الجمعة 19 رمضان / 24 مايو 2019
08:21 ص بتوقيت الدوحة

زاوية حرة

لعبة الكراسي الموسيقية

لعبة الكراسي الموسيقية
لعبة الكراسي الموسيقية
شهدت الجولة قبل الأخيرة من القسم الأول لدوري النجوم لعبة الكراسي الموسيقية بين 11 ناديا، حيث تغيرت مراكزها جميعا صعودا ونزولا في سلم الترتيب ما عدا 3 أندية هي الغرافة والريان والسيلية التي حافظت على مراكزها رغم نتائجها المتباينة من فوز وخسارة.
عاد السد للصدارة بعد غياب طويل حتى ولو كان بفارق الأهداف عن لخويا الثاني، لكن الجيش -ورغم خسارته الأخيرة- بإمكانه العودة للصدارة في المباراة القادمة عندما يلتقي بالسد بشرط تعثر لخويا.
الوكرة هبط للمركز الأخير بعد خسارته من أم صلال الذي صعد مركزا واحدا، أما باقي الفرق من المركز قبل الأخير وصولا بصاحب المركز السابع فبإمكانها أخذ أماكن بعض في الجولة القادمة.
إلى الآن لم تظهر ملامح البطل والهابطين عكس الموسم الماضي، والسبب تقارب المستوى الذي يميز دورينا هذا الموسم، خاصة أن هذا التقارب بالمستوى بين السد ولخويا والجيش قد يذهب بنا لمباراة فاصلة لحسم الدوري إذا ما عرفنا أن دورينا يحسم بالنقاط وليس بعدد الأهداف.
في خضم لعبة الكراسي بدوري النجوم يعاني نادي قطر في الدرجة الثانية، وقد لا يجد مقعدا بين الكبار حيث يحتل المركز الثاني خلف نادي المرخية بـ5 نقاط ما يعني احتكامه للمباراة الفاصلة التي ستحدد صعوده أو لربما تحدد بقاءه للموسم الثاني على التوالي في الدرجة الثانية، كما حصل للأهلي قبل 9 مواسم تقريبا، إذا لم يحقق المطلوب من شروط المنافسة.
وصل قطار دورينا إلى منتصف الطريق، والبعض يرى أن المشوار ما زال بعيد بحكم التقارب النقطي، الميركاتو الشتوي فرصة للتصحيح لبعض الأندية سواء لأندية المربع أو لأندية المؤخرة في دوري النجوم أو للملك القطراوي في غاز ليغ.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

نصف نهائي مرتقب

17 أبريل 2017

نهاية دراماتيكية

10 أبريل 2017

قيمة الرياضة

03 أبريل 2017

الضرب في الميت حرام!

27 مارس 2017