الأربعاء 15 شوال / 19 يونيو 2019
06:02 ص بتوقيت الدوحة

الابتكار.. الأفكار الرئيسية

الابتكار.. الأفكار  الرئيسية
الابتكار.. الأفكار الرئيسية
تحدثت في المقال السابق عن الابتكار، وأنه السبيل الأمثل لتعزيز التنافسية، واليوم سأتحدث بإذن الله عن ثلاث أفكار رئيسية للابتكار، والتي ذكرها كين روبنسون في كتابه «حرر أفكارك تعلم أسرار الابتكار»، سوف تصل بنا إلى مرحلة الإبداع والابتكار بحول الله وقوته.
هذه الأفكار الرئيسية، أولها: أنه يجب علينا أن ندرك دائماً أننا نعيش ثورة مستمرة في مجال التغيير والتطوير، وإذا أردنا أن نبقى ونتطور فعلينا أن نفكر بصورة مختلفة في قدراتنا وكيفية الإفادة القصوى منها، وأهم هذه الأفكار ومحور أعمدتها، يتلخص بأنه لتحقيق الابتكار يتوجب علينا أن ندير منظماتنا، وبخاصة نظم التعليم بصورة مختلفة جذرياً.
وبمثال توضيحي نجد أن الابتكارات في مجال التقنية تعددت بصورة كبيرة خلال الأعوام الخمسين الماضية، وجميع المؤشرات تعكس أن كل ذلك مجرد بداية للثورة التقنية، وربما خلال الخمسين سنة المقبلة نرى تغيرات لا نتخيلها الآن، وتعد تقنية النانو إحدى بوابات الدخول إلى المستقبل الذي لا نتخيل متغيراته والله أعلم.
وهنا أستشهد بالأمثلة الحية، حيث إنه في عام 1997م تم تسجيل «جوجل» كاسم مجال على الإنترنت، وكان عدد المواقع الإلكترونية على الإنترنت 16 مليون موقع، فيما بلغ عام 2010م عدد مستخدمي «جوجل» ملياري مستخدم من جملة سبعة مليارات نسمة هي تعداد سكان العالم، وللعلم ففي عام 1989م بلغ عدد المواقع الإلكترونية على الإنترنت مائة ألف موقع، وعندما اخترع اليابانيون الرقائق الإلكترونية عام 1990م تخطى بذلك عدد المواقع الإلكترونية على الإنترنت مليون موقع عام 1992م، كل هذه الشواهد الموثقة دليل كبير على أهمية إدراكنا أننا نعيش في ثورة حقيقية ومستمرة في مجال التغيير والتطوير.
وهنا لا بد لنا من وضع جميع الأفكار في حيز التنفيذ، ضمن إطار الثورة التقنية المستمرة لنحصل بعدها على الابتكار، والذي يعتبر عملية تطوير أفكار جديدة ذات قيمة.
هذا ويعتبر الابتكار التقني والنمو السكاني أكبر قوتين دافعتين، ويحولان طريقتنا في الحياة والعمل، ويغيران في طبيعة السياسة والثقافة، وأن التفكير بطريقة مختلفة لا يكفي لفهم الطاقات الحقيقية للتخيل والإبداع في حياتنا، بل علينا أيضاً أن نتصرف بطريقة مختلفة.
إن تقنية «النانو» ستفتح المجال، والله أعلم، أمام ابتكارات في مجالات واسعة ومتباينة كالطب والهندسة، يصعب للعقل أن يستوعبها، أو تخطر على بال، وقد نتمكن، والله أعلم، في عام 2020م من شراء حاسب شخصي يتمتع بالقدرات العقلية لشاب بالغ بحوالي ألف دولار أميركي، وبحلول عام 2030م لن يتمتع الحاسب الشخصي بمختلف أشكاله بالقدرات العقلية لعقل واحد، بل بالقدرات العقلية لألف عقل بشري.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.