الثلاثاء 17 شعبان / 23 أبريل 2019
07:27 ص بتوقيت الدوحة

قطر إذ تحوّل يومها الوطني إلى يوم للأمّة

قطر إذ تحوّل يومها الوطني إلى يوم للأمّة
قطر إذ تحوّل يومها الوطني إلى يوم للأمّة
ألغت قطر احتفالاتها بيومها الوطني هذا العام (18 كانون الأول/ديسمبر)، وقد كنت في الدوحة قُبيل ذلك اليوم، فشاهدت الاستعدادات الكبيرة للاحتفالات في كل مكان، لاسيما على (الكورنيش). جاء قرار الإلغاء في بيان صدر عن الديوان الأميري، وعزاه إلى تعرّض «أهلنا في مدينة حلب لأشد أنواع القمع والتنكيل والتشريد والإبادة». كان تعبير «أهلنا» كافياً للإيحاء بضرورة الإلغاء، فكيف يهنأ لنا عيش، ويغمض لنا جفن، بينما أهلنا يتألّمون، وكيف نخرج إلى الشوارع وفي الأسواق وعلى الشواطىء والساحات لنشهد العروض الشعبية، والرقصات التقليدية، ونستمتع بالألعاب الناريّة، بينما «أهلنا» في حلب يُقتلعون من أحيائهم وبيوتهم في أفظع حرب إبادة وجريمة «نقل للسكّان» يشهدها هذا القرن.
لكن قطر لم تكتف بإلغاء الاحتفال، رغم الرمزيّة اللافتة والمهمّة لتلك الخطوة، بل أعلنت فيما بعد أنها ستخصّص استعدادات اليوم الوطني لحملة تبرّعات شعبية واسعة نصرةً لـ «أهلنا»في حلب. هكذا تكون «الفزعة» لـ «الأهل». يعرف القطريون بلدهم بإغاثة الملهوف، وفي ثقافتهم الشعبية تتجسّد قطر بوصفها «كعبة المضيوم» التي لا تردّ مضطهداً، ويبدو قادتها «مطوّعين الصعايب» الذين «يذلّلون» العقبات بإقدامهم. هذه السّمات هي التي تجعل قطر مختلفة. الوقوف ضد الظلم، والانحياز إلى الإنسان، وتقديم الدعم للذين يقاومون القهر والاستبداد. كل ذلك ليس بلا ثمن، لكنّه هو الذي يجعل الدولة ذات تأثير عميق أو «قوّة ناعمة».
كان شعار حملة التبرّعات في اليوم الوطني هو «حلب لبّيه»، وهو مُستقى من الثقافة المحليّة، فكلمة «لبّيه»، كما تعرفها بعض شعوب الخليج، جاءت من الكلمة العربية «لبّيك»، وقد درج النّاس في عدد من المناطق (لاسيّما نجد وسط الجزيرة العربية) على قولها عندما يجيبون نداء الوالدين، أو الخاصّة من الأحبّة. اتّخذت الحملة شعاراً لها بيت شعر محْكيّاً لمؤسس الدولة القطرية، الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني، يقول: جمعناه من كسب حلال يزكّى/وخرجناه فيما يرضي الوهّاب.
شاركت كل مؤسسات الدولة في حملة «حلب لبّيه»، وبثّت القنوات المحليّة نداءات التبرّع. جمعت الحملة خلال اليوم الأول 245 مليون ريال، وبلغت قيمة التبرعات العينيّة نحو 10 ملايين ريال، ليصل المبلغ إلى نحو ربع بليون ريال خلال 7 ساعات فقط، أي بمعدل 35 مليون ريال كل ساعة. جاء التبرّع الأكبر من مؤسسة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني للرعاية الاجتماعية: 50 مليون ريال، ثم وزارة الأوقاف: 10 ملايين ريال. تبرّع (فاعل خير) بـ 10 ملايين ريال، وتبرّعت امرأة اسمها سارة بـ 5 ملايين. قدّم أكثر من 40 كاتباً وكاتبة من قطر حصيلة بيع كتبهم إلى صندوق حملة «حلب لبّيه». نظّم عدد من الفنانين التشكيليين القطريين معرضاً لبيع لوحاتهم الفنية في منطقة «درب الساعي»، يذهب دخله لصالح الأهل في حلب. شارك في الحملة أطفال تبرعوا بمدّخراتهم، ونساء بحليّهن، وقدّم معاق كرسيّه المتحرك، كما تبرع مواطنون بجِمال وخيول وأغنام. عدد من المطاعم الشهيرة خصّصت إيراداتها في اليوم الوطني لإغاثة حلب، ونظّمت مؤسسات ثقافية وترفيهية وسياحية ورياضية أنشطة مختلفة يذهب ريعها لمبادرة «حلب لبّيه».
في النهاية، تجاوزت حصيلة التبرّعات 290 مليون ريال. لكن الرسالة الرمزيّة للحدث كانت كبيرة. قطر ضربت مثلاً، وجعلت يوم الوطن يوماً للأمة. وبينما كانت قطر تضمّد جراح أهلنا في حلب، كانت أبواق نظام حاكم في بلد عربي ترميها بالشتائم عن قوس واحدة، وتُعيّرها بأنّها صغيرة المساحة قليلة السكّان. وقتها تذكّرت قول السموأل: تُعيِّرُنا أنّا قليلٌ عديدُنا/فقلتُ لها إِنّ الكرامَ قليلُ/وما ضرّنا أنّا قليلٌ وجارُنا/عزيزٌ وجارُ الأكثرين ذليلُ.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.