ينظمه مركز «إعداد» التربوي بالتعاون مع «الأعلى للأسرة»

انطلاق أسبوع برنامج الأسرة السعيدة اليوم

الإثنين، 06 مايو 2013 12:00 ص
انطلاق أسبوع برنامج الأسرة السعيدة اليوم
انطلاق أسبوع برنامج الأسرة السعيدة اليوم

تنطلق اليوم فعاليات الأسبوع الرابع من برنامج الأسرة السعيدة الذي ينظمه مركز «إعداد» التربوي في مدينة الوكرة تحت شعار «أسرتي حياتي»، بالشراكة مع المجلس الأعلى للأسرة وبالتعاون مع مركز عبدالله عبدالغني التعليمي ومدرسة عبدالرحمن بن جاسم الإعدادية للبنين ويستمر لمدة ثلاثة أيام. وتتضمن فعاليات الأسبوع الرابع العديد من المحاضرات والدورات، حيث تتضمن فعاليات اليوم الاثنين دورة بعنوان أخصائي سعادة للأستاذ عبدالله هاشم بمركز عبدالله عبدالغني التعليمي من الساعة 8 – 12 صباحا، ودورة قيادة المراهق للأستاذ عيسى الحر بمدرسة عبدالرحمن بن جاسم الإعدادية للبنين من 8- 12 صباحا، واستشارات تربوية وأسرية لمجموعة من المستشارين بمركز عبدالله عبدالغني التعليمي من 4-6 مساء، ومحاضرة «ابنك عنوانك» للأستاذ عبدالرحمن الحرمي بمركز عبدالله عبدالغني التعليمي من 6-8 مساء. وتتضمن فعاليات اليوم الثاني دورة بعنوان «خصائص وحاجات الطفل» للأستاذ عبدالرحمن الحرمي بمركز عبدالله عبدالغني التعليمي من 8-12 صباحا، ودورة بعنوان «رتب أوراقك» للأستاذ عبدالله هاشم بمدرسة عبدالرحمن بن جاسم الإعدادية للبنين من 8-12 صباحا، واستشارات تربوية وأسرية لمجموعة من المستشارين بمركز عبدالله عبدالغني التعليمي من 4-6 مساء، ومحاضرة بعنوان «الجنة في بيوتنا» للدكتور وجدي غنيم بمدرسة عبدالرحمن بن جاسم الإعدادية للبنين 6-8 مساء. ويختتم البرنامج يوم الأربعاء بالعديد من الفعاليات منها دورة بعنوان «أسعد أبنائك» للأستاذ علي عبدالعال بمركز عبدالله عبدالغني التعليمي من 8-12 صباحا، ودورة بعنوان «تأثير الإعلام على الأسرة والطفل» للأستاذ عبدالرحمن الحرمي بمدرسة عبدالرحمن بن جاسم الإعدادية للبنين من 8-12 صباحا، واستشارات تربوية وأسرية لمجموعة من المستشارين بمركز عبدالله عبدالغني التعليمي من 4-6 مساء، وندوة عامة بعنوان «الوالدية بين الماضي والحاضر» لعبدالرحمن الحرمي وعبدالله هاشم وعلي عبدالعال بمركز عبدالله عبدالغني التعليمي من 6– 8 مساء. والأسبوع الأسري هو برنامج تربوي تفاعلي أسري موجه للأسر داخل المجتمع القطري بهدف دعم هذه الأسر في مواجهة المشاكل التربوية والنفسية التي تطرأ خلال مراحل الحياة المختلفة، من خلال مجموعة من الفعاليات المركزة، والتي تستهدف جميع المناطق بدولة قطر ضمن خطة الأولويات الخاصة بالمركز، بهدف الوصول بالمجتمع القطري إلى الاستقرار والسعادة الأسرية.. هذا المشروع القومي يقدمه مركز «إعداد» خدمة للمجتمع، وكل برامجه تقدم بالمجان، وتستهدف كافة الشرائح من أبناء وأولياء أمور وتربويين. وأوضح الأستاذ يوسف أحمد المدير العام لمركز «إعداد» التربوي