الأحد 14 ذو القعدة / 05 يوليو 2020
01:10 م بتوقيت الدوحة

وزير الاقتصاد:

رؤية قطر تركز على تحقيق التنويع الاقتصادي

لندن قنا

الإثنين، 27 مارس 2017
سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة
سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة
 أكد سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة أن الرؤية الاقتصادية التي وضعتها دولة قطر للفترة ما بين عامي 2017 و 2022 تركز على تحقيق التنويع الاقتصادي دون الاعتماد على قطاعي النفط والغاز.

وأضاف سعادته ،في كلمة أمام فعاليات الجلسة الثانية من منتدى قطر والمملكة المتحدة للأعمال والاستثمار الذي انطلقت أعماله اليوم، بالعاصمة البريطانية لندن، أن الرؤية المتعلقة بمشروع 2030 تهدف إلى "الحفاظ على هذه الخطط الطموحة المتعلقة بتنويع الاقتصاد".
وأوضح أن دولة قطر "تتمتع ببنية تحتية متقدمة مكنتها في الماضي من تحويل خطط التنمية إلى واقع ملموس على الأرض".
وأشار سعادته إلى أن المشاريع المستقبلية التي تنفذها الحكومة في إطار تحقيق هذا الهدف، تشمل مطارا جديدا وميناء جديدا وطرقا سريعة جديدة، بالإضافة إلى مناطق استثمار ممتدة، مضيفا "نبحث عن مستثمرين يستفيدون من مناطق الاستثمار التي يتم إنشاؤها في إطار رؤية البنية التحتية المتقدمة التي توجد لدينا".
ولفت إلى التعاون بين القطاعين الخاص والعام في دولة قطر في إطار تنفيذ مشاريع لها أولوية على أجندة الحكومة ومن بينها المشاريع في قطاعات "عالية الإنتاج التي تمكن دولة قطر من أن تكون محورا إقليميا".
وتحدث سعادة وزير الاقتصاد والتجارة عن بعض الأمثلة الهادفة إلى تحقيق "التنمية الكاملة" القائمة على تقديم خدمات متنوعة في كل مجال على حدة، ومن بينها "واحة الأعمال الرياضية" والتي تأمل دولة قطر من خلالها أن تكون "محورا إقليميا" في قطاع الأعمال الرياضي في المنطقة.


من جانبه، أشاد سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة رابطة رجال الأعمال القطريين، في كلمته، بمنتدى قطر والمملكة المتحدة للأعمال والاستثمار، متمنيا أن يشكل المنتدى نافذة جديدة لتشجيع وزيادة التجارة والاستثمار بين البلدين.
وقال سعادته إن "دولة قطر تلتزم بسياسة اقتصادية تعمل على تشجيع الإنتاج وزيادة مصادر الإيرادات غير النفطية"، مشيدا في الوقت نفسه بالأهداف التي تم تحقيقها في هذا المجال والتي أدت إلى "نسبة تضخم مقبولة أقل من 2 في المئة وكذلك بطالة صفرية وزيادة مشاركة القطاع غير النفطي.
وأضاف أن دولة قطر تقدم نموذجا متميزا في العلاقات التشاركية بين القطاعين العام والخاص والتي تقوم على التكامل، موضحا أن "قطر قامت بمشاريع عملاقة لتنمية النمو الاقتصادي، وقامت الشركات البريطانية بترك بصمات نتطلع إلى المزيد منها في إطار شراكة حقيقية فعالة".
من جهته، أشاد السيد عبدالعزيز بن ناصر آل خليفة الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، بالبنية التحتية في دولة قطر والتي مكنت من تدعيم أنشطة آلاف المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتدريب الكثير من العاملين في قطاع الأعمال من قبل البنك، بالإضافة إلى الدعم المادي أيضا.
ودعا المستثمرين البريطانيين إلى الاستفادة من القدرات والامكانات الخاصة بدولة قطر والتي تمكنها من أن تكون "محورا إقليميا".
بدوره، قال سعاد السيد ليام فوكس وزير التجارة الدولية البريطاني، إن على بلاده القيام بالمزيد من أجل تشجيع صادراتها إلى الدول الأخرى، لافتا إلى أنه يمكن لدولة قطر أن تكون شريكا في هذه المساعي "خاصة أن للبلدين امكانات تتوافر فيهما بشكل متكامل".
ونوه سعادته بالاقتصاد القطري وقدرته على النمو والتطور والدخول في شراكة مع بريطانيا، قائلا إن مثل هذه الشراكة "سيستفيد منها الطرفان".
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.