الجمعة 15 رجب / 22 مارس 2019
07:35 ص بتوقيت الدوحة
alarb

أحمد بن راشد بن سعيّد

أكاديمي وصحافي سعودي - https://twitter.com/loveliberty

رسالة اعتذار من صهاينة الخليج

نحن الموقّعين أدناه نعتذر إلى الإنسانيّة عن تاريخنا؛ عن ثقافتنا المفخّخة بالعنف؛ عن سيرة أجدادنا الملّطخة بالدماء. نعتذر عن ما كانوا يسمّونه «الفتوح الإسلامية»، وما كانت سوى عمليات غزو واسترقاق، وإجبار للسكان الأصليين على دفع الجزية، ونشر للإسلام بالسيف. نعتذر عن قرون متطاولة من الخلافة كان الخليفة
31 مايو 2017 12:58 ص
اقرأ التفاصيل

السكوت علامة العار

في البدء كانوا مجاهدين، ثم صاروا فدائيين، ثم مقاومين، وتدريجاً أصبحوا مسلّحين، فكان طبيعياً أن يصبحوا في نهاية اليوم، «إرهابيين»، ثم يُسدل الستار على الفاجعة، ولمّا تنته. يصبح الإسرائيلي ضحية، وتصبح أفعاله دفاعاً عن النفس وحرباً على الإرهاب. قال تعالى: «فإنّها لا تعمى الأبصار، ولكن تعمى القلوب التي
24 مايو 2017 01:27 ص
اقرأ التفاصيل

اليمن: الانفصال انقلاب آخر

اليمن تاريخياً بلد واحد غير مقسّم، والتقسيم إضعاف لهذا البلد، وتشتيت لشعبه، وفتح أبوابه لتدخّلات عسكرية وقواعد أجنبية واضطرابات وحروب قد تكون أسوأ من وضعه إبّان الانفصال القديم في الستينيات والسبعينيات. وبينما يتّجه العالم إلى التجمّعات والتكتلات، فليس من المعقول توقّع أي شيء إيجابي من تقسيم المقسّم
17 مايو 2017 01:41 ص
اقرأ التفاصيل

ابن الغلامي والكرتون!

حدّث سهم بن كنانة، قال: كان في القرن الخامس عشر بجزيرة العرب، رجل يزعم أنّه واحد دهره في الأدب، وأنّه أدرك من أسرار البيان، ما لم يدركه إنسٌ ولا جان، وقد اشتُهر بابن الغلامي، أو نحو هذا من الأسامي، وكان يصف نفسه بالعصامي، والناقد والإعلامي، الذي يرى ما في الخطاب من فطور، ويجيد قراءة ما بين السطور،
10 مايو 2017 01:08 ص
اقرأ التفاصيل

لن أتوقّف عن الصّمت!

علّمونا ونحن صغار أنّ «الصمت من ذهب»، وكان جدّي لأمّي يكرّر لي البيت: يموت الفتى من عثرةٍ من لسانِهِ/وليس يموت المرءُ من عثرة الرّجْلِ، وقديماً قال جدّنا أكثم بن صيفي: «الصمت حُكمٌ وقليلٌ فاعله». كبرنا، واكتشفنا أنّ الصمت ليس فضيلة دائماً، وأنّه قد يسبّب التوتّر، ويكرّس الظلم. أذكر أنّ الشيخ يوسف
03 مايو 2017 01:15 ص
اقرأ التفاصيل

إذا كان الاستفتاء انقلاباً فالحياة هي الموت!

قبل الاستفتاء على التعديلات الدستورية في تركيا، وأثناءه وبعده، لم تتوقف جريدة الحياة اللندنية عن الهجوم على الحكومة التركية. كانت هذه الصحيفة معروفة إلى عهد قريب بحرصها على عدم إبراز أيديولوجيتها، وباستقطابها كتّاب رأي ليسوا بالضرورة على قلب رجل واحد، وهو ما أكسبها شيئاً من المصداقيّة. لكن كل ذلك ان
26 أبريل 2017 01:02 ص
اقرأ التفاصيل

تركيا: الرجل لم يعد مريضاً!

كان يا ما كان، في آخر الزّمان، أنّ رجلاً كان مريضاً فتعافى، فغضبت عجوزٌ كانت ذات يوم سبباً في إمراضه حتى مزّقته إرباً إرباً، وطفقت تولول وتشقّ جيبها، وتدعو بالثبور، وعظائم الأمور، فلم تكن تتوقّع أن ينهض ذلك الرجل، ويصبح كياناً آخر يضجّ بالحيويّة، وتبدو عليه نضرة العافية. تلك مقدمّة تصلح لسرد حكاية
19 أبريل 2017 01:17 ص
اقرأ التفاصيل

كوني حرّة: كم من باطل أزهقته كلمة!

حدّث سهم بن كنانة، قال: في أواخر القرن الرابع عشر، قبل أن تُولد الفضائيات وتنتشر، ظهرت في جريدة اسمها «اليوم»، قصيدة أثارت كثيراً من اللوم، وكانت متحرّرة القوافي، واسم كاتبها حميد غريافي، وقد جاء في مطلعها: مزّقي ذلك البرقعَ وارميه وجِنّي واخرجي من موكب الموت إلى العُرس وغنّي أيُّ شؤمٍ أنتِ فيه
12 أبريل 2017 01:10 ص
اقرأ التفاصيل