الأحد 14 رمضان / 19 مايو 2019
03:17 م بتوقيت الدوحة
alarb

د. العربي عطاء الله

lkohidri@sch.gov.qa
نرى بعضاً من الناس يضع لنفسه أهدافاً عالية، لكنه حين يبدأ في العمل من أجل تنفيذها والوصول إليها يُفاجأ بحجم الجهد الكبير الذي يتطلبه النجاح؛ فلا يصبر، ويفتر ويتكاسل وتضعف عزيمته، فيترك أهدافه ويقعد عن العمل. صحيح أن طريق النجاح والتغيير تحتاج إلى تعب وجهد وبذل لنيل هذا الهدف. وتذكر بعض الدراسات ال
11 أكتوبر 2018 02:01 ص
اقرأ التفاصيل
تحتفل منظمة الصحة العالمية وشركاؤها يوم 31 مايو من كل عام باليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ، الذي تبرز فيه المخاطر الصحية وغيرها من المخاطر الناجمة عن تعاطيه وتدعو إلى رسم سياسات فعالة تحدّ من استهلاكه. وتركّز حملة اليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ في هذا العام 31 مايو 2018، على موضوع «ال
09 يونيو 2018 02:16 ص
اقرأ التفاصيل
التغيير سنة من سنن الله في الكون، وهو ضد الثبات كما أنه تعبير عن الحركة الدائمة للكون، ولكنه قد يقلق البعض، لأنه يخرجه من دائرة الارتياح التي تعود عليها. «والحقيقة أن معظم الناس يبتعدون عن التغيير، لأنهم يخافون أن يكون مؤقتاً، ولذلك فقد لا يستحق المعاناة أو المحاولة». ويمكننا تعريف التغيير على أنه
17 مارس 2018 12:40 ص
اقرأ التفاصيل
إذا أردت أن تنجح وتجدد من حياتك لا بد أن تختار الطريق الصحيح، بمعنى أن تختار التخصص الذي يناسبك في الحياة، فاختيارك لما تريد أن تقوم به في وقت من الأوقات أثناء حياتك اليومية، يجب أن يكون من خلال الأهداف التي وضعتها فقط، فلا تُدخِل في أولوياتك ما يمكن أن يكون خارج أهدافك التي حددتها سلفاً، أو ما يمكن
12 مارس 2018 12:56 ص
اقرأ التفاصيل
الموهوبون هم منارات المجتمع وثروته وطاقته، وبفضل الله تعالى ثم جهد هؤلاء الموهوبين، خطت البشرية من الظلمات إلى النور الساطع، وهم الطاقة الدافعة نحو التقدم والبناء. وعلى هذه الفئة يتوقف الأمل بالنقلة النوعية للمجتمعات وللإنسانية كافة، ووصف عباس محمود العقاد أن العبقرية هبة الله للإنسان فيرى ببصيرته
04 مارس 2018 12:44 ص
اقرأ التفاصيل
السؤال الذي يفرض نفسه هنا: لماذا هذا الحقد والعداء والكراهية لهذا الدين العظيم؟ لماذا يشوهون صورته؟ لماذا يريدون أن يدنسوا المسجد الأقصى؟ لا يمكن أن يعادي الإسلام ومنهاج الله ويدنس مقدساته ويشوهها ويغير معالمها إلا إنسان حقود حسود مصاب بالعدوانية المرضية، لا يرقب في مؤمن إلاً ولا ذمة.
31 ديسمبر 2017 01:50 ص
اقرأ التفاصيل