الجمعة 15 ربيع الثاني / 13 ديسمبر 2019
12:01 ص بتوقيت الدوحة

الانقلابيون في اليمن احتجزوا 63 سفينة اغاثية بداية من 2015

الرياض قنا

الجمعة، 10 مارس 2017
الحوثيين
الحوثيين
 أكد وزير الادارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة في اليمن،عبدالرقيب فتح، أن ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية احتجزت ونهبت منذ انقلابها على السلطة في عام 2015 ، وحتى شهر مارس الجاري أكثر من 63 سفينة اغاثية في موانئ /الحديدة والصليف وعدن/.

وأوضح فتح، في تصريحات له اليوم، أن السفن المحتجزة كانت تحمل مساعدات انسانية وإيوائية وصحية للنازحين والمتضررين من القصف الذي تقوم به الميليشيا على المحافظات اليمنية.. وذكر أن الميليشيا الانقلابية قامت أيضاً باحتجاز ومصادرة اكثر من 223 قافلة اغاثية لعدد من محافظات البلاد.
ولفت الى أن الميليشيا تقوم ايضاً بنهب ومصادرة عدد من القوافل الاغاثية المخصصة للمحافظات الخاضعة لسيطرتها ويتم مصادرتها باسم المجهود الحربي، اضافة الى بيعها في السوق السوداء..مضيفا أن هذه الميليشيا لم تكتف بهذه الخروقات، بل تعدت ذلك الى مداهمة مقرات المنظمات العاملة في مجال الاغاثة، حيث قامت باختطاف 30 من موظفي المنظمات الاغاثية .
وقال فتح إن المليشيا تقوم أيضا باستهداف السفن المحملة بالمساعدات الانسانية ولا تكترث بالقوانين واللوائح الدولية ..مطالباً بالضغط عليها لإيقاف مسلسل انتهاكاتها اليومية بحق الاغاثة الانسانية.
وشدد على أن هذه الانتهاكات تسببت في زيادة نسبة المجاعة في عدد من المحافظات التي لم تصل اليها تلك المساعدات، وساهم بشكل كبير في تفاقم الوضع الانساني لعدد كبير من السكان..محملا اياها المسؤولية الكاملة عن تجويع أبناء الشعب اليمني والمساهمة في تردي الوضع الانساني وانتشار المجاعة في عدد من المحافظات الخاضعة لسيطرتها.
كما طالب وزير الادارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة في اليمن، المنظمات الاممية بإدانة هذه الاعمال التي تقوم بها المليشيا بحق أبناء الشعب اليمني..مؤكداً ان هذه الانتهاكات تتنافى مع القوانين والاتفاقيات الدولية والانسانية.
واستغرب فتح صمت المنظمات الاممية تجاه هذه الانتهاكات ..مطالبا فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة بنقل التقارير الى الامم المتحدة وفضح الجرائم التي تقوم بها المليشيا بحق اليمنيين.
وقال عبدالرقيب فتح "إن المنظمات الدولية تقف أمام ما يحصل من انتهاك موقف المتفرج".. مطالباً بالوقوف بحزم بوجه تلك الانتهاكات والعمل على ايقافها وضمان وصول تلك المساعدات الى مستحقيها.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.