الإثنين 22 رمضان / 27 مايو 2019
08:52 ص بتوقيت الدوحة

هاتريك

الوكرة سيعود بأبنائه

الوكرة سيعود بأبنائه
الوكرة سيعود بأبنائه
هبوط فريق الوكرة لدوري «المظاليم» أصبح مسألة وقت، فبقية المباريات لا تسعف الفريق للبقاء، وهذا ما يقوله المنطق، ولكن المجنونة لا منطق لها، وقد تأتي مفاجآت لا نتوقعها، ولنا في «الرومنتادا» مثال كبير، فقد صعد فريق برشلونة أمام باريس سان جيرمان إلى دور الثمانية من دوري أبطال أوروبا بثلاثة أهداف خلال 4 دقائق، هي ليست مقارنة حتى لا «أُجلد»، ولكن التمسك بالأمل حق مشروع للجميع، والحياة مليئة بالدروس والعبر في هذه الجزئية.
ما يحدث في الوكرة، تراكمات سنين طويلة من الأخطاء الإدارية، فاستراتيجية العمل غائبة، والتخطيط للمستقبل شبه معدوم، والاستقرار فنياً وإدارياً مفقود منذ فترة ليست بالقصيرة، وبدأت بما يخص الإدارة متعمداً، فهم من يعملون، وهم أولى بالنقد من غيرهم، بالتأكيد هناك ظروف كثيرة أسهمت في هذه الأخطاء، منها دخول الأندية القطرية عالم الاحتراف، وبذلك أصبح نجاح الفكر والعمل مرتبطاً بوفرة المال، والذي أصبح عاملاً مهماً جداً للنجاح في الأندية، ولاعتماد الأندية على الدعم الحكومي بشكل كبير، فقد طال الوكرة كما غيره إهمال أسهم في هبوط مستواه، ناهيك عن أسباب أخرى لا يسع المقال لذكرها.
من يعمل اليوم في إدارة الفريق وعلى رأسهم الشيخ خليفة بن حسن، ونائبه سلمان بن عبدالله، لا نشكك في اجتهادهم، ولا نزايد عليهم في غيرتهم على اسم الفريق العريق، والذين أسهموا يوماً ما في الارتقاء به بمساعدة أبناء الوكرة المخلصين، وعودة الوكرة مرهونة بتكاتف الجميع، فغياب محبيه من جمهور وإداريين سابقين، بالتأكيد مؤثر، وعودتهم ووقوفهم خلف فريقهم وإخوانهم، سيكون له أثر بالغ في إصلاح الخلل، وبالتالي عودة الفريق لمكانه الطبيعي والمأمول، والتلاحم مطلوب حتى لو هبط الفريق «لا سمح الله»، فالحاجة لتوحيد الصف خلف النادي، مطلب الجميع، ونحتاجه لبناء مستقبل زاهر لفريق عشقه أبناء الوكرة، وفيه من العراقة ما يجعل جمهور الكرة القطرية يتحسر على وضعه اليوم.
آخر تمريرة
رسالتي لأبناء الوكرة الأوفياء، هذا ناديكم فلا تتركوه، وبدلاً من التحسر على أيامه السابقة، لتتعاونوا وتتحدوا خلف ناديكم، فكلمة السر في عراقة نادي النواخذة اتحاد أبنائه، اختلفوا عليه بأفكاركم ولكن اتفقوا على عشقه.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

#خليفة-جاهز

21 مايو 2017

الصملة يا اتحادنا

07 مايو 2017

العربي ينهار!!

30 أبريل 2017

مكافحة الفساد

23 أبريل 2017