توصي بتفعيل دور سفراء النوايا الحسنة

اتفاقية للتبادل الثقافي بين «كتارا» والأمم المتحدة

الأربعاء، 11 سبتمبر 2013 12:00 ص
اتفاقية للتبادل الثقافي بين «كتارا» والأمم المتحدة
اتفاقية للتبادل الثقافي بين «كتارا» والأمم المتحدة

استقبل الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي، مدير عام المؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا) بمكتبه السيد نجيب فريجي، مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام لبلدان الخليج، والذي تهدف زيارته لتبادل المعلومات بين المركز، وبين المؤسسات الثقافية والإعلامية بدول الخليج العربي، وتركزت الزيارة للحي الثقافي على فتح آفاق التعاون بين الأمم المتحدة والحي الثقافي، وتناولت تبادل المعلومات الثقافية بين المؤسستين، وربط الفعاليات والأحداث التي يقيمها الحي الثقافي (كتارا) بجدول المناسبات والأيام الذي وضعته الأمم المتحدة، واعتمدته بصفة عالمية، حيث سيقوم الحي الثقافي بالاحتفال على طريقته المميزة بهذه الأيام العالمية وضبط فعالياته على أساسها. وبحسب بلاغ إخباري للمؤسسة العامة للحي الثقافي، تلقت «العرب» نسخة منه، فإن الزيارة تناولت الاتفاق على تفعيل دور سفراء النوايا الحسنة التابعين للأمم المتحدة، واستضافتهم في الحي الثقافي (كتارا) كضيوف شرف في فعالياته وإقامة فعاليات لهم يدعى لها الجمهور العام، بهدف خدمة القضايا التي تربط أسماءهم بها. وكان الحي الثقافي كتارا قد استضاف خلال الأعوام الماضية مجموعة من سفراء النوايا الحسنة التابعين للأمم المتحدة، لكن بصفات أخرى خلال الأعوام الماضية. وفي تعليقه على الزيارة، أشار د.خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا) إلى الدور العالمي المنوط بالحي الثقافي، وكون هذه الاتفاقية ستعزز هذا الدور قائلا: «إنَّ من الأهداف الرئيسة، والسامية التي من أجلها أسست حكومة قطر الحي الثقافي عولمة الثقافي، ومن المعلوم أنَّ الأمم المتحدة تضطلع من بين أهدافها الثمانية الرئيسة بمثل هذا الدور؛ لذا فإن التقاء هذين الهدفين سيجعل من التعاون بين الجهتين أمرا حتميا». وحول الفعاليات المشتركة أكد الدكتور السليطي أن المؤسسة العامة للحي الثقافي، ومركز الأمم المتحدة الإعلامي يدرسان في الوقت الحالي إقامة مجموعة من الفعاليات المشتركة التي من شأنها أنْ تثري الساحة الثقافية العالمية والمحلية على حد سواء، وقال: «ستكون الفعاليات مدروسة وممنهجة» مشيراً إلى اعتماد المؤسسة العامة للحي الثقافي قائمة الأيام العالمية التابعة للأمم المتحدة في إقامة فعالياتها ذات الصلة. يشار أن هذا التعاون بين الحي الثقافي والمركز يأتي لتنشيط المشاريع الثقافية المشتركة بين الطرفين، وبهدف خدمة أهداف الأمم المتحدة الخاصة بعالمية الثقافي، ولإيجاد أرضية التقاء وتقارب بين الثقافات والحضارات العالمية المختلفة.

  • تعليقات الفيس بوك
  • تعليقات العرب

لا يوجد تعليقات على الخبر.