الإثنين 17 ذو الحجة / 19 أغسطس 2019
05:04 ص بتوقيت الدوحة

قبل ساعات من تعويم الجنيه..مسؤولون لـ «العرب»:

تحويلات المصريين بالدولار من قطر تقفز بأكثر من %90

نور الحملي

الجمعة، 04 نوفمبر 2016
تحويلات المصريين بالدولار من قطر  تقفز  بأكثر من %90
تحويلات المصريين بالدولار من قطر تقفز بأكثر من %90
أكد صيارفة في السوق المحلية نمو تحويلات المصريين المقيمين في قطر بالدولار الأميركي بأكثر من %90 قبل ساعات من قرار البنك المركزي المصري تعويم الجنيه مقابل الدولار.
وقال هؤلاء لـ «^»: إن كثير من المصريين لجؤوا إلى تحويل أموالهم بالدولار بعد ارتفاع سعره في السوق السوداء في مصر إلى 18 جنيهاً مقابل الدولار قبل يومين من قرار البنك المركزي، والذي وضع ضوابط أيضاً من شأنها تلجيم السوق الموازية في مصر.
وقرر البنك المركزي المصري أمس تحرير سعر صرف الجنيه، حيث سيحدد سعر العملة وفقا لآليات العرض والطلب، وهو ما يعرف أيضا بتعويم العملة.
وأصدر البنك قائمة أسعار صرف العملات مقابل الجنيه، حيث حرك سعر الصرف إلى 13 جنيها مقابل الدولار الأميركي كسعر استرشادي، فيما حدد سعر الريال القطري بنحو 3.56 جنيه مقابل الريال والبيع بنحو 3.57 جنيه.
بداية يؤكد جمعة المعضادي الرئيس التنفيذي لشركة الدار لأعمال الصرافة أن تحويلات المصريين المقيمين في قطر بالدولار الأميركي ارتفعت بنحو %90 خلال الساعات القليلة التي سبقت قرار تعويم الجنيه، مؤكداً أن القرار الأخير لن تظهر آثاره سريعاً.
ويوضح المعضادي أن قيمة تحويلات المصريين لم تتغير، وإنما كان الإقبال متزايدا بشكل ملموس جداً على التحويل بالدولار بدلاً من الجنيه المصري، ربما للاستفادة من فارق العملة بالدولار، الذي لامس منذ أيام حدود الـ18 جنيه في السوق السوداء في مصر.
استقرار نسق التحويلات
إلا أنه في الوقت ذاته، يتوقع أن تستمر تحويلات المصريين لبلادهم بنفس الوتيرة، خاصة أن غالبية المقيمين منهم لديهم التزامات هنا وهناك، وأن الفائض لديهم يقومون بتحويله إلى حساباتهم في البنوك المصرية أو لذويهم، فيما عدا بعض المقيمين الذين يدخرون جزءاً من أموالهم هنا ربما يتحفزون على تحويله لحساباتهم في مصر للاستفادة من سعر الدولار في البنك، والذي بلغ 13.5 جنيه. كما يتوقع المعضادي أن يستمر المصريون في تحويل أموالهم بالدولار لفترة، حتى يحدث توازناً في سوق العملة في مصر، وتظهر القيمة الحقيقية للجنيه، وقتها سيقوم المصريون بتحويل أموالهم بالجنيه المصري، وذلك للاستفادة من الفوائد العالية على الحسابات البنكية بالجنيه في البنوك المصرية.
ويشير إلى أن قرار المركزي المصري بعدم استقطاع عمولات على تحويلات المصريين بالخارج هو قرار تشجيعي ومحفز للمقيمين في الخارج بزيادة تحويلاتهم إلى مصر، ولكنه في الوقت نفسه يشير إلى أن التحويلات لا تتأثر كثيراً، خاصة أن غالبية المقيمين منهم في الخارج لديهم التزامات كثيرة.
انتظار
من جهته، يقول محمود أبوالفضل المسؤول بشركة المدينة للصرافة إن التحويلات التي تمت أمس بعد ساعات من قرار تعويم الجنيه المصري لم تعتمد حتى اللحظة الأسعار الجديدة للصرف سواء بالدولار أو بالريال القطري.
ويضيف أبوالفضل أن عددا كبيرا من المصريين المقيمين في الدوحة تعمدوا عدم تحويل أموالهم بالأمس، في انتظار اعتماد أسعار الصرف الجديدة.
فيما يؤكد ارتفاع تحويلات المصريين بالدولار خلال اليومين الماضيين قبيل قرار المركزي المصري وانخفاضها بالجنيه.
وأصدر البنك المركزي المصري في وقت متأخر أمس قائمة بأسعار صرف العملات الجديدة مقابل الجنيه المصري، حيث حدد سعر صرف الريال القطري للشراء بنحو 3.56 جنيه مقابل الريال والبيع بنحو 3.57 جنيه.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.