الجمعة 13 شعبان / 19 أبريل 2019
01:59 م بتوقيت الدوحة

في أولى ندوات أسبوع المرور الخليجي

الخرجي: الثقافة المرورية لدى الجمهور مغيّبة

ياسر محمد

الأربعاء، 15 مارس 2017
الخرجي: الثقافة المرورية لدى الجمهور  مغيّبة
الخرجي: الثقافة المرورية لدى الجمهور مغيّبة
أكد العميد محمد سعد الخرجي، مدير عام الإدارة العامة للمرور، أن التوعية المرورية مسؤولية مشتركة بين الجميع، لا مسؤولية وزارة الداخلية وحدها، ولا مسؤولية الإدارة العامة للمرور وحدها أيضا، مشيرا إلى أنه على الرغم من أن الإدارة العامة للمرور تنهض بجزء من هذه المسؤولية، تظل التوعية مسئولية عامة مشتركة بين الجميع، وتبدأ في الأساس من الأسرة، لتتكامل بعدها باقي الجهود خصوصا في ظل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، التي تساعد على انتشار الثقافة والوعي المروري لدى مستخدمي الطريق من المشاة وراكبي السيارات.
ودلل العميد الخرجي، خلال أولى ندوات أسبوع المرور الخليجي الـ 33 تحت عنوان «نحو استراتيجية إعلامية خليجية موحدة لنشر الوعي المروري»، على زيادة وعي الجمهور، وشيوع الثقافة المرورية بارتفاع مؤشر السلامة على الطريق، الذي يتواكب ارتفاعه مع ارتفاع منسوب الثقافة المرورية لدى الأشخاص، وقد تمثل هذا في النتائج المبشرة عن انخفاض الحوادث، سواء كانت حوادث وفيات أو حوادث الإصابات البليغة.
وتمنى من الجميع التعاون والالتزام بقواعد وآداب المرور من أجل المصلحة العامة، معولا على ثقافة ووعي أفراد الشعب الذي يظهر عند التعامل والالتزام بقواعد وآداب المرور عند السفر إلى الخارج، حيث يحرص على وضع حزام الأمان في التاكسي والتقيد بالسرعات المقررة على الطريق عندما يقود سيارته، مما يعنى أن الثقافة موجودة بالفعل في وعي الفرد، ولكنه يغيبها في بلده.

عضيبة: تكليف قطر باستراتيجية إعلامية خليجية موحدة
أكد الرائد جابر محمد عضيبة، مساعد مدير إدارة الإعلام والتوعية المرورية بالإدارة العامة للمرور، أنه في ظل التحديات التي تواجه دول مجلس التعاون فيما يتعلق بالشأن المروري، فقد استشعر أصحاب المعالي وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية النمو الكبير للحركة المرورية بالدول الأعضاء، وحجم التحديات المطروحة في الشارع المروري فتم في شهر مايو من العام الماضي 2016، أثناء اجتماع مديري المرور بالدول الأعضاء في الرياض بتكليف دولة قطر بوضع استراتيجية إعلامية موحدة، يتم الاتفاق عليها للعمل بها، ثم كان الاجتماع الثاني في شهر نوفمبر 2016 لوضع الخطوط العريضة للاستراتيجية، للبناء عليها بعد الاتفاق حولها من كل دول المجلس.
وقال الرائد عضيبة: إن الجميع يعلمون أن وسائل الإعلام التقليدية والحديثة تعمل على خدمة الحركة المرورية.. كما نعلم جميعا إمكانية الاستفادة من هذه الوسائط في نشر الوعي المروري.. وواصل الحديث عن أهداف الاستراتيجية، والتي تدور وتتركز في الحد من الحوادث المتسببة في الوفيات والإصابات البليغة، والحد أيضا من الخسائر المادية والاجتماعية الناتجة عن حوادث الطرق.. كما أورد بعض النتائج المرجوة من هذه الاستراتيجية، والتي تتلخص في رفع مستوى الوعي المروري، وتخفيض أعداد الوفيات.
وقال: إن من أبرز ركائز هذه الاستراتيجية.. الخطط والبرامج التوعوية التي تنفذها إدارات التوعية بمجلس التعاون، وربطها بخطط إعلامية من خلال وسائل التواصل الاجتماعي والتركيز عليها، الاستفادة من وسائل الإعلام بكل دولة والشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني وتكريس مفهوم المسؤولية الاجتماعية في مواجهة الحوادث.
وأشار إلى أن دولة قطر تعكف في الوقت الحالي على إعداد هذه الاستراتيجية، لتكون حاضرة في الاجتماع القادم بدولة الإمارات العربية المتحدة في شهر مايو 2017، خلال اجتماع مديري المرور بدول المجلس، حيث سيتم عرض ما تم التوصل إليه، متمنين أن تكون في خدمة كل دول مجلس التعاون الخليجي.

