الأربعاء 13 ربيع الثاني / 11 ديسمبر 2019
09:46 ص بتوقيت الدوحة
alarb

أحمد المصلح

كاتب وباحث قطري

فكيفَ بمَن يأتي بهِ وهْوَ باسمُ؟!

يقول الكويتي الرائع سعد المطرفي: مِجالِسِن خمسه بخمسه ولا لِكْ مَحَلْ أربع وعشرين ساعه تَطبَخْ دلالَها!!! ومجالِسِن كُبْرَها كُبراه ما تِندهل حتّى بساس الحواري ما تِعنّى لها؟؟! أرسل يدعوني قريب (في الصدر له منزلة لا تُزاحم)، وإن جفا زمانُه وهو معرض عنا، فما زالت رسائله يمسكهنّ القلب، ولن تَحُ
16 نوفمبر 2019 02:20 ص
اقرأ التفاصيل

الهجرة إلى الوطن «لا منه»

وَمَن يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَماً كَثِيراً وَسَعَةً قديماً قيل: تركتُ هَوى ليلى وسُعْدَى بِمَعزِلِ وعُدتُ إلى تَصحيحِ أوّلِ مَنزِلِ؟؟! فنادَتْ بيَ الأشواقُ مَهلاً فهذِهِ منازلُ من تَهوى رُويدكَ فانْزِلِ غزلتُ لهُمْ غَزْلاً رقيقاً فلمْ أجِدْ لِغزليَ نَسّاجاً «
12 أكتوبر 2019 01:28 ص
اقرأ التفاصيل

من حكماء بلادي.. المستشار حسن بن محمّد الكبيسي

من طول وتقادم زمان الصمت العربي المريب فإنّ ** في الجراب يا حادينا الجواب في كل يوم ألج مكتبه المتلألئ الأنيق -كما صاحبه البسّام المنيف- ومع كلّ اتصال، وعند كل لقاء.. لا يلقاني أبداً إلا بما يدنيني إليه بجميل خصاله، وبما يرسّخه في أعماقي من حسن استقباله، فيثلج الصدر بذوق مقاله لينزوي الحرّ خجلاً ل
14 سبتمبر 2019 01:29 ص
اقرأ التفاصيل

ثمّ دخلت سنة إحدى وأربعين وأربعمائة وألف!!

في غرة المحرم من هذه السنة، انتبه أهل الإسلام «وعلماؤهم وساستهم» واستيقظوا من رقدة طال أمدها قروناً خلت، وتقادمت عليها الأعوام عقوداً تخلت، ومع بزوغ شمس العام، تدفقت في الأمة دماء الغيرة والإباء، وانفجرت في نفوسهم روح العزة والمقاومة والفداء، عندما رأوا طلائع جيوش الروم النصارى، وسمعوا صيحات الأباطر
06 سبتمبر 2019 03:44 ص
اقرأ التفاصيل

كتابٌ من عنوانه!

قال المصنّف رحمه الله تعالى: ربّ أعِنْ ووفِّقْ، واهدِ وسدِّد، وألهِمْ وأرشِدْ.. آمين يا رب. فهذا الكتاب الموسوم بـ «خلاصة العِبر ونُقطة الابتداء لاقتضاء الشواهد واقتران الشدائد بمنتهى المصير لجلاء حقيقة الخبر»، وهو المُسمّى: «كتاب الأنباء وسِفر الإخْبار عن جرائر وتوابع المعاصي والأوزار» وجرائم وعوا
29 أغسطس 2019 01:18 ص
اقرأ التفاصيل

وداعاً «الكُميت» الخيّر.. وابن الخيارين

فقدنا يوم الجمعة (8 ذي الحجة 1440هـ) أحد أنقى وأصفى وأصدق وألطف الرجال، إنه العزيز الكريم، ضحوك السن، واسع القلب، الضحّاك جالب السرور وانشراح الصدر لكلّ من عرفه؛ إنه الأستاذ علي بن محمد الكُميت الخيارين، الذي فارق عالَم الكَبَد والضيق، وارتحل إلى جوار ربّه، بعد صراعٍ مع المرض. لم نعرفه مع فقدانه نع
20 أغسطس 2019 12:28 ص
اقرأ التفاصيل

2/إضاءة (آل سعد).. مثل (للسيّد)

(ترى النعمة زوّالة) !! (كثيب رمل مهيل).. حول شواطئ (بحر الخليج).. يتراكم ويموج.. من خلفه الطوفان.. من خلفه السد. من «عودة قلم» الاثنين (21/1/2019) حول «هدر الأموال» وبوهج قبس الكاتبة سهلة آل سعد، لوزيرة الصحة بتاريخ 6/1/2019.. أتوجّه اليوم بالتحذير إلى أول المخاطبين، امتثالاً لأمر العليم الخبير:
01 فبراير 2019 04:46 ص
اقرأ التفاصيل

هل هدر المال مسؤولية الدولة فقط؟!

في حيّز وإسقاطات «بُقعة ضوئها الكاشفة» بل المُحرقة وجدان عباد لله يشعرون، أو لعلهم يستشعرون -بسين الطلب بعدها تاء- إذا أرادوا؟؟! نشَرت «العرب» (الأحد 30/ربيع-2/1440) ما عنونت به الكاتبة/آل سعد: نصيحة لوزيرة الصحة.. ولندع حديث ممارسات الصرح الطبّي الأكبر في بلادنا إلى حين «كونه ملف محتوياتُه لها ام
21 يناير 2019 03:52 ص
اقرأ التفاصيل