الخميس 19 محرم / 19 سبتمبر 2019
11:12 ص بتوقيت الدوحة

مصر.. خبراء إيطاليون إضافيون يشاركون في قضية «ريجيني»

أ.ف.ب

الأحد، 22 يناير 2017
ريجيني
ريجيني
أعلن النائب العام المصري اليوم الأحد موافقته على مشاركة خبراء إيطاليين اضافيين في التحقيقات الجارية في مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة مطلع 2016.

وقال بيان صادر عن مكتب النائب العام نبيل صادق، إن الأخير "وافق على طلب الجانب الإيطالي إرسال خبراء إيطاليين وخبراء من شركة ألمانية" متخصصة في استرجاع البيانات من جهاز تسجيل كاميرات المراقبة للمشاركة في التحقيقات حول اختفاء ومقتل ريجيني.

وأوضح البيان، أن هؤلاء الخبراء سيشاركون في محاولة استرجاع بيانات كاميرات المراقبة الخاصة بمحطة مترو في حي الدقي في القاهرة يعتقد أن ريجيني شوهد فيها لاخر مرة قبل اختفائه ثم العثور على جثته على جانب طريق سريع في غرب القاهرة.

وشدد البيان على ان النائب العام طلب "سرعة انجاز التحريات الأمنية النهائية" بشأن مقتل ريجيني.

وكان ريجيني "28 عاما" طالب دكتوراه في جامعة كامبريدج البريطانية ويعد في مصر اطروحة حول الحركات العمالية عندما اختفى في وسط القاهرة في 25 يناير ليعثر على جثته بعد تسعة ايام وعليها اثار تعذيب.

وأظهر تشريح إيطالي للجثة في أعقاب وصول جثمانه إلى روما، أنه قتل إثر تعرضه لضربة قوية في اسفل جمجمته واصابته بكسور عدة في كل انحاء جسده، كما ظهر آثار حروق وكسور وتعرضه للضرب المتكرر وللصعق الكهربائي في اعضائه التناسلية.

وكانت جثته مشوهة جدا لدرجة ان والدته وجدت صعوبة في التعرف عليه.

وتبين بعد مقتله أنه كان يكتب أيضا تحت اسم مستعار، لصحيفة "ايل مانيفستو" الشيوعية ما اثار تكهنات حول احتمال ان تكون صلاته بشخصيات من المعارضة المحلية تسببت في استهدافه.

وتحدثت الشرطة المصرية في بداية الأمر عن مقتل ريجيني في حادث سير، ثم عادت واتهمت عصابة اجرامية بقتله.

لكن الدبلوماسيين الغربيين المعتمدين في القاهرة والصحافة الايطالية تشتبه في ان تكون قوات الامن اعتقلته وقامت بتعذيبه لايام وهو ما تنفيه الحكومة المصرية بشدة.

ودفع سير التحقيقات البطيء بروما لسحب سفيرها من القاهرة مطلع إبريل الفائت.

//إ.م
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.