الخميس 12 شعبان / 18 أبريل 2019
09:23 م بتوقيت الدوحة

دراسة تحذر: اكتئاب الأم يعرقل النمو النفسي للأطفال

الأناضول

الإثنين، 27 فبراير 2017
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
حذّرت دراسة نرويجية حديثة من أن اكتئاب الأم قبل وبعد الولادة، له آثار نفسية سلبية على أطفالها، تؤدي إلي عرقلة نمو الأطفال النفسي وإصابتهم بمشاكل فى السلوك.

الدراسة أجراها باحثون في المعهد النرويجي للصحة العامة، ونشروا نتائجها اليوم الاثنين في دورية (Child Psychology and Psychiatry) العلمية.

وللوصول إلي نتائج الدراسة، تابع فريق البحث حالة 11 ألفًا و599 أسرة في النرويج، ينتمي إليها 17 ألفًا و 830 طفلاً، لكشف العلاقة بين اكتئاب الأم وتأثيره على الحالة النفسية للأطفال.

وذكرت الأمهات المشاركات فى الدراسة، أن أكثر مراحل الاكتئاب تكون بين الأسابيع 17 و 30 من الحمل، فضلاً عن الستة أشهر الأولى من الولادة وبعد عام ونصف إلى 5 أعوام من الولادة.

ووجد الباحثون أن الأطفال الذين ولدوا لأمهات أُصبن بالاكتئاب خلال فترة الحمل كانوا أكثر عرضة للإصابة بمشاكل فى الصحة النفسية لديهم لأسباب متعلقة بالجينات.

كما وجدوا أيضًا أن الأطفال، الذين عاشوا مع أمهات أصبن باكتئاب بعد الولادة خاصة في سن ما قبل المدرسة، أصيبوا بمشاكل سلوكية وأثر ذلك على النمو النفسي لديهم.

وأشار الباحثون إلي أنه إلى جانب النمو الجسدي والعقلي للطفل، هناك نمو آخر هو النمو النفسي، يتطور عبر مجموعة الخبرات والانطباعات التي تشكل عالمه الداخلي وتلعب دورًا مهمًا في تكوين شخصيته وتطورها في المستقبل.

ويعتمد النمو النفسي السليم للأطفال على دور الأسرة في بناء درجة عالية من الثقة بين الطفل وبيئته الخارجية، التي تنعكس بشكل تلقائي على ثقته بنفسه.

وقال الباحثون إن "الدراسة تشير إلى أنه من المهم للوصول إلى الأمهات اللاتي يصبن بالاكتئاب وتوفير العلاج اللازم لهن بأسرع وقت، لكي لا تنعكس حالتهن على صحة أطفالهن النفسية".

كانت منظمة الصحة العالمية، في تقرير لها لعام 2015، أن أكثر من 4% من سكان العالم يعانون الاكتئاب، وأن 80% من حالات الاكتئاب والأمراض العقلية تقع في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

وأوضحت المنظمة أن التقديرات تكشف أن 322 مليون شخص عانوا من اضطرابات مرتبطة بالاكتئاب في 2015 بزيادة 18.4% في 10 سنوات.

وعن الفئات الأكثر عرضة للاكتئاب، كشف التقرير أن 3 فئات عمرية أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب هي الشباب والنساء الحوامل أو بعد الولادة وكبار السن.

م.ن
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.