السبت 19 صفر / 19 أكتوبر 2019
12:30 م بتوقيت الدوحة
alarb

زينب المحمود

Aseela_252@hotmail.com @zainabalmahmoud

سياحة الشعراء

كانت سياحة الشعراء في ديار المحبوبة، وكان الوقوف على الأطلال كوقوف السياح لالتقاط الصور من المعالم الأثرية. ولكي يتركوا بصماتهم في الأمكنة التي عاثت بها الأزمنة الطويلة المتعاقبة، وتركها التاريخ لهم لتكون شواهد عيان على أوان بان، وعهد فان. وكذلك، عكف الشعراء على أطلال المحبوبة لالتقاط صور الديار الت
13 أكتوبر 2019 12:53 ص
اقرأ التفاصيل

مفتاح الاستعداد

أكثر ما يمكن أن نتمسك به في حياتنا ونعتز به، هو أحدنا الآخر؛ لذا تعامل بمنطق اللقاء الأخير. وقد واجهت هذا الموقف في مناطق معيّنة وقمت بالآتي؛ فعندما كان الجمهور طاقماً إدارياً وتدريسياً طلبت من كل واحد من هذا الجمهور التحدث بلغة بيضاء ما بين العامية والفصحى، وقلت لهم سوف تنالون مني بيتاً شعرياً منا
06 أكتوبر 2019 12:14 ص
اقرأ التفاصيل

الهزيمة الداخلية

إن أعمق معاني الهزيمة التي يمكن أن تواجهنا في حياتنا هي تلك التي تصدر من داخلنا، لتفيض على مشاعرنا النفسية جميعاً، بل على كل مظاهر السلوك الحياتي لدينا. لم يحالفك الحظ في أمر ما؟ لم تحرز نجاحاً في مجال ما؟ لم تتوفق في برنامج أو مشروع معيَّنٍ؟ لم تجد ما توقعته في حدث مررت به؟ لم تكن الرحلة ممتعة؟
29 سبتمبر 2019 12:21 ص
اقرأ التفاصيل

النجاح الحقيقي

العمل لا ينتهي، والالتزامات في ازدياد، فضلاً عن مشاغل وإجراءات وأمور بعضها فوق بعض، حتى غدا لسان حالنا يصدح باستمرار: «زحمة، زحمة، زحمة». حقاً هو «لهاث مسعور»؛ إنه لهاث لا يعقبه إلا التعب. وفي السياق نفسه، أسترجع ذكرى مرت بي حينما كنت في الحرم المكي قاصدة أداء العمرة، وقرع جرس التنبيه باب أسماعي
22 سبتمبر 2019 03:29 ص
اقرأ التفاصيل

الكلمة الطيبة

هل خطر على قلوبكم ذات مرة أن للكلمة الجميلة أثراً في الجوارح؟ وأن الكلمة موقف؟ قد يظن البعض أن هذا الكلام ضرب من المجاز؛ ولكنه عين الحقيقة. وسأضرب مثلاً يُثبت ذلك. فلو تأمّلنا أسفار التاريخ وذاكرة الإنسانية، لوجدنا أن تاريخ البشرية -خيره وشره- إنما رُصَّ بالكلمات. وهل اعتلى الخيّرون منابر الخلود إلا
15 سبتمبر 2019 03:27 ص
اقرأ التفاصيل

أسعِدْ نفسك

لله درّ من يفطن إلى أن سعادته تكمن في نفسه قبل فوات العمر وانقضاء الحياة الدنيا. ولله درّ إنسان يمضي قدماً من دون أن يلتفت إلى الوراء؛ حتى لا يعبس لتعليق أحدهم سلباً أو نقداً ليس في محله، أو غير ذلك. فمؤكد أن ذلك سيشدّ من أزره، ومن رباطة جأشه، ومؤكد أن طعم الحياة ولونها سيكونان أفضل، ما يجعله قا
08 سبتمبر 2019 02:22 ص
اقرأ التفاصيل

ما أروع الصديق!!

ما أروع أن يدفع الله في طريق حياتك صديقاً يفهمك باستغراق، يتكلم عندما تتوق نفسك إلى الاستماع، ويستمع عندما تتلهف نفسك للتحدث، يفهم سكناتك قبل حركاتك. ما أروع الأصدقاء! إنهم نعمة الزمان في أي مكان، إنهم تلك الطاقة الإيجابية التي تدفعك إلى العيش مستمتعاً بلحظاتك. نعم، لم أعد في حاجة إلى كثير من البشر
31 أغسطس 2019 11:46 م
اقرأ التفاصيل

السعادة الحقيقية

ربما نتساءل؛ ما مبعث السعادة التي تغمرنا في حياتنا؟ وما سر السعادة الحقيقية التي يبحث عنها كل إنسان؟ إن تأملت نفسك وواقعك قليلاً، فستجد أن السعادة الحقيقية تنطلق من قناعة نفسك بأنك تستحق أن تكون سعيداً؛ ومن جعل السعادة عنوانك في كل مرحلة، تلوح في الأفق ليراها القاصي والداني. وتذكر أنك حينما تفكّر في
25 أغسطس 2019 03:57 ص
اقرأ التفاصيل