الخميس 14 رجب / 21 مارس 2019
05:03 ص بتوقيت الدوحة
alarb

د. منذر حوارات

باحث أردني
لا يتوقف الأمر على منع طائرة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو من الهبوط في الأراضي الهولندية، ولا طرد وزيرة الأسرة التركية بشكل مهين من هولندا، بل يتعداه إلى قرون مضت، حيث تم إخراج تركيا من معادلة الصراع على أوروبا، ولتصل لها رسالة تبتدئ من هولندا، وتمتد عبر الاتحاد الأوروبي كله، أن لا مجال لتركيا أوروبية، وأنها سوف تقتنع بتاريخها المشرقي وديانتها الإسلامية والمرفوضة أوروبياً، رغم ادعاءات العولمة والانفتاح والتعددية الثقافية، فالأمر سيان سواء كان يمينياً، يسارياً، ليبرالياً أم خضراً، فجميعهم يمارسون التقية السياسية والأخلاقية برفضهم أن تكون أوروبا متعددة، إنها نادٍ واحد ويجب أن تبقى كذلك، للحد الذي رفضت فيه كل منظومة أفكارها حينما وقفت بوجه أناس ألقت بهم قنابل الموت والرعب على تخوم أوروبا، فقذفوا بهم بعيداً خوفاً على ما ادعوا أنه هوية أو كيان ثقافي موحد، كل ذلك جاء تحت عنوان "خوفاً من الإرهاب".
13 أبريل 2017 07:15 م
اقرأ التفاصيل
هي البحيرة الوحيدة التي تعج بآلاف المكونات، ولكنها تفتقر إلى الشيء الوحيد الذي يجعل لكل تلك المكونات قيمة (أنها الحياة) فلا حياة في هذه البحيرة أبداً، كما البحيرة أنه العالم العربي، يعج بكل ما يمكن أن تمتلكه الشعوب من مكونات قادرة على جعلها تتطور وتحيا، ولكنها أبداً لا تفعل ذلك، تبقى عند اللحظة التاريخية والمكانية والزمانية التي لا تنطلق فيها إلى حياة جديدة.
16 مارس 2017 07:13 م
اقرأ التفاصيل
بصدور قرار مجلس الأمن الأخير المتعلق بإدانة بناء المستوطنات والحامل رقم (2334) هلل بعضنا، وبعضنا الآخر انتابه الشك والريبة، وكان فحو الريبة هو الاعتياد على تكرار المواقف الأممية المؤيدة لإسرائيل والمتغاضية تماماً عن عبثها المستدام وظلمها للشعب الفلسطيني، وكل حقوقه منذ عقود طويلة.
15 يناير 2017 05:22 م
اقرأ التفاصيل