الأربعاء 18 محرم / 18 سبتمبر 2019
02:38 ص بتوقيت الدوحة

مأساة|العريفي ينشر رسائل من حلب: الجثث تغرق الشوارع

محمد نجم الدين

الثلاثاء، 13 ديسمبر 2016
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
استنكر فضيلة الدكتور محمد العريفي، الداعية السعودي الشهير، المجازر البشعة التي يرتكبها نظام بشار الأسد وميليشياته الداعمة له من إيران وحزب الله، بحق المدنيين في حلب بعد تقدم قوات النظام وسيطرتها على معظم أنحاء المدينة.

ودون "العريفي" في تغريدة نشرها عبر نافذته الخاصة بـ"تويتر": "نظام الأسد يقطع جميع وسائل الاتصالات عن حلب الشرقية والميليشيات تنفذ إعدامات للمدنيين، الوضع الإنساني كارثي بحلب الشرقية ومجازر ترتكب كل ساعة".

وتشهد مدينة حلب السورية حاليًا، أوضاعًا مأساوية غير مسبوقة، عقب انسحاب قوات المعارضة ودخول قوات نظام بشار الأسد التي سيطرت على معظم مناطق المدينة.

ونقلت مصادر في المعارضة، أن النظام بدأ بتنفيذ مذابح في الشوارع، وتنفيذ الإعدامات ميدانيًّا. مؤكدة أنهم أعدموا كل الطاقم الطبي في مشفى الحياة بحي الكلاسة.

وأضافت المصادر، أن المليشيات الموالية للنظام قتلت حرقًا 9 أطفال و4 نساء في حي الفردوس، لافتة إلى أن هناك عديدًا من الأحياء تحت الأنقاض تنتظر الموت لتعذر انتشالهم.

من جانبهم، أكّد رجال الدفاع المدني بحلب، أنهم يسمعون أصوات الأطفال تحت الأنقاض ولا يمكنهم تقديم المساعدة لهم. مؤكدين واقعة إعدام الطاقم الطبي لمشفى الحياة، وأن هناك أكثر من 90 جثة لا تزال تحت الأنقاض عاجزين عن انتشالها.

وقالت مصادر محلية سورية للجزيرة إن قوات النظام والميلشيات الموالية لها أعدمت أمس 79 شخصا بعد سيطرتها على أحياء الفردوس والصالحين وبستان القصر في حلب، بينما قصفت طائرات روسيا والنظام مناطق عدة وتسببت في سقوط قتلى وجرحى بالرقة.

وسيطرت القوات النظامية على كامل المدينة القديمة في حلب الشرقية، بما يشكل 95% من مجمل مساحة حلب.

وذكرت شبكة شام أن قوات النظام والمليشيات المتحالفة معها، سيطرت على أحياء الشيخ سعيد وباب المقام والكلاسة وبستان القصر والصالحين والفردوس بشكل كامل، وسيطرت على أجزاء من أحياء الأنصاري الشرقي والزبدية والإذاعة وصلاح الدين والعامرية وسيف الدولة، وهي آخر ما تبقى من أحياء تحت سيطرة المعارضة.

وقال ناشطون إن قوات النظام جددت القصف المدفعي والجوي على الأحياء المحاصرة، مما تسبب في سقوط عدد غير معروف من القتلى والجرحى.وبث التلفزيون السوري التابع للنظام صورا لما قال إنها احتفالات لسكان أحياء من حلب سيطرت عليها قوات النظام والمليشيات المتحالفة معها.
وبث ناشطون صورا من حلب أثناء تقدم قوات النظام داخلها تظهر جانبا من حجم الدمار الحاصل في المدينة.

وتحدث الدفاع المدني عن جثث القتلى التي تملأ الشوارع في حلب، وتحت أنقاض الأبنية المدمرة مع استمرار القصف، بينما شهدت الأحياء التي بقيت تحت سيطرة المعارضة حركة نزوح كبيرة للمدنيين.
ونقل مراسل الجزيرة عن الأهالي المحاصرين مناشداتهم لإنقاذ حياتهم، مع استمرار تقدم قوات النظام في الأحياء الشرقية من حلب.


م.ن
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.