الأحد 14 رمضان / 19 مايو 2019
11:23 ص بتوقيت الدوحة
alarb

خالد وليد محمود

معهد الدوحة للدراسات العليا

أحنّ إلى «مقلوبة» أمي!

لا أحد ينسى رائحة ومذاق طبخ أمه مهما أكلنا من طعام في أفخم وأفخر المطاعم ومن تحت أيدي أمهر الطهاة. يبقى «نفَس الأم» في الطعام هو الأصل وهو المقياس وهو الألذ على الدوام. طبعاً لا نقلّل من مهارة الزوجات في الطبخ، ولكن هي العاطفة الأولى والولع في المدى البعيد الذي تطلّ منه الأمهات وأصابعهن الذهبية ا
13 مايو 2019 12:50 ص
اقرأ التفاصيل

«أما بعد»!

كان للخطباء في العصر الجاهلي مكانة خاصة ومميزة، أخبرتنا عنها كتب التاريخ واللغة والأدب والتراجم؛ حيث تبوأ هؤلاء المنبر الإعلامي لقبائلهم، وفي الوقت نفسه فإنهم يمثلون الفصاحة والبراعة في صياغة العبارات المنمقة والتي تستقطب أذهان السامعين. ومن هؤلاء قس بن ساعدة -أحد مثقفي وحكماء العرب قبل الإسلام-
06 مايو 2019 02:11 ص
اقرأ التفاصيل

العدل ليس مجرد قيمة!

فى جميع المجتمعات، وعلى مرّ العصور والأزمنة، تبقى المؤسسة القضائية أياً كان شكلها وصورتها وتطور نظامها هي الضمانة الرفيعة لدى الشعوب، البعيدة عن أي خلافات أو توترات أو ضغوط، أوروبا الغربية تجاوزت محنتها بعد هلاك ودمار الحرب العالمية الثانية بوجود «سلطة قضائية» أجمعت حقائق التاريخ على أنها سلطة مستقل
22 أبريل 2019 01:57 ص
اقرأ التفاصيل

كم من «أبي رغال» بين ظهرانينا؟

لقد حفر التاريخ على صفحاته كثيراً من قصص الغدر والخيانة والنذالة، وخلّد على صفحاته السوداء أولئك الذين تسبّبوا في خذلان أمتهم لإلحاق الضرر بها. ومن أشهر هؤلاء «أبو رغال»، تلك الشخصية العربية التي توصف بأنها رمز الخيانة، حتى كان يُنعت كل خائن عربي بأبي رغال. وكان للعرب قبل الإسلام شعيرة تتمثل في رجم
14 أبريل 2019 11:18 م
اقرأ التفاصيل

المهرجون الجدد!

لعبت شخصية المهرج دوراً مهماً في حياة الإنسان العربي الاجتماعية والثقافية. وهي معروفة لدى سائر الشعوب والأمم بشكل عام، وتملأ حكاياته فولكلور سائر الملل، وكثيراً ما تظهر في عهود المحن والأزمات. واعتبرت تلك الشخصية بديلاً عن كثير من وسائل الترفيه التي نعرفها في أيامنا هذه، مثل المسرح والتلفاز.. إلخ، و
08 أبريل 2019 01:46 ص
اقرأ التفاصيل

نحتاج يوماً للصدق!

شعوبنا العربية أعطت الكذب في الأول من أبريل لوناً بريئاً، ترى البعض يؤخر الصدق في هذا اليوم قليلاً، وآخرين سيحافظون على وعودهم باعتبار الكذب «ملح الرجال»، فستبقى هذه الصفة مسكونة بهم ويمارسونها بأدق تفاصيل الحياة! وكم مقلباً «أبريليا» يا رعاكم الله تسبب بكوارث ومصائب لبشر ساهين غافلين؟ هل تعلمون
01 أبريل 2019 01:13 ص
اقرأ التفاصيل

مشهد عربي «مضروب على رأسه»

في ظني، لم تمر على الوطن العربي حقبة أسوأ مما هو فيه الآن من تدهور وتدنٍّ وضعف وهوان وإفلاس في كل مناحي الحياة. النظرة ليست «تشاؤمية» بقدر ما تحاكي حالة عربية راهنة لا يمكن تفسيرها إلا إذا اطّلعت وبكل تعمق وتمعن على مشهد التجزئة والتخلف والاستكانة الذي تعيشه الأمة العربية هذا الوقت؛ إذ لم يعد من الم
25 مارس 2019 12:21 ص
اقرأ التفاصيل

في 21 آذار.. أكتب لكِ وعنكِ!

كالعادة، في الحادي والعشرين من آذار أتوه في اختيار الافتتاحية، ترتبك الحروف وتحتار، أعجز عن التعبير إذا ما تزامن موعد زاويتي هذه مع قرب موعد «عيد الأم».. كيف لا والكتابة عن أمي بعد رحيلها ما زال يرتسم في ذاكرتي بالحزن، ويحمل في زوايا القلب جرحاً غائراً وطابعاً شجياً.. عند رحيل الأمهات نفتح دفاتر الذ
17 مارس 2019 11:17 م
اقرأ التفاصيل