أن أهداف أسبوع الأسرة السعيدة الذي ينظمه مركز «إعداد» هو غرس مجموعة من القيم الاجتماعية في نفوس الأبناء، وتوعية الأسر لمواجهة المشاكل الاجتماعية قبل حدوثها، ودعم الكوادر الطلابية في التعامل مع خصائص المراحل العمرية المختلفة، وتطوير مهارات الاختصاصيين الاجتماعيين في المدارس، وإيجاد قناة تواصل بين الأسرة والمدرسة، وتحقيق التكامل الأمثل بينهما. وحول بداية فكرة إقامة أسبوع الأسرة السعيدة قال الأستاذ عبدالرحمن الحرمي المستشار التربوي بمركز «إعداد» التربوي: في الوقت الذي نواجه فيه كما كبيرا من المشكلات داخل مجتمعاتنا العربية، فإننا نعتقد أن البداية تكمن في البيت حيث الأب والأم والأبناء في أصغر وحدة مكونة للمجتمع وهي الأسرة. وأضاف: إننا نبدأ بغرس بذور القيم والمبادئ والأخلاق الأساسية في نفوس أبنائنا، ونعهد إلى الآباء والأمهات برعايتها وندعمهم بكافة وسائلنا التربوية من دورات ومحاضرات وتقديم الاستشارات التربوية التي تخدم هذه القيم، وهذا ما نعتقد فيه. ولأننا في مركز «إعداد» التربوي أصحاب فكرة ورسالة، ولأننا لا نطيق صبر الانتظار، فلقد آثرنا طرق الأبواب، ومن هنا كانت الفكرة «أسبوع الأسرة السعيدة»، حيث نعتزم إقامة خمسة أسابيع في أنحاء متفرقة بدولة قطر تغطي معظمها، نقدم من خلالها برامجنا، آملين تقديم رسالتنا وتحقيق أهدافنا متضامنين مع كافة الجهات التربوية في تحقيق أهدافهم ومستهدفاتهم. واستطرد الحرمي بقوله: إن أسبوع الأسرة السعيدة هو برنامج تربوي تفاعلي أسري موجه للأسر داخل المجتمع القطري، بهدف دعم هذه الأسر في مواجهة المشاكل التربوية والنفسية التي تطرأ خلال مراحل الحياة المختلفة من خلال مجموعة من الفعاليات المركزة، والتي تستهدف جميع المناطق بدولة قطر ضمن خطة الأولويات الخاصة بالمركز بهدف الوصول بالمجتمع القطري إلى الاستقرار والسعادة الأسرية، ورسالتنا دعم مجتمعاتنا والإسهام والتضامن مع الجهات والمؤسسات التربوية في الدولة في حل المشاكل الأسرية التي تهدد مجتمعاتنا، وصولا إلى تحقيق الاستقرار الأمثل للبلاد.. المشروع تبناه مركز «إعداد» التربوي، ولا نمانع من الشراكة مع الجهات الرسمية التي يعنيها الأمر، فهدفنا أن نتعاون من أجل تحقيق أهداف المشروع. ورؤيتنا أن استقرار المجتمع القطري يكمن في استقرار أسره المكونة له، وهذا الاستقرار يكمن في المعرفة الحقيقية للمشاكل التربوية التي تواجهه، والتعامل معها، والتغلب عليها، والقضاء على أسبابها ومحو آثارها، انتهاء بإيجاد آليات للوقاية مستقبلاً من حدوثها. تتضمن الفعاليات المقامة لمشروع الأسرة السعيدة من خلال أسابيعها الخمسة في مناطق ومدن قطر المختلفة 120 ساعة تدريبية، و15 محاضرة عامة، و5 ندوات مفتوحة، و300 استشارة تربوية وأسرية، واستبيانات واستقصاءات تربوية، ومسابقات وجوائز للأسر المشاركة.

  • تعليقات الفيس بوك
  • تعليقات العرب

لا يوجد تعليقات على الخبر.