الجمعة 21 ذو الحجة / 23 أغسطس 2019
02:15 م بتوقيت الدوحة

أقوى من النسيان: التشنّج الأوروبي من الاستفتاء التركي

أقوى من النسيان: التشنّج الأوروبي من الاستفتاء التركي
أقوى من النسيان: التشنّج الأوروبي من الاستفتاء التركي
كان الرئيس التركي، أردوغان، محقّا في اتهامه عدداً من دول الاتحاد الأوروبي بالارتهان للفاشية والنازيّة إثر إلغاء ألمانيا عدداً من التجمّعات الانتخابيّة التي كان من المقرّر أن يحضرها وزراء أتراك في مدن ألمانيّة، ومنع هولندا وزيرَيْ الخارجية والأسرة التركيّيْن من الالتقاء بالجالية التركية في البلاد. تشهد هذه الدول صعوداً لما يُسمّى «اليمين المتطرّف»، وهو تيّار يتنكّر للأفكار والقيم الأوروبية كالتعدّدية الثقافية، وما تعنيه من احتفال بالتنوّع واحتضان للمهاجرين، ولهذا تسيّدت «الإسلاموفوبيا» (معاداة الإسلام)، و «الإكزينوفوبيا» (معاداة الأجانب)، والاعتقاد بالتفوق الأبيض، وكلّها اتجاهات متطرّفة تأخذ أوروبا بعيداً عن مكتسباتها التي حقّقتها بعد القضاء على النازيّة والفاشيّة.
أردوغان، وعدد من الساسة الأتراك، حذّروا أوروبا من الانجرار خلف «اليمين» الذي قد يُجهز على الرفاهية والحريّةوحقوق الإنسان التي يأخذها معظم الأوروبيين بوصفها مسلّمات، وربما يدفع الاتحاد الأوروبي إلى التفكّك. لكنّ تركيا ليست وحدها من يحذّر. مثقّفون أوروبيون ينشطون في مجال الدعوة إلى الحفاظ على الديموقراطية في أوروبا من موجة التعصّب.المفكّر الألماني، نافيد كرماني، انتقد في لقاء مع إذاعة صوت ألمانيا (دويتشه فيله) تنامي «خطاب الإقصاء»، و «التحريض على معاداة الأجانب» مؤكّداً أنّ أحزاب اليمين في هنغاريا وفرنسا وألمانيا تهدّد القيم الأوروبية أكثر ممّا يهدّدها مليون لاجىء.
في هولندا ينشط حزب شعبوي يُسمّى «الحريّة» (الحرية لغير المسلمين)، يرأسه متطرف اسمه خيرت فيلدرز، يصف المغاربة في بلاده بـ «الحثالة»، ويتعهد في حال فوزه في الانتخابات بإغلاق المساجد، وحظر تداول المصاحف، وفرض ضريبة على غطاء الرأس للمسلمات، ومنع دخول المسلمين. يعتقد فيلدرز أنّ المسلمين يهدّدون «الحضارة الغربيّة»، وأنّ مَهَمَّته إنقاذها من هؤلاء «القطعان المتّشحين بالسيوف». في رسالته الأخيرة التي وجّهها إلى الشعب التركي، قال فيلدرز إن «كل القيم التي ترمز إليها أوروبا: الحرية، الديموقراطية، وحقوق الإنسان، غير منسجمة مع الإسلام». في ألمانيا، ينشط حزب شعبوي آخر هو «البديل لألمانيا»، تدعو رئيسته فراوكه بيتري، إلى منع المسلمين من دخول البلاد، والسماح فقط لمن حياتهم في خطر حقيقي.
مجيء الرئيس الأميركي، ترمب، إلى البيت الأبيض، أنعش التيّارات «الشعبويّة» الأوروبية. بعض الساسة الأميركيين يعتنقون الأفكار المتطرفة نفسها ضدّ المسلمين، ويتعاطفون مع أشخاص مثل فيلدرز وبيتري. ستيف كنغ، العضو الجمهوري في الكونغرس، غرّد يوم الأحد الماضي مؤيّداً تغريدة لفيلدرز: «يدرك فيلدرز أنّ الثقافة والديموغرافيات (الخصائص السكانية) تجسّد مصيرنا. نحن لا نستطيع أن نستعيد حضارتنا بأطفال أشخاص آخرين». التغريدة العنصرية أثارت انتقادات واسعة ظهر بعدها كنغ على شاشة سي أن أن الإثنين محاولاً تنظيف ساحته قائلاً إنه كان يشير إلى معدلات الولادة في أوروبا، حيث ينجب السكّان الأصليّون أقلّ بكثير ممّا ينجب المهاجرون، طبعاً هو يقصد المسلمين. أضاف كنغ أنه يريد فقط رؤية أميركا «متجانسة»، ويبدو فيها الجميع متشابهين. لكنّ هذه ليست أميركا التي عرفها العالم بـ «مجتمع البوتقة»؛ الوعاء الذي تنصهر فيه ثقافات عدّة ترى أنّ قوّتها في تنوّعها. كنغ يدعم أيضاً حزب «البديل لألمانيا» الذي تطالب رئيسته، بيتري، بإطلاق النار على المهاجرين الساعين إلى دخول ألمانيا بشكل غير شرعي. غرّد كنغ أواخر العام الماضي تأييداً للحزب بالعبارات التالية: «الانتحار الثقافي من خلال التحوّل الديموغرافي يجب أن ينتهي». الرسالة واضحة، ويتداولها الفاشيّون والقوميّون البيض: المهاجرون، والمسلمون تحديداً، يشكّلون خطراً على «النقاء الأبيض». لكن إذا كانت الحضارة الغربية متفوّقة إلى هذا الحد، كما تتساءل الصحافية الأميركية آبي زيميت، فكيف أنجبت ستيف كنغ؟
إنّ مصادرة دول أوروبية، حقّ الحكومة التركية في الاتصال بمواطنيها في تلك الدول من أجل حثّهم على التصويت بـ «نعم» في استفتاء مصيري في بلدهم الأم لا يمكن فهمه خارج دائرة النفاق وسطوة «اليمين» المتطرف، لاسيّما أنّ ألمانيا، مثلاً، سمحت لساسة أتراك معارضين للاستفتاء بتنظيم حملات للتصويت بـ «لا». معايير مزدوجة تكشف مدى تجذّر الخوف من الإسلام، ومن تركيا قويّة مستقرّة لم يزل تاريخها العثماني ضارباً في الوجدان.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.