الثلاثاء 21 شوال / 25 يونيو 2019
02:56 ص بتوقيت الدوحة

حديث التقنية

الجيلبريك .. الخطر الأكبر!

الجيلبريك .. الخطر الأكبر!
الجيلبريك .. الخطر الأكبر!
لطالما تفاخرت شركة أبل بمستوى الأمان في أجهزتها بشكل عام والأجهزة التي تعمل بنظام IOS بشكل خاص، يكمن سر تفوق هذه الأجهزة من ناحية الأمان لاقتصار أبل في أنظمتها على متجر التطبيقات الخاص بها وعدم إتاحة أي سبيل للمستخدم في تثبيت أي تطبيقات أخرى من خارج المتجر، كما أن الشركة تقوم بشكل دوري بإطلاق تحديثات للنظام لجميع أجهزتها في وقت واحد .. هذا الأمر ليس متاحاً من قبل الشركات الأخرى وخصوصاً الشركات التي تنتج أجهزة تعمل على نظام الأندرويد، ولكن هذه الإجراءات الأمنية تأتي على حساب القيود العديدة المطبقة في النظام التي تحرم بعض المستخدمين من مميزات يرونها أساسية وعلى سبيل المثال لا الحصر تطبيقات تحميل الوسائط من موقع اليوتيوب، حيث إن الشركة تقوم بحذف هذه التطبيقات من متجرها بشكل دوري لمكافحة انتهاك حقوق الملكية الفكرية، مثل هذه القيود أجبرت بعض المستخدمين على ما يعرف بالـجيلبريك، وهو ببساطة كسر لحماية الأجهزة التي تعمل بنظام IOS ليتمكن صاحب الجهاز من إضافة ما تمنعه قيود النظام قبل كسر الحماية، فما هي الخطورة التي يشكلها الـ jailbreak؟ يمثل الجيلبريك خطراً أمنياً كبيراً فبمجرد كسر الحماية أنت تفقد دعم شركة أبل الرسمي لجهازك وتصبح قانونياً غير محمي ضد أي مشكلة قد تتعرض لها جراء استخدام الجهاز مكسور الحماية، تتركز أهمية الجيلبريك لمحبيه في متجر تطبيقات الجيلبريك المعروف
بالـ Cydia، بالإضافة لإمكانية تثبيت أي تطبيق بعيداً عن متجر تطبيقات أبل٬ هذه التطبيقات لم تخضع لرقابة وفحص أبل المعتاد قبل قبول أي تطبيق في المتجر فتشكل نسبة كبيرة منها برمجيات خبيثة تستخدم في هجوم DDos الشهير٬ كما أن كثيراً من هذه التطبيقات بإمكانها الوصول لصلاحيات لا يعلم بها المستخدم كالتحكم في جهاز الماك عند إيصاله بالجهاز مكسور الحماية وصلاحيات مختلفة على ألبوم الصور وغيرها٬ من أهم مخاطر الجيلبريك أيضاً هو اختراق الحسابات المثبتة على الجهاز كحسابات الإيكلاود وتويتر وفيسبوك والبريد الإلكتروني، سواء عبر الوصول لصلاحيات الجهاز أو من خلال تطبيقات الـ Phishing الوهمية.. تقارير تقنية عديدة أكدت أن الجيلبريك كان سبباً في اختراق أكثر من ربع مليون حساب آيتونز بعد انتشار تطبيق عبر Cydia كان في واقع الأمر برمجية خبيثة مصدرها الصين.. ومن المعروف أن الجيلبريك يصدر لكل نسخة IOS على حده، بالتالي الشخص الذي يقوم بعمل الجيلبريك سيتوقف عن تحديث جهازه عند صدور أي تحديث للنظام وهذا يشكل خطراً إضافياً في حالة اكتشاف ثغرة في النظام وقامت أبل بإطلاق تحديث لسد تلك الثغرة٬ يمكننا القول إن المستخدم عند إقدامه على عمل جيلبريك وكسر حماية الجهاز لأحد منتجات أبل فهو بالطبع امتلك المنتج الخاطئ لأنه بهذه الخطوة قام بإلغاء أهم ما يميز منتجات شركة أبل وهي درجة الأمان الكبيرة.. لذلك يجب على المستخدم التقيد باستخدام هذه الأجهزة دون اللجوء للجيلبريك والبحث عن البدائل في متجر التطبيقات الرسمي لتعويض ما ينقص الجهاز من مميزات.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.