى حقيقة ملموسة، هذه الحقيقة حملت شباب قطر مسؤولية العمل على إبهار العالم، وإثبات أحقيتهم في الاستضافة، لذلك أعلن في حينها سعادة الشيخ محمد بن حمد آل ثاني، بأن فرحة الفوز بالاستضافة يجب أن تنتهي بسرعة، لكي يبدأ العمل في تجهيز قطر لاستضافة العالم.
وبالفعل استنفرت كل قطاعات الدولة للعمل، وأصبحت أرض قطر أكبر ورشة عمل في العالم، فقد بدأت أعمال شق طرق جديدة، وإعادة تأهيل للبنية التحتية، وبناء شبكة الريل، وذلك لتوفير وسائل مواصلات راقية، تستوعب ضيوف مونديال قطر، وأعلن عن بناء عدد من الملاعب المونديالية، وغيرها من المشاريع التي خصصت لها الدولة ميزانيات ضخمة، ولا ننكر بأن بعض الأعمال أصابها بعض القصور، ولكن سرعان ما تم تصحيح المسار، فالقيادة تولي هذه المشاريع عناية فائقة، فالاستضافة تعتبر مشروع وطن، واختبار حقيقي لقدرات شباب قطر.
ولكن للأسف، رغم اجتهاد الجميع لتشريف اسم قطر، فإننا وقبل أقل من خمسة سنوات من انطلاق الحدث، وبرغم ما صُرف من مليارات، ومع كل ما توفر من دعم لا محدود، لا نجد منتخباً نستطيع أن نبني عليه الأمل، أو نعتمد عليه لتمثيلنا في مونديال2022، فما نملكه اليوم، أطلال منظومة كروية، لن يفيد معها «الترقيع»، ولا يصلح فيها ما أفسده الإهمال والتقصير، تحتاج منظومتنا الكروية لقلوب تستشعر قيمة اسم قطر، ولعقول تبدع في وضع الخطط والإستراتيجيات، ولسواعد وهمم تعمل لتحقيق الإنجازات، وتتوق لصعود القمم، ولا ترضى بالبقاء في القاع، فهل يكفينا الوقت لتجهيز منتخب يبيض الوجه في مونديالنا…؟ الأمل ضعيف جداً، ولكن «سأتمسك به لآخر لحظة»، فلا يوجد مستحيل إن صدقت النوايا وتكاتفت الجهود.
‏بعد أن أصبح العنابي غريباً على جمهور قطر، هل من قرار بالاعتراف بالفشل، وقرارات يتبعها عمل يعيد منتخب قطر كما كان يفتخر به كل قطري…!!؟؟
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

#خليفة-جاهز

21 مايو 2017

الصملة يا اتحادنا

07 مايو 2017

العربي ينهار!!

30 أبريل 2017

مكافحة الفساد

23 أبريل 2017