الخميس 25 جمادى الثانية / 20 فبراير 2020
08:47 ص بتوقيت الدوحة
alarb

بثينة الجناحي

b.aljanahi@yahoo.com twitter: @ Bothina_

موت مثقف!

غير مستبعد أن يُتهم المثقف بأمراض شتى، أو كما أطلق عليها الباحث عبدالسلام زاقود "أوهام المثقفين"؛ حيث تؤدي إلى موته السريع. وتُعتبر الأوهام سبباً في تدنّي إمكانياته المخلصة وولائه الإصلاحي تجاه مجتمعه، فالمثقف ما إن كان مرتبطاً بشكل كبير بنرجسيته مع نفسه؛ إذ يعني أنه ابتعد كل البعد عن الجوهر الرئيسي
20 فبراير 2020 02:57 ص
اقرأ التفاصيل

مكمل وليس كاملاً!

تزامناً مع اليوم الرياضي للدولة، وبدايات صباحية بنشاط لإيقاظ ساعة الضمير للبدء من جديد، لحركة أكثر وأنماط حياتية منوّعة؛ قد يُعتبر هذا اليوم أيضاً كيوم المعاهدة مع النفس لبداية نشاط جديد، واكتشاف جوانب أخرى في جسد هذا الإنسان الذي يبني حياته على حساب صحته. فهذا احتمال مدته يوم واحد في فعالية رسمية ف
13 فبراير 2020 02:01 ص
اقرأ التفاصيل

فرضية.. سابقة عصرها وأفرادها!

أكثر الأمور تشويقاً عندما يتعلق الأمر بإعداد الأبحاث أو بناء الدراسات، هي وضع وجهة النظر الافتراضية لما سيدور حول موضوع البحث، إذ إن الفرضية تقوم على التمهيد لما قد يكون متوقعاً أو حتى غير متوقع لاحقاً لأجوبة مبدئية تقوم حولها الدراسة، وبناء عليها يتمكن الباحث من تحليل الآلية التي أدت إلى تلك الأجوب
30 يناير 2020 03:41 ص
اقرأ التفاصيل

منصة خطاب

ما يحدث في المجتمعات اليوم هو في الحقيقة إخلال في الحركات الكلاسيكية، أو لنقل في المنظور القديم الذي كان يقدّم نمطاً معيناً في تسيير أمور الحياة، وهذا ليس خطأ، إنما يُعدّ أمراً طبيعياً وسليماً، عندما يتطوّر المجتمع ويتحضّر في النقلات التي تلائم كوكبته الجديدة وما تقتضيه من تبعات تتطلب الارتقاء في ال
23 يناير 2020 01:32 ص
اقرأ التفاصيل

ليس عرساً ثقافياً بعد الآن!

أتذكّر أنه سبق أن نشرت عدة مقالات في عمودي الصحافي، أحتفل فيها بالعرس الثقافي وبشكل سنوي. فكنت أرى كل الجوانب التي تهيئ معرض الدوحة الدولي للكتاب لأن يكون عرساً ثقافياً؛ حيث برزت فيه الروح الشبابية في الآونة الأخيرة بشكل واعد جداً، ومغيّر حتى مجريات الأجواء الأدبية المعتادة في معارض الكتاب. فلا شيء
09 يناير 2020 02:17 ص
اقرأ التفاصيل

سنة غير سعيدة.. وهمية ومخادعة!

اعتدنا على نهايات نتمنّى من خلالها بدايات سعيدة وجديدة، وأحلاماً كبيرة وأماني لا تتحطم ولا تحبط. نحاول أن نختم نهاية البداية بإصرار على البدايات المتفائلة، ونطوي صفحات سابقة؛ ظناً أو تغافلاً حتى بأن آلامها ستتلاشى مع أول فصول الصفحات البيضاء الناصعة. وهذه بحد ذاتها فرضيات تكسر الآمال وتفرض التوقعات
02 يناير 2020 02:41 ص
اقرأ التفاصيل

الإنسان في مشهدين!

على قدر ما في هذا المقال من حاجة إلى وضع الحقائق العلمية والتمعن في تفاصيل الإنسان التي تكون سبباً للخلل، إلا أنني قررت أن أكتفي بوصف سأضعه بنفسي بما يلائم مقال اليوم، والذي من البديهي أنه سيتطرق إلى طاقة الإنسان عندما يضعف ويقوى وينتكس، وما يقشعر منه بدني في الحقيقة هو مسألة الانتكاسة تلك، إذ يؤلمن
26 ديسمبر 2019 02:17 ص
اقرأ التفاصيل

أجوبة غير ثابتة

وتستمر الاحتفالات والتوقيتات التي تتزامن مع احتفالات اليوم الوطني، ولا يسعنا في الحقيقة الحديث عن مواضيع بعيدة جداً عن مسألة نستذكرها بشكل أكبر خلال موسم الاحتفالات، ترتبط بالانتماء وتعزز من المفهوم الذي طالما كان محط انتباه وتساؤلات لا تنحصر في إجابات معينة ولا تقف عند حقبة معينة، إنما يتطلب المفهو
12 ديسمبر 2019 02:13 ص
اقرأ التفاصيل