الثلاثاء 18 ذو الحجة / 20 أغسطس 2019
09:17 م بتوقيت الدوحة

الحوثي يستغل محاولة الاعتداء على عسيري للتشويش على خسائره الفادحة

متابعات

السبت، 01 أبريل 2017
الحوثي يستغل محاولة الاعتداء على عسيري للتشويش على خسائره الفادحة
الحوثي يستغل محاولة الاعتداء على عسيري للتشويش على خسائره الفادحة
"بعد أن كبدهم التحالف العربي خسائر فادحة ودمر مخططهم لتقسيم اليمن"، أراد انقلابيو اليمن في محاولة "يائسة" دعم موقفهم "المتهاوي"، والتشويش على خسائرهم الفادحة والغير مسبوقة بالتعليق على حادث محاولة الاعتداء على اللواء أحمد عسيري المتحدث باسم التحالف العربي، ولفت الأنظار عن حقيقة انهيارهم وفشل مخططاتهم.

وعلّق زعيم جماعة الحوثي في اليمن "عبد الملك الحوثي" على محاولة الاعتداء على اللواء الركن "أحمد عسيري" مستشار وزير الدفاع السعودي والمتحدث باسم قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن، واصفًا ذلك بـ"الموقف المشرف" على حد زعمه.

جاء ذلك في كلمة لـ"الحوثي" مساء الجمعة، بثتها قناة المسيرة الانقلابية الموالية له، حيث قال: "آخر ما نتحدث عنه في هذه الكلمة، لا يفوتنا أن نشيد بما عمله بعض الناشطين الأحرار والشرفاء والإنسانيين تجاه عسيري عند زيارته لبريطانيا، كان موقفًا جميلًا وموقفًا حرًا، وموقفا مشرفًا"، بحسب تعبيره "اليائس" الذي أراد من خلاله لفت الأنظار عن انهيار قواته باليمن.

يذكر أن السفارة السعودية في العاصمة البريطانية، لندن، قالت في تعقيب على محاولة الهجوم: "تود السفارة التأكيد على سلامة اللواء أحمد عسيري، الذي تعرض لمحاولة اعتداء من قبل مجموعة من المتظاهرين.. تعرض اللواء لمحاولة اعتداء من متظاهرين كانوا يحاولون تعطيل مشاركته في ندوة المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية لبحث الأوضاع في اليمن".

وكان البريطاني "سام والتون" والبحريني "سيد أحمد الوداعي" قد حاولا اعتراض طريق "عسيري" وهو متجه للمشاركة في ندوة المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية لبحث الأوضاع في اليمن، لكن الأمن أوقفهما.

وتعود الصداقة بين "سيد أحمد الوداعي" الذي وصفته مصادر رسمية بحرينية بأنه من عملاء إيران، والبريطاني "سام والتون" إلى فترة طويلة مضت، حيث يتبادل الشابان التغريدات منذ فترة طويلة على حسابيهما في تويتر، ويلتقيان بشكل دائم، كما تُظهر ذلك الصور التي تجمع بينهما.

وقالت بعض المواقع إن معظم وكالات الأنباء الإيرانية، تسلط الضوء على "سيد أحمد الوداعي"، وتنقل عنه تصريحات مختلفة، وتنشر عنه أخبارًا منذ فترة طويلة، خاصة أن السلطات البحرينية تحفظت عام 2016، عن ذكر ما لديها في هذا السياق، واكتفت بالإشارة إليه بصفته من "عملاء إيران" فقط.

ويرى مراقبون أن الغرض من حادثة الاعتداء على اللواء "عسيري" كان مجرد "التشويش" على زيارة المسؤول السعودي إلى لندن.

م.ن
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.