الخميس 12 شعبان / 18 أبريل 2019
09:18 م بتوقيت الدوحة
alarb

أنس إسماعيل الكيلاني

أنس إسماعيل الكيلاني
كنت أهمُّ بإغلاق الآيباد مُختتماً تغريدة عن الأمّ، عندما وصلتني رسالة تفيد بأنّ العم أبا علي العبدالله قد توفَّاه الله في غُربته. كان خبراً محزناً جعل الشفاهَ تهتز والدمعَ يطفر من العين. وعادت بي النَّفس إلى ذكرياتها معه فعدتُ إلى رسائله القديمة -التي بذل في كتابتها وقتاً طويلاً- أقرأ بعضها مُسترجعا
12 أكتوبر 2018 02:17 ص
اقرأ التفاصيل