الجمعة 21 ذو الحجة / 23 أغسطس 2019
08:57 م بتوقيت الدوحة

سرقة إحدى سيارات الرئاسة المصرية تثير جدلا كبيرا

متابعات

الثلاثاء، 21 فبراير 2017
سيارات الرئاسة المصرية
سيارات الرئاسة المصرية
ثار جدل كبير في وسائل الإعلام المصرية مؤخرا، وذلك بعد سرقة إحدى سيارات الرئاسة المصرية، على الرغم من تهليل سلطات النظام عن الأمن والأمان، وانظباط الشكل العام، واختفاء الجريمة في مصر.

فقد كشف مكتب رئاسة الجمهورية المصرية، اليوم الثلاثاء ، عن حالة سرقة سيارة، تابعة للرئاسة، وأن الأجهزة الأمنية تمكنت من استعادة السيارة.

فقد تمكنت أجهزة الأمن بمحافظة الجيزة "غرب القاهرة"، اليوم، من القبض على تشكيل عصابي اعتاد سرقة السيارات بالسطو المسلح، وإعادتها إلى مالكيها مقابل مبالغ مالية.

واستولى التشكيل العصابي الخميس الماضي بحسب وسائل إعلام على سيارتين إحداهما تابعة لرئاسة الجمهورية، بعد تهديد مستقليها بالأسلحة النارية، بطريق ترعة المريوطية بكرداسة.

نصب المتهمون كميناً مرتدين "أقنعة بيضاء" ومستخدمين سيارة دفع رباعي، واعترضوا طريق "عبير إبراهيم محمد"، مديرة الإدارة التعليمية بمصر القديمة، وزوجة مساعد رئيس ديوان رئاسة الجمهورية.

كانت أجهزة الأمن قد تلقت شكوى من زوجة اللواء هاني فتحي، مساعد رئيس ديوان رئيس الجمهورية، قائدة سيارة "تويوتا كرولا" سوداء، تابعة لرئاسة الجمهورية، أكدت تعرضها لعملية سطو مسلح بمنطقة المريوطية.

تمكنت الأجهزة الأمنية من تحديد هوية المتهمين وألقت القبض عليهم واعترفوا بالسرقة وتمت استعادة السيارة التابعة لرئاسة الجمهورية من منطقة القطامية "شرق القاهرة".

//إ.م/س.س

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.