الثلاثاء 20 ذو القعدة / 23 يوليه 2019
04:21 م بتوقيت الدوحة

حديث التقنية

ما هي حدود ثقتك بمراكز الصيانة؟

ما هي حدود ثقتك بمراكز   الصيانة؟
ما هي حدود ثقتك بمراكز الصيانة؟
أحدثت التقارير المسربة مؤخراً حول شركة Geek Squad ضجةً كبيرة في الأوساط التقنية، تلك التقارير أكدت أن الشركة المعنية في تقديم الدعم الفني وخدمات الصيانة لأجهزة الكمبيوتر ومختلف الأجهزة الإلكترونية تربطها صلة وثيقة بمكتب التحقيقات الفيدرالية FBI وأن الأخير قد (جّند) عدداً من موظفي هذه الشركة للتجسس ورصد ومراقبة أجهزة عملائها، وتعتبر Geek Squad أحد أكبر الشركات الرائدة في هذا المجال في الولايات المتحدة وإحدى الشركات التابعة لعملاق تجارة التجزئة في مجال الإلكترونيات Best Buy، لذلك كان وقع الصدمة كبيراً على المهتمين في مجال التقنية رغم نفي الشركة لهذه التقارير.. وبعيداً عن الخلفيات السياسية والتعقيدات الأمنية خلف هذا الأمر.. ما هي حدود ثقتنا في محال ومراكز صيانة الإلكترونيات بشكل عام؟ وهنا يجب أن أنوه أن هذا المجال كأي مجال آخر قد يتسلل له بعض ضعاف النفوس ممن يسيئون استخدام مهاراتهم ومعرفتهم وليس حصراً على مجال الصيانة والدعم الفني للإلكترونيات بل إن هذه الفئة منتشرة بكافة المجالات المختلفة، وقد يكون ملامسة هذا المجال لحياتنا اليومية وما يتوارد لنا من قصص مأساوية حول قضايا الابتزاز وانتهاك الخصوصية يجعلنا نركز على أهمية الحديث عن حدود الثقة في التعامل مع مراكز صيانة الإلكترونيات، يجب على المستخدم أن يكون حريصاً على أمن معلوماته عند حاجته للمساعدة من أي مركز صيانة فهي مسؤوليته في المقام الأول .. ويمكننا تلخيص هذا بالنقاط التالية: أولاً: احرص أن يتم صيانة جهازك في مركز صيانة معتمد وبحضورك في المركز وأن لا تقوم بمشاركة أي من كلمات مرور الهاتف مع فنيي الصيانة بما فيها حسابات المتجر والآيكلاود (لمستخدمين الآيفون) وبقية كلمات المرور، ويفضل أن تقوم بإعادة ضبط المصنع في جهازك ومسح كافة محتوياته قبل أخذه لمركز الصيانة بعد أخذ نسخة احتياطية لجهازك كما يفضل أن تقوم بنفس الأمر قبل استرجاع النسخة الاحتياطية للتأكد من أنه تم التخلص من أي برمجية قد تم زرعها بجهازك دون علمك.. ثانياً: يفضل أن تلجأ لمراكز الصيانة لمشاكل الهاردوير فقط ولا تعتمد عليهم في تثبيت التطبيقات والبرمجيات على أجهزتك. ثالثاً: لا تقبل بأي نصائح من شأنها كسر حماية الجهاز كعمل جيلبريك أو تثبيت تطبيقات بنسخ غير شرعية. أخيراً: حماية خصوصيتك ومعلوماتك هي مسؤوليتك في المقام الأول٬ فكن حريصاً أن لا تكون ضحيةً للعبث بسبب إهمالك لهذا الجانب أو سوء تقديرك لعواقبه.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.