الأربعاء 17 رمضان / 22 مايو 2019
02:52 م بتوقيت الدوحة
alarb

إيمان إبراهيم

.

قصر في الجنة

يقول عمر بن الخطاب: «لو كان الفقر رجلاً لقتلته»! خلق الله تعالى سيدنا آدم من طين، ومن ظهره انحدر نسله، فكل إنسان موجود على ظهر الأرض هو ابن آدم.. إلا أن الله تعالى جعل منهم الغني والفقير، والهدف ليس الاستعلاء أو الطبقية، بل ليكمل بعضهم الآخر، فالغني مبتلى بماله وإخلاصه، والفقير مبتلى بجوعه وصبره،
16 مايو 2017 02:55 ص
اقرأ التفاصيل

حِكمة شهرزاد

تحملنا حكايات «ألف ليلة وليلة» إلى عالم سحري، حيث لا يوجد «للمستحيل» مستقر، وتعيش في صفحاته وبين سطوره أساطير الشرق، وتراثه الغني بالمعاني الإنسانية والمشاعر الصادقة. فكانت حكاياته كالترياق في مجالس المتسامرين، تسافر بهم على ظهر سجادة علاء الدين السحرية، لتأخذهم من عالم الملل والجهد الأنباري، إلى أز
02 مايو 2017 02:14 ص
اقرأ التفاصيل

متى استعبدتم الأحرار؟

تسافر بنا آلة الزمن إلى الماضي البعيد، لعصر من العصور الغابرة، إلى «عصر الجاهلية». تبسط لنا السماء سحابها لنجلس ونطل على أهل ذاك العصر المظلم، حيث الأسياد يشترون العبيد بأبخس الأثمان، تُوَكل إليهم أصعب المهام التي لا تحتملها طاقة بشر دون مقابل ولا أجر أو كلمة طيبة تواسي كللهم. لم تجد هذه الفئة المست
25 أبريل 2017 02:26 ص
اقرأ التفاصيل

أوصيكم بالنسيان خيراً.. وبألم الذكريات شراً

«لا يجب دائماً قلب الصفحة، أحياناً ينبغي تمزيقها». مالك حداد من منا لم يسلم من ألم وخيبة أمل؟.. تعددت الآلام والحزن واحد.. من منا لم يمر في فصول حياته بحرِّ الابتلاء وخريف الكآبة وبرد الوحدة وربيع الأمل؟.. تتعاقب علينا الفصول الأربعة تترا حتى ينفخ الملَك إسرافيل عليه السلام في البوق معلناً قيام ال
18 أبريل 2017 02:14 ص
اقرأ التفاصيل

قصر في الجنة

يقول عمر بن الخطاب: «لو كان الفقر رجلاً لقتلته!» خلق الله تعالى سيدنا آدم من طين، ومن ظهره انحدر نسله، فكل إنسان موجود على ظهر الأرض هو ابن آدم.. إلا أن الله تعالى جعل منهم الغني والفقير، والهدف ليس الاستعلاء أو الطبقية.. بل ليكمل بعضهم الآخر.. فالغني مبتلى بماله وإخلاصه، والفقير مبتلى بجوعه وصبره،
11 أبريل 2017 02:10 ص
اقرأ التفاصيل

بابا.. أين أنت؟

«بابا، بابا» ينادي الصغير والده، يحاول جذب انتباهه بصراخه العالي وبكائه... ولكنه لا يتلقى سوى جملة يومية أصبحت كالحلقة في أذنه «أنا مشغول، لا وقت لدي»... لا يراه إلا هارباً منه أو متحفزاً يفكر في طريقة يهرب منها عنه... اعتاد الصغير على غياب الأب الذي لا يرعى اهتماماً حتى إلى حقوقه الصغيرة كأن يحضر م
04 أبريل 2017 02:17 ص
اقرأ التفاصيل

أفلا يتفكرون؟

تحدثوا كثيراً، وكتبوا أكثر، ودونوا عن حقوق الإنسان، وكيف أن الجميع يتساوون ولا يتميزون عن بعضهم بعضاً، ونسوا -أو بالأحرى تناسوا- أن ما ينادون به، نادى به الإسلام منذ قرون، وأمر به الله تعالى في كتابه العزيز. من هم «الخدم»؟ هم هؤلاء المستضعفون الذين كُتبت عليهم الخدمة في البيوت، والاغتراب عن الوطن
28 مارس 2017 01:57 ص
اقرأ التفاصيل

شكراً أيها النقيب

قال تعالى: «أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَ
21 مارس 2017 01:34 ص
اقرأ التفاصيل