أكدوا ضرورة التركيز على النشء
وفود التعاون: وسائل التواصل الاجتماعي سلاح ذو حدين

أكد ممثل وفد المملكة العربية السعودية في أسبوع المرور الخليجي بدولة قطر المقدم إبراهيم العلي الشعراني، مدير شعبة السلامة بإدارة مرور منطقة عسير أن الإعلام شريك أساسي في التوعية والتثقيف لشتى المجالات، سواء في السلامة المرورية أو أي منحى من مناحي الحياة. وأشار إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت أقرب لكافة شرائح المجتمع من أي وسيلة إعلام أخرى.. مضيفا أنه من هذا المنظور يمكن التركيز على هذه الوسائل في إيصال الرسائل التوعوية ورفع مستوى الثقافة والوعي لدى كافة الشرائح في المجتمع.

مدن مرورية للمدارس
وقال: إن التركيز يجب أن يكون على النشء من البداية، سواء في مراحل التعليم التمهيدية أو غيرها من المراحل، على أن يكون من خلال مناهج يعمل على تدريسها الكبار أو عمل برامج أخرى مثل إقامة مدن مرورية داخل المدارس، أو إقامة معارض تفاعلية بإشراف الطلاب أنفسهم، ما سيعمل على رفع مستوى الوعي لدى النشء، وبالتالي نرى في القريب العاجل جيلا ناشئا، لديه قدر كبير من الوعي والثقافة، بل والالتزام الذي يعد مطلبا ملحا وضروريا في ظل الوعي الموجود بالفعل لدى الشباب بقواعد ومبادئ السلامة المرورية.

وسيلة ذات حدين
من جانبها، اتفقت رئيسة الوفد العماني الرائد زكية بنت أحمد السناوي، على دور وسائل التواصل الاجتماعي في نشر الوعي المروري، وأضافت أنه فيما يخص العنصر النسائي فإن معهد السلامة المرورية يقوم بدور كبير في هذا الجانب، من حيث إلقاء المحاضرات التوعوية المرورية، إضافة إلى تأهيل مدربي قادة المركبات، إضافة إلى عقد الندوات المختلفة، والمشاركة في إعداد المحاضرات التوعوية لكافة شرائح المجتمع، سواء عن طريق الذهاب إلى المدارس، أو عن طريق جميع وسائل الإعلام.
وعن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي باعتبارها وسيلة ذات حدين، قالت إننا نعاني منها كثيرا عندما يستخدم أحدهم الهاتف أثناء القيادة، وفي الجانب الآخر تعد وسائل التواصل الاجتماعي عنصرا مساعدا لنشر الوعي والثقافة المرورية. ومن جهته، قال النقيب بدر حمدان المطيري رئيس الوفد الكويتي: إننا فيما يخص وسائل التواصل الاجتماعي، نعاني من أمرين: أولها عدم تقبل الناس للقوانين الجديدة التي تصدر بشأنها، ثانيهما عدم تفهم الناس واستيعابهم لمسألة التوعية والسلامة المرورية وهي أمور تعود في البداية إلى ثقافة الناس، رغم جهود وزارات الداخلية التوعوية عبر مختلف الوسائل التوعوية.

