الإثنين 16 محرم / 16 سبتمبر 2019
11:55 م بتوقيت الدوحة

أكدوا جاهزيتهم لنقل محلاتهم إلى السوق الجديد

تجار لـ«العرب»: تراجع أسعار الأسماك واستقرارها

ماهر مضيه

الجمعة، 17 مارس 2017
تجار لـ«العرب»: تراجع أسعار الأسماك واستقرارها
تجار لـ«العرب»: تراجع أسعار الأسماك واستقرارها
قال عدد من الباعة في سوق الأسماك المركزي إن كافة التجار مستعدون لنقل محلاتهم في السوق الحالي إلى نظيره الجديد في منطقة أم صلال علي، بجانب ساحة المزروعة خلال نهاية شهر مارس الحالي. وأوضح الباعة أن أسعار الأسماك انخفضت خلال الأسبوع الحالي إلى مستوى مستقر، حيث ارتفعت خلال الأسبوع الماضي بشكل كبير إثر التغيرات الجوية التي أثرت على حجم الوارد إلى السوق.
وأضاف هؤلاء لـ «العرب» أن أسعار الأسماك بمختلف أنواعها مستقرة منذ بداية هذا الأسبوع، إذ اعتبرها مناسبة للجميع وأقل من مستواها الطبيعي.
ولفت الباعة إلى أن الإقبال على السوق في الوقت الحالي يعتبر متوسطا، حيث إن الزبائن تقوم بشراء كميات معتدلة، ما أثر على المبيعات ودفعها إلى التراجع بنسبة %10 مقارنة بالأسبوع الفائت.
وقد هبط ثمن كيلو الهامور إلى 45 ريالا بعد أن تعدى قبل أسبوع قيمة الـ65 ريالا، وانخفض الشعري إلى 10 ريالات، وتراجع الكوفر نحو 5 ريالات ليصل إلى 15 ريالا، وعاود صافي الدوحة استقراره عند 25 ريالا، فيما بقي الكنعد في ارتفاع ليتجاوز حاجز 55 ريالا، إضافة إلى أن صنف صافي الشمال استقر عند مستويات متقدمة بـ60 ريالا للكيلو الواحد.
وقد انخفض أيضاً ثمن الأسماك المستوردة من مصر لتصل إلى 20 ريالا للكيلو البوري أي بتراجع نحو 4 ريالات تقريبا، و10 ريالات ثمنا لكيلو البلطي أي بهبوط قدرة 4.5 ريال للكيلو الواحد.
وتوقع الباعة أن يتزايد الطلب والإقبال في السوق المركزي خلال الفترة المقبلة، خصوصا بعد مرحلة النقل على السوق الجديد في منطقة أم صلال علي، متأملين أن تحقق المبيعات تقدما خلال الأيام القادمة.
وفي هذا الشأن، قال البائع محمد أحمد إن أسعار بعض الأسماك المحلية والمستوردة تراجعت أثمانها عن الأسبوع الفائت، حيث عاودت إلى مستواها الطبيعي باستثناء صنفين فقط.
وأضاف أحمد «صنف الصافي شمال بقي ثمنه مرتفعا ليصل إلى 60 ريالا للكيلو الواحد، كما أن الكنعد ثبت عند سعر 55 ريالا للكيلو الواحد، وهذه الأثمان أعلى من مستواها الطبيعي».
انخفاض المبيعات
وأوضح أحمد أن الإقبال على السوق يعتبر متوسطا خلال هذا الأسبوع، حيث إنه لا يوجد اكتظاظ وغالبية الزبائن يقومون بشراء كميات للاستهلاك اليومي، ما دفع المبيعات إلى الانخفاض بنسبة %10 تقريبا مقارنة بالأسبوع الفائت.
وبين أحمد أن الإقبال بسيط جدا على شراء الأسماك، حيث إن غالبية الزبائن لا يرغبون بشراء كميات كبيرة، إذ إن غالبية الطلب يعود على أسماك الهامور وصافي الشمال، بالإضافة إلى الأصناف المستوردة من مصر مثل البوري والبلطي.
السوق الجديد
وفي ذات الصدد، أكد البائع أشرف على جاهزية المحلات المخصصة لبيع الأسماك في السوق للنقل وبدء العمل في محلاتها بالسوق الجديد الواقع بمنطقة أم صلال علي– بجانب ساحة المزروعة، حيث إنه من المقرر افتتاحه في نهاية شهر مارس الحالي.
وأضاف «لقد انخفضت أسعار الأسماك خلال الأسبوع الحالي لتعاود إلى مستواها الطبيعي، حيث ارتفعت خلال الأسبوع الماضي بسبب التغيرات الجوية وانخفاض حجم الكميات الواردة إلى السوق».
ويبدي البعض تفاؤلهم حيال نقل السوق إلى منطقة أم صلال علي، حيث يرى البعض أنها خطوة ممتازة من أجل تدعيم وتعزيز المبيعات اليومية لدى التجار، متوقعين إقبالا كبيرا خلال الشهر المقبل بحسب التجار.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.