الأربعاء 05 صفر / 23 سبتمبر 2020
06:57 ص بتوقيت الدوحة
alarb

زينب المحمود

Aseela_252@hotmail.com @zainabalmahmoud

عدسة أبي العتاهية

تناولت عدسة أبي العتاهية الدنيا بشظف لا بشغف، وبإدبار لا بإقبال، وأفرطت في تصوير صفرة حصادها، ولم تأتِ على خضرة ربيعها، ولا نضرة ريعانها، تقاربها، ولا تطابقها في ذلك عدسة لبيد بن ربيعة العامري؛ الشاعر المخضرم المعتق بالجاهلية المعطر بروح الإسلام. لقد عاش لبيد طورين بروحين لا تجتمعان، وكان الفارق الك
05 يوليو 2020 01:15 ص
اقرأ التفاصيل

ليالي النابغة

عندما يكونُ الليلُ مفعمًا بالمترفات، فما أَسرعَ انقضاءَه وانبلاجَ صبحه وانكشافَ ظلمائه! أَما عندما يكونُ محمّلًا بالهواجسِ والآلامِ والأَشواقِ والصبابة، فمختصَرُهُ قولُ القائل: «ما أَطولَ الليلَ على مَن لم ينمْ». لنعد بالزمن إلى ليالٍ حسومٍ، اجتمعَ على النابغة الذبياني فيها ظلامُها ووعيدُ الملكِ ا
28 يونيو 2020 01:39 ص
اقرأ التفاصيل

جنّة أبي تمّام

عندما أدخل جنّة أبي تمّام الطائيّ أقول: «ما شاء الله لا قوة إلا بالله»، لما فيها من أَلَقِ بيانٍ، وسحر لسان، فيها المدائح الملاح، والمرثيّات المبكيات، والنسيب والشجون، نابعة من لسان صارم، وبحر لا تكدّره الدلاء، وعدسة لا يشوشها الضعف، ولا ينتابها العيّ. لدى الشاعر من الخصوبة ما لا يتركه في حاجة إلى
21 يونيو 2020 01:14 ص
اقرأ التفاصيل

أبو أُذينة اللخميّ

قد لا تقتصر حصائد الألسنة على ترجيح مصائر الناس في الآخرة، بل أدّت دوراً غير يسير في تقرير المصير الدنيوي، فكم شاعرٍ أفلت من العقاب بلسانه، وكم شاعرٍ هوى على أمّ رأسه بكلمة هو قائلها، ويا رُبّ شاعر أوقد ناراً للحرب وآخر أطفأها، فقد كان زهير ممن أطفأ النار، وحقن الدم، ووصل الرحم، على خلاف سديف مولى آ
14 يونيو 2020 01:35 ص
اقرأ التفاصيل

عدسةُ ابن خفاجة

عندما بلغ ثمانين حجة من عمره، لم يشْكُ ابن خفاجة الأندلسيّ مللاً من الحياة كما سئم منها زهير في حوله الثمانين، ولا من تعبها وطولها كما فعل لبيد في عامه التسعين، بل شكا الضعف فحسب، فما يُملّ عيش في الأندلس، وهكذا يطابق حكمة أبي الطيب القائل فيها: وإِذا الشيخُ قال أُفٍّ فما ملَّ حياةً وإِنما الضعفَ
07 يونيو 2020 02:44 ص
اقرأ التفاصيل

المنيّة

يبلغ زهير بن أبي سلمى الثمانين من عمره، ويسأم تكاليف الحياة، ويطرز معلقته بكل أنواع الحكمة التي اكتسبها من منهاج حياته الطويل، ومعايشته داحس والغبراء، ومن نفخ نارها وزاد أوارها، ومن سعى في الصلح ووضع أوزارها؛ فيصف المنايا بعين مشيبه التي رأت رحى الحروب تطحن من طحنت، وتفلت من أفلتت. ويرى لبيد بن ربيع
31 مايو 2020 03:21 ص
اقرأ التفاصيل

الشاعر الرحّالة

لا شكّ في أنّ أبا الطيب كان شاعراً رحّالة، وهذا ما يفسّره ميلاده في كوفة العراق، ونشأته في الشام الفيحاء، ووفوده على سيف الدولة في حلب الشهباء، واختلافه إلى كافور الإخشيدي في مصر الكنانة؛ لذلك وجدناه ضليعاً بالتصوير الوثائقي لكل ما في الطبيعة، سواء أكان من شجرها وآكامها أم من وحشها وأنعامها. لم ينسَ
24 مايو 2020 02:18 ص
اقرأ التفاصيل

عدسة مخضرمة

ماذا عن عدسة مخضرمة العهد بين الجاهلية والإِسلام؟ مخضرمة الحزن على صخر، مخضرمة البكاء عليه، بداية للثأر ونهاية للإسلام، مخضرمة الطباع، تفني نفسها حزناً على أخيها، وتحمد الله على فراق أربعة بنيها، إنها عدسة الخنساء، حيث العين الباكية والفؤاد المكلوم والحياة الواجمة والدمعة المهراقة، حيث الشاعرة الباخ
17 مايو 2020 02:06 ص
اقرأ التفاصيل