تكريم شباب «مواتر» لدورهم في الحد من الحوادث
على هامش الندوات المقامة في خيمة المسرح بدرب الساعي، كرم العميد محمد سعد الخرجي مدير عام الإدارة العامة للمرور شباب مركز مواتر التابع لوزارة الثقافة والرياضة لدورهم في نشر الوعي المروري بين الشباب من خلال التجمع والتنظيم ونشر ثقافة السلامة على الطريق للحد من الحوادث المرورية والحفاظ على حياة الشباب القطري.
كما استعرض العميد الخرجي في كلمته تعاون مركز مواتر مع الإدارة العامة للمرور في مجال التوعية ونشر الالتزام بقانون المرور بهدف الحد من الحوادث واتباع قواعد السلامة المرورية لأن تعاونهم معنا مطلوب وهام من منطلق اليد الواحدة لا تصفق.
وقام العميد الخرجي بتكريم كل من مبارك عوجان الهاجري من فريق الاستعراض الحر، وعبدالله الكثيري فريق الاستعراض الحر، فهد القحطان من فريق الاستعراض الحر، عبدالله الحاي من فريق الاستعراض الحر، عبد الله الهاجري من فريق الاستعراض الحر، سالم علي الشامسي من فريق الجيب قطر، يوسف ربيع الأنصاري من فريق الجيب قطر، أحمد خميس السحوتي من فريق قطر لسباق الممشى «الرول ريس» سعود العطية من فريق الدريفت بتوزيع الهدايا التذكرية تقديرا لإسهاماتهم للحد من استعراضات الموت بالشوارع بالتحفيض.

4600 طالب للقرية المرورية باليوم الثاني
استقبل موقع فعاليات أسبوع المرور الخليجي الثالث والثلاثين «حياتك أمانة» بدرب الساعي، مجموعات متنوعة من الزوار من مختلف الأعمار، للتعرف والاستمتاع بالأنشطة والفعاليات المتنوعة التي تقدمها الجهات المشاركة بأسبوع المرور الخليجي الموحد، والتي تُقدَّم في قوالب توعوية وإرشادية تخاطب مختلف الشرائح الاجتماعية والعمرية، خاصة فعاليات المسرح، والشقب، والألعاب الترفيهية، والمسابقات الرياضية، وفرقة موسيقى الشرطة.
ورغم عدم استقرار حالة الجو حظيت القرية المرورية بإقبال كبير من الطلاب والطالبات، نظراً لما تقدمه من فعاليات توعوية وترفيهية، حيث بلغ عدد الزوار خلال الفترة الصباحية 4600 طالب وطالبة، تجولوا بين مجموعة من الفعاليات المتنوعة، منها تنظيم ورش عمل للأطفال بهدف غرس المبادئ المرورية السليمة لديهم.
كما استمع الطلاب إلى شرح مفصل عن قواعد السلامة المرورية من ضباط التوعية المرورية، وتعريفهم بالأخطاء الرئيسية على الطريق، والقواعد الصحيحة لعبور المشاة، والتركيز على أسس قواعد الأمن والسلامة أثناء وجودهم بالسيارات أو الحافلات، تلا ذلك الانتقال إلى التجربة العملية للقيادة من خلال مرحلة قيادة السيارات الصغيرة للأطفال، التي تهدف إلى تدريبهم على قواعد القيادة السليمة.
كما تضمنت زيارات طلاب المدارس أروقة الإدارات الأمنية والخدمية التابعة لوزارة الداخلية بالمعرض المروري، لتحظى بإقبال شديد من رواد الفعاليات خاصة الطلاب، لما تقدمه من جوانب توعوية بأسلوب مبسط وشيق يناسب طبيعة الزوار كل حسب عمره.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.