الأربعاء 16 صفر / 16 أكتوبر 2019
03:48 م بتوقيت الدوحة

إمام الحرم المكي: العقل هو أساس الفضائل وينبوع الآداب

متابعات

الجمعة، 27 يناير 2017
إمام الحرم المكي
إمام الحرم المكي
ألقى إمام وخطيب والمسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح  بن حميد خطبة الجمعة وذكر في مستهل خطبته إن أحسن الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعه ، وكل بدعة ضلالة .  

وأضاف أن الله كرم الإنسان وفضله على كثير ممن خلق وكرمه بالاستعدادات التي أودعها فطرته ، هيئةٌ وفطرةٌ تجمع بين الطين والنفخة ، هيأ له من التسخير ما يقوم به في وظيفة الاستخلاف والتعمير .

وإن من أهم مهمات الاستخلاف والتعمير إصلاحَ التفكير واستقامتَه ، وضبطَ مساره في كل جوانب الحياة وميادينها ومنزلةُ الإنسان ، وقوة تفكيره تظهر بقدر إعماله عقله ، وحسن تصرفه ، ومدى تحقيقه لما ينفعه في دنياه وآخرته

فالعقل هو أساس الفضائل ، وينبوع الآداب ، هو للدين أصل ، وللدنيا عماد ، وليس أفضل من أن يهب الله عبده عقلا راجحا ، وتفكيرا مستقيما والعقل قوة ، وغريزة  اختص الله بها الإنسان ، وفضله بها على سائر مخلوقاته.  

وأن العقل قوة مدركة تقوم بوظائف عجيبة من ربط الأسباب بمسبباتها ، وإدراك الغائب من الشاهد ، والكليات من الجزئيات ، والبديهيات من النظريات ، والمصالح من المفاسد ، والمنافع من المضار ، والمستحسن من المستقبح ، وإدراك المقاصد وحسن العواقب .

وبين الشيخ أن العقل نور من الله ، يميز به الحق والباطل، والخطأ والصواب ، في الأقوال والأفعال ، والاعتقادات ، والعلوم والمعارف ومن اللطيف أن لفظ العقل لم يرد في القرآن الكريم ، وإنما جاءت مشتقاته ومرادفاته ، كقوله عز شأنه : (وما عقلوه)  (وقالوا لو كنا نعقل) (وما يعقلها إلا العالمون) ، (إن في ذلك لأيات لقوم يعقلون) ، (ولعلكم تعقلون) ، (أفلا تعقلون) ، (أفلا يعقلون).

وأوضح بن حميد أنه مما يلفت النظر أن القرآن الكريم ربط ربطا واضحا بين الأُذُن وحاسة السمع ، والعينِ وحاسة البصر ، والرجلِ وقدرة المشي ، واليد وقوة البطش ; و أما العقل فلم يُربط بشيء بذلك بل ورد باسم وظيفته المدركة ، وليس باسمه أو آلته.

وكأن في هذا دلالةَّ وإشارة إلى على أن العقل يمثل مجموع جميع أدوات الإدراك من سمع وبصر وفؤاد وقلب وغير ذلك .

فالعقل مرتبط بالإنسان كله ، ومنتظم لحواسه كلها ، فهو ملكة وظيفية يرتبط وجودها وعملها بوجود أدواتها ، وعلى قدر حسن توظيف الإنسان لهذه الأدوات يكون تعقُله في الأمور ، ونضجُه في الإدراك ، مما يتبين معه ارتباطُ العقل بالأحداث ، والتصرفات ، فالنظر العقلي عمل حي متحرك ، له أبعاده ومدلولاته التي ترتبط بالأشخاص ، والأزمان ، والأحداث ، وكلِّ حركات الحياة والأحياء .

وأضاف الشيخ : ومع مكانة العقل وكريم مقامة فإنه آلة ، ووسيلة للفهم ، له حدوده التي ليس له أن يتجاوزها ، فإن خرج عن حدوده وقع في الضلال ، والانحراف .

وأكد الشيخ أن العقل بمجرده لا يصلح مرجعا ولا ميزانا ، فعقول البشر متفاوتة في قوتها ، وضعفها ، وإدراكها ، واستيعابها ، وإن من الخطأ أن يخلط من يخلط فيجعل عقوله هو المرجع ، فما يستنكره هواه ، ورأيه ، ورغباته يحسب أن العقل هو الذي استنكره وأباه ، وما قبله فان العقل عنده هو الذي قد قبله وارتضاه ، وقد علم أن المنازل في العقول مختلفة ، والحظوظ في الإدراك متفاوتة .

إلا فاتقوا الله رحمكم الله : فالعقل مصدق للشرع في كل ما اخبر به ، دال على صدق الرسالة والعقل شرط في معرفة العلوم ، وصلاحِ الأعمال ، وبه يكمل العلم والعمل ، ولكنه ليس مستقلا بنفسه ، بل هو متصل بنور الكتاب والسنة ، قال تعالى :( وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُورًا نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا).

م ز م
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.