الخميس 16 شوال / 20 يونيو 2019
10:02 م بتوقيت الدوحة

على الطاير

زحمة كتارا

زحمة كتارا
زحمة كتارا
انقضى أمس اليوم الرياضي للدولة بمشاركة المواطنين والمقيمين في الفعاليات التي أقيمت في مختلف مناطق الدولة وذلك بالرغم من الأجواء الماطرة، حيث شهدت مواقع الفعاليات حضوراً وتفاعلاً كبيرين.
للأمانة كان يوماً رياضياً جميلاً والجميع استمتع في الفعاليات وكان هذا واضحاً على وجوه الكبار والصغار، وكما هو معروف بأن ممارسة الرياضة تعطي النشاط والحيوية.
لاحظت في بعض المواقع التي أقيمت فيها فعاليات اليوم الرياضي وأخص بالذكر الحي الثقافي «كتارا» أنها تستوعب عدداً كبيراً من الزوار سواء في مواقف السيارات أو في مناطق الفعاليات لكن هناك سلبية لا بد أن أذكرها وهي تتكرر مع كل فعالية رياضية أو مناسبة وطنية وهي الاختناق المروري عند مدخل ومخرج كتارا حيث إن الزوار يجدون صعوبة بالغة في الدخول والخروج من كتارا ويحتاجون إلى ساعة كاملة على الأقل! وأعتقد أن سبب هذا الاختناق المروري هو وجود مدخلين ومخرجين فقط والأدهى بأنه تم إغلاق أحدهما لفترة زمنية! وأتمنى من المسؤولين في المستقبل إيجاد حل للمشكلة، وأقترح أن تكون هناك مواقف خارجية لزوار كتارا وتوفير باص لنقل الزوار لتفادي ازدحام السيارات عند الدخول والخروج.
وبعيداً عن السلبيات «والشو» الذي يرى البعض بأنه «أوفر» في بعض الفعاليات لكن أعتقد أيضاً أن هناك إيجابيات في اليوم الرياضي كثيرة، ربما لا نستطيع تغيير نمط حياة البالغين وجعلها رياضية بالرغم من أن ذلك ليس صعباً لكن الهدف هو تحفيز الجميع لممارسة الرياضة، فرحة الأطفال وتفاعلهم في اليوم الرياضي بالتأكيد سيزرع لديهم حب الرياضة وهذا هو الهدف الرئيسي لإنشاء جيل يمارس الرياضة بصفة مستمرة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

الجيش الاجتماعي!

26 أبريل 2017

فشلنا كالعادة!

29 مارس 2017

%1 فرصة و%99 إيمان!

22 مارس 2017

يومنا الرياضي

13 فبراير 2017

السد العالي

08 فبراير